اغلاق

طلاب من الأغوار يتحدثون عن همومهم ومشاكلهم

تحدث مجموعة من الطلاب والطالبات من قرى الزبيدات ومرج غزال ومرج نعجة في الأغوار الفلسطينية بصراحة في قاعة مدرسة مرج غزال، عن همومهم ومشاكلهم


جانب من اللقاء

وعن حقوق يرون انهم بحاجة لممارستها وعن احتياجايات يأملون ان تقوم الجهات ذات العلاقة بالعمل الجاد على تحقيقها وفق الامكانات المادية والبشرية المتوفرة.
وتراوحت تلك الاحلام والطموحات بين توفر مظلات تقام بساحة المدرسة تقيهم حراراة الشمس اللافحة وزخات المطر بالشتاء، مرورا بحاجتهم لصالة العاب رياضية، وزيادة اعداد اجهزة الحاسوب والتي لا يعمل من أصل 20 سوى اربعة اجهزة، الى جانب تعزيز مختبر المدرسة بالمواد والاجهزة اللازمة لاجراء التجارب العلمية المقررة، وتعزيز مكتبة المدرسة بعناوين وموضوعات جديدة وذات العلاقة باحتياجاتهم البحثية والمناسبة لمقررات المدرسة وتزيدهم معرفة.
وطالب الطلاب كذلك بتوفير غرفة او صالة للتدرب على المسرح، ومركز صحي بدوام كامل. وركّز الطلاب على ضرورة وجود مساحات وفضاءات للعب وممارسة مواهبهم وهواياتهم، وافتقاد المدارس خاصة للمراحل العمرية الصغيرة لتلك الاحتياجات وذلك سبب رئيسي لنفور بعض الطلبة من المدرسة والاقبال على التحصيل العلمي.

مظاهر ومشاكل العنف الأسري
وامتد النقاش وحوار الطلبة الى بعض مظاهر ومشاكل العنف الأسري والسلوكيات ونسب التسرب المدرسي، وحول رؤيتهم كشباب وصبايا للواقع وطموحهم من وجهة نظرهم الشبابية، وذلك في جلسة مفتوحة عقدتها شبكة حماية الطفولة بمحافظة أريحا والاغوار وحضور عدد من أعضاء الشبكة ممثلين عن المحافظة، ووزارة التربية والتعليم بالمحافظة والتنمية الاجتماعية والصحة والشرطة، وهناء زبيدات مديرة المدرسة وعدد من طاقم المدرسة
وتحدثت تهاني براهمة منسقة الشبكة بالمحافظة "عن اهمية التواصل وعن ضرورة ان يتحدث الطفل مباشرة عن همومه وآماله وعن حقوق يشعر انه ما زال يفتقدها".
ونبهت الطلبة "بأهمية وضرورة تنمية الشخصية والمطالبة بالحقوق وفي الوقت نفسه تأدية الواجبات"، مؤكدةً "بانها والأطراف الفاعلة بالشبكة سيعملون على ايصال تلك المطالب للجهات ذات الاختصاص".
بدورها، قالت سماح السلمان مسؤولة دائرة المرأة والطفل بالمحافظة "ان تلك اللقاءات تعزز لغة الحوار واشراك الطالب بصياغة آمال وطموحات المستقبل وتكسبهم القدرة على النقاش والمطالبة بحقوق لهم كاطفال بالتعلم والتنقل والبيئة الصحية النظيفة"، منوهةً "ان تلك المطالب ستحول الى الوزرات والجهات كل حسب اختصاصه والعمل على ترجمة تلك المطالب وفق الامكانات".






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق