اغلاق

دام عِزِّك يا حَلَبْ ، بقلم : الأستاذ طلال غانم - المغار

إنتِ آلأصالة وإنتِ آلأصِل ومين قد قْدودِك يا حلَب ؟


الصورة للتوضيح فقط

مِن نور شَمسِك خيُوط آلحرير                         وِحْجار قلعتِك بتِسوى آلذَّهب
عَطَّر هواكِ وَرد وياسمين                               وآلآس وآلريحان وجَفنات آلعنَب
إنتِ إم آلدنيا وبَيها                                       وإم آلقِرَى وآلمحاشي وآلكُبب
إنتِ آلرَّاقيه آلسَّاميه وآلغاليه                          وميزِة هَلِك حِشمه وأدَب
دَق عُودِك وآلكمان هَز خصرُه                          وبقلِعتِك لَعلَع صوت آلطَّرب
حِلوِك حلَب شو طيِّب ومهضوم                       وسكاكرِك عبَّت بْطون آلعِلَب
إنتِ آلوفيِّه للغريب وللقريب                            وْلا حَد إلو عْليكِ عتَب
خَي شو صار فيكِ يا حلب                             وليش صار آلغُصِنْ لِمفرفِح حَطَب ؟
شْبِعنا كلام شَل وما مَل                               بكَفِّي حكي وبزياده خُطَب
آلغرب غذِّي نار آلشَّر بْمالْ وسلاح                    وعزناد آلسلاح إيدين آلعرَبْ
نبوع آلأرض نَشَّف دَمها                                  وفِضيت من آلمَي آلحلوِة آلقِرَب
شو آللي صاب وِشِّك يا حلب                          إصفَر لونه آلأحمر وشَحَب
صار لِمخرِّب صاحِب حق ونَقْ                           والخير من ثَد إمُّه إنسحَب
جُرحِك يا حلب حَزْ بقلوبنا                               بُكره بِشفى آلجُرح وبتِنفَك آلقُطَب
تعرَّضتِ للضيمْ وما إنكسَرتِ                             ويا زين تاريخِك بكُل آلحِقَب
ورَح يظَل ليل نهار ينبَح                                   كُل من طِمِع فيكِ وإنكلَب
واللي تدمَّر بَدُّو يتعمَّر                                     ويحِنْ لحنَكْ يا ناي آلقصب
ورح ييجي يوم يثمر كَرِمنا                                ومن نَخِلنا رح نُقطُف رُطَب
آلشَّام وآلسويدا وحلَب إلنا                               ولا رَح يضيع آلحق إللِّي إنسلَب
إلِك دين برقابنا يا حلب                                    وبدفتر حساباتنا بَعدو ما إنشطَب
إنتِ سَرمدِيِّه ومثل آلكون عامره                         وخيرِك بظهرِك بعدو ما إنحلَب
جاي يوم فيه يرجع لأهله                                 إللِّي إنسرق ويا اللِّي إنعطَب
إنتِ تاريخ مَجدِك في الكتب                              دام مَجدِك ودام عِزِّك يا حَلَبْ
 



لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق