اغلاق

بعد أن بات ليلته في معتقل نيتسان: المحكمة تنظر اليوم في تمديد اعتقال النائب باسل غطاس

تنظر محكمة الصلح في ريشون لتسيون، صباح اليوم الجمعة، في طلب الشرطة تمديد اعتقال النائب د. باسل غطاس . وكانت الشرطة قد اعتقلت عضو الكنيست


النائب باسل غطاس

د. باسل غطاس بعد التحقيق معه للمرة الثانية تحت التحذير، وذلك على اثر الشبهات التي وجهت له بتهريب هواتف وبطاقات هواتف للاسرى الامنيين في سجن كتسيعوت ، حيث بات ليلته في معتقل نيتسان في الرملة .
وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من اقرار الكنيست رسميا لنزع حصانته البرلمانية، بعد ان تخلى عنها غطاس صباح الخميس ، على اثر الشبهات المذكورة .
وذكرت وسائل اعلام عبرية وفقا لتسريبات من التحقيق "ان المواد التي نقلها عضو الكنيست باسل غطاس والتي تشتبه الشرطة انها مواد تحمل صبغة مواد خطيرة وثقيلة، وفيها وسائل للتنسيق بين الاسرى في السجون المختلفة وجاءت على ذكر النائب السابق عزمي بشارة" .
وذكرت وسائل اعلام عبرية صباح اليوم انه خلال عرض النائب غطاس أمام المحكمة، سوف تطلب الشرطة والنيابة تمديد اعتقاله لمدة 6 أيام على ذمة التحقيق .

المحامي خالد تيتي: النائب باسل غطاس سيمثل امام المحكمة صباح الغد
وجاء على لسان المحامي خالد تيتي المتحدث بلسان باسل غطاس "ان النائب باسل غطاس ابلغ من قبل الشرطة انه سيعتقل بعد انتهاء التحقيق ، وانه سيمثل امام المحكمة صباح الجمعة في ريشون لتسيون للنظر في طلب تمديد اعتقاله" .

التجمعّ: لن نسمح بالاستفراد بقياداتنا، وإسرائيل هي التي تختار التصعيد مع شعبنا
اعتبر التجمّع الوطني الديمقراطي في بيان له وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "اعتقال النائب د. باسل غطّاس التعسفي فصلاً خطيراً، غير مسبوق، من مسلسل الملاحقات السياسية للتجمّع الوطني الديمقراطي، وجزءا من ملاحقة الأحزاب والجماهير العربية في الداخل، وذلك بعد أن كان قد مثل النائب غطاس للتحقيق يوم الخميس، وللمرة الثانيّة في وحدة التحقيق "لاهاف" في اللد، حيث قررت الشرطة اعتقاله بعد التحقيق وتحويله للمحكمة يوم الجمعة للنظر في تمديد اعتقاله" .
واضاف البيان :" وقد اختارت الشرطة اعتقال غطّاس رغم تجاوبه مع المحققين، والإجابة على أسئلتهم، ورغم أنّه نفى أن يكون قد قام بأي مخالفات تعتبرها إسرائيل أمنيّة، أو ان تكون له نوايا للقيام بمخالفات من هذا النوع، بالإضافة آلى أنّ التهم المنسوبة له لا تشكّل أي خطورة تستدعي الاعتقال الليلي وإجراءات التفتيش التي تم الإعلان عنها.
يعتبر التجمّع أنّ هذا الاعتقال قراراً إسرائيلياً بالتصعيد مع شعبنا، بدأ بإخراج الحركة الإسلامية الشماليّة عن القانون، في محاولة لنزع الشرعية عن الخط الوطني الذي تراه الدولة متصادماً مع السقف السياسي الذي تريد هي تحديده، مستغلِة  الأجواء الفاشيّة التي تسعى لتجريم العمل السياسيّ والوطنيّ" .
واردف البيان :" وفي ذلك يؤكد التجمع أننا نستمد شرعيّتنا وشرعيّة عملنا الوطني من شعبنا، وأن قضيّة الأسرى هي أيضاً قضيّة إنسانية، وهي محط اجماع كل القوى السياسية والوطنيّة.
ويتعهد التجمع بالتصدي لهذا التصعيد، وبإفشاله، بثبات ووحدة وطنية حقيقية،  واثقين أن الالتفاف والاحتضان الشعبي كان دوما الصخرة الأساسية التي تتكسّر عليها كل الملاحقات، وفي هذا حصانتنا المركزيّة التي يستمدها التجمّع من مشروعه السياسي الأخلاقي" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق