اغلاق

النجاح متعددة المجالات رهط تنظم مؤتمر الإعلام والصحافة الثاني

نظمت مدرسة النجاح متعددة المجالات رهط مؤتمر الإعلام الثاني بين "المجتمع والإعلام: استقلال وسائل الإعلام بين التعددية والاستقطاب السياسي"، وذلك بمبادرة


صور من المؤتمر

مدير المدرسة الاستاذ سعيد القريناوي وطلاب شعبة الاتصال في المدرسة، حيث استضافت المدرسة عددا كبيرا من الإعلاميين العاملين في مختلف وسائل الإعلام العبرية والعربية في البلاد، برز من بينهم الإعلامي حسين العبرة مراسل موقع بانيت في الجنوب، الإعلامية سميرة حاج يحيى مراسلة إذاعة وموقع الشمس، الإعلامي نواف النباري محرر برامج في صوت إسرائيل باللغة العربية، الإعلامي ياسر العقبي مراسل صحيفة "معاريف"، الإعلامي حسن شعلان مراسل موقع "واينت" للشؤون العربية المحلية، الدكتور عواد أبو فريح محاضر أكاديمي ورئيس قسم البيوتكنولوجيا في كلية سبير وعميد الطلبة في كلية القاسمي والسيد عطا ابو مديغم مسؤول الملفات الاقتصادية، الجباية، الصحة وشؤون الدين في بلدية رهط. كما وشارك في المؤتمر عدد من الضيوف برز من بينهم نائب رئيس بلدية رهط الدكتور عامر الهزيل، مدير مركز بسغا رهط الأستاذ خالد القريناوي ومدير قسم الشبيبة سليم الهزيل وآخرين. 
هذا وبدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية من عريف المؤتمر الأستاذ جلال الزيادنة مركز التربية الاجتماعية في المدرسة، أما الكلمة الأولى في المؤتمر فكانت لمدير مدرسة النجاح متعددة المجالات رهط الأستاذ سعيد القريناوي، حيث أكد على الأهمية التي توليها إدارة المدرسة لموضوع الإعلام في المدرسة. كما وكانت كلمة ترحيبية لطلاب شعبة الاتصال ألقاها الطالبان الأخوان شريف وبشير القريناوي، حيث أعربا عن خالص شكرهم للإعلاميين المشاركين في المؤتمر، وأكدا على أن المؤتمر هو جزء هام من السيرورة التعليمية التي يمرون بها في المدرسة. وأنهم واعون للمهمة الصعبة غير المستحيلة في قرارهم الانخراط في تخصص الاتصال. ثم ألقى الدكتور عامر الهزيل نائب رئيس بلدية رهط ومسئول ملف التربية والتعليم كلمة بارك للمدرسة تنظيم مؤتمر الإعلام الثاني، واعتبر الهزيل أن للإعلام دور هام في حياتنا لما يقوم به من دور ضروري في مراقبة عمل السلطة.
أما المؤتمر فتخلل حلقتي نقاش، فكانت الجلسة الأولى تحت عنوان "إعلام مستقل أم ممثلية سياسية" أكد فيها المشاركون، ياسر العقبي، عطا أبو مديغم، سميرة حاج يحيى وجلال الزيادنة على ضرورة استقلالية وسائل الإعلام حتى تتمكن من انتقاد السلطة ومراقبة عملها. وان العمل الإعلامي عليه أن يشمل المواجهة مع السياسيين الذين يرغبون بتقييد عمل الإعلامي. أما الجلسة الثانية فكانت تحت "عنوان أهمية الكلمة في عصر الإعلام الحديث"، وشارك فيها نواف النباري، حسين العبرة، حسن شعلان والدكتور عواد ابو فريح. حيث تناولت التطورات الأخيرة التي طرأت على وسائل الإعلام خاصة بعد دخول شبكات التواصل الاجتماعي.
وأكد المشاركون على "ضرورة استغلال واستخدام التواصل الاجتماعي بشكل سليم وان الموقع يستطيع ان يخدم المجتمع العربي في طرح قضاياه المختلفة والعمل على التأثير على متخذي القرارات من خلاله" . 
مدير المدرسة الأستاذ سعيد القريناوي قال :" تولي إدارة المدرسة أهمية قصوى لموضوع الاتصال بشكل عام والإعلام بشكل خاص، يمر طلاب شعبة الاتصال في كافة الطبقات بسيرورة تربوية على مدار الأعوام الثلاثة في الثانوية لتنكشف أمامهم صورة واضحة وليكتسبوا مهارات عالية تمكنهم من الخروج إلى المجتمع وقد اكتسبوا ما من شأنه أن يؤهلهم لخوض غمار هذه المهنة السامية بسلاسة ومهنية. ينكشف طلابنا على أربع مهام أساسية للإعلام وهي: الكشف عن الحقيقة، والتأثير في الرأي العام، والتعبير عن الجماهير، وصناعة التاريخ. في النهاية لا بد من توجيه كلمة شكر لكل الإعلاميين الذين شاركونا في إنجاح المؤتمر الإعلامي الثاني، وللطاقم التدريسي في المدرسة على العمل الدؤوب في تنظيم، استقبال وإنجاح المؤتمر". ( وافانا بالصور والتفاصيل جلال الزيادنة مركز التربية الاجتماعية )









































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق