اغلاق

‘الوفاء والإصلاح‘ يتظاهر امام السفارة الروسية ويعلق على اغتيال السفير

جاء في بيان عممه حزب "الوفاء والإصلاح"، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :"إلى جانب عشرات الفعاليات، محليًا وعالميًا، لمناهضة العدوان الروسي على


صور من التظاهرة، تصوير: حزب "الوفاء والإصلاح"

السوريين في حلب، نظّم حزب الوفاء
والإصلاح، الثلاثاء الماضي، تظاهرة شارك فيها العشرات من فلسطينيي الداخل، طالبوا خلالها بوقف العدوان الروسي الذي طال المدنيين والمنشآت السورية في حلب.
وقد شارك في التظاهرة رئيس الحزب الشيخ حسام أبو ليل والأعضاء خالد زبارقة، زاهي نجيدات ومحمد صبحي، بالإضافة إلى العشرات من الرجال والنساء الذين رددوا هتافات منددة بالعدوان الروسي على حلب، منها ‘دماء الأبرياء في حلب ستلاحقكم‘ و ‘الأرض السورية أفغانستان جديدة‘ و ‘قلوبنا مع حلب‘.
وندّد أبو ليل خلال كلمته أمام السفارة الروسية في تل أبيب، بالعدوان الروسي على مدينة حلب، مشبّهًا جرائمها بتلك التي اقترفتها الولايات المتحدة في المنطقة والعالم، ودعا إلى وقف آلة القتل الروسي التي طالت الأطفال والنساء، وأضرّت بالمساجد والكنائس والمنشآت المدنية في حلب.
واستنكر أبو ليل ما وصفه ببيع نظام الأسد بلده وشعبه للروس والطائفيين، مؤكدًا أن الشعب السوري، صاحب المطالب العادلة، سيفوز في نهاية المطاف وسينتصر على الطغاة والمجرمين". وفقا للبيان.
تابع البيان:" وفي تعليق على اغتيال السفير الروسي في تركيا، أكد رئيس حزب الوفاء والإصلاح على رفضه القاطع لعمليات القتل التي تستهدف الأبرياء، بغض النظر عن انتماءاتهم العرقية أو الدينية، محمّلًا، في الوقت ذاته، المسؤولية، للجرائم الروسية التي تُرتكب ضد المدنيين العُزّل في حلب".
وقال: "روسيا تدفع ثمن جرائمها في سوريا، إذ لا يمكن أن تأمن بينما تقتل الأطفال وترتكب المجازر وتقصف المنشآت المدنية في حلب".
وفي ختام كلمته دعا رئيس حزب الوفاء والإصلاح الشيخ حسام أبو ليل، روسيا، إلى "وقف عدوانها الذي يحول دون وصول السوريين إلى حريتهم واختيار قيادتهم بأنفسهم"، مؤكدا، أن "هذا هو السبيل للعيش بسلام".















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق