اغلاق

قلقيلية: احتفال مركزي بمناسبة ’يوم المعاق العالمي’

برعاية اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، نظمت مديرية التنمية الاجتماعية، والاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة، وبرنامج التأهيل المجتمعي التابع للإغاثة الطبية،


جانب من الحفل


والمجلس الأعلى للإعاقة والتأهيل ومجلس قروي كفر قدوم، احتفالا مركزيا بيوم المعاق العالمي وذلك في قرية صالة كفر قدوم.
وشارك في الحفل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، ونائب المحافظ العقيد حسام أبو حمدة، وبيان الطبيب رئيس اتحاد الأشخاص ذوي الإعاقة وعضو المجلس الثوري، وكفاح حرب عضو المجلس الثوري، ورئيس مجلس قروي كفر قدوم حمزة جمعة، ومدير برنامج التأهيل المجتمعي د. محمد العبوشي، ومدير التنمية الاجتماعية ياسر مراعبة، وممثلين عن الأجهزة الأمنية و المؤسسات الرسمية والشعبية والبلديات والمجالس المحلية وحشد من المواطنين المناصرين للأشخاص ذوي الإعاقة.
وفي كلمته، أكد عباس زكي "على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة"، مثمنا "مثابرتهم وإصرارهم وإبداعهم في شتى المجالات"، معربا عن اعتزازه "بالمشاركة في إقرار قانون المعاق الفلسطيني عام 1999 حين كان نائبا في المجلس التشريعي"، مشيرا إلى "أهمية إقامة الحفل في قرية كفر قدوم التي تمثل عنوانا للنضال والصمود وتحدي سياسات الاحتلال"، مستذكرا "الشهيد أبو على إياد ابن مدينة قلقيلية الذي يعتبر مدرسة في النضال والأخلاق"، مشيرا إلى "محافظة قلقيلية ومعاناتها من الاحتلال وإجراءاته".

"شعبنا تواق للسلام العادل"
وقدم زكي شرحا "عن الواقع السياسي المحلي والإقليمي والمؤامرات التي تحاك ضد امتنا وقضيتنا"، مؤكدا "أن أية عمل بوصلته غير موجهة القدس مشكوك فيه"، مستنكرا "التصريحات الداعمة للاستيطان والاحتلال من قبل الرئيس الأمريكي المنتخب"، مؤكدا "أن شعبنا تواق للسلام العادل الذي يضمن حقوق شعبنا ومساعينا لإقامة دولتنا المستقلة". 
بدوره قال نائب المحافظ "اننا بإحياء يوم المعاق نرفع شعار الأمل والعزم والتحدي والمضي قدما لتحقيق أهدافنا وحفلنا اليوم في كفر قدوم يأتي تأكيدا على دعمنا لأهالي القرية التي تخوض نضالا مستمرا ضد الاحتلال"، آملا "أن يثمر صمودهم في القريب العاجل بفتح الشارع الشرقي للقرية"، داعيا "الى مساندة الاشخاص ذوي الاعاقة وتوفير البيئة المناسبة لهم وتطبيق قانون المعاق الفلسطيني الذي يضمن لهم كافة حقوقهم ليعيشوا حياة كريمة"، مهنئاً "الرئيس محمود عباس بنجاح المؤتمر السابع لحركة فتح، ومخرجاته التي تشكل رافعة حقيقية لوحدة الشعب وإسناد قضيته".

"ضرورة تطبيق قانون المعاق الفلسطيني"
من ناحيته، أكد بيان الطبيب "على أهمية الاهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقة طيلة العام وليس في يومهم فقط"، مشيرا إلى أن "نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الفلسطيني تصل إلى 7% نسبة كبيرة منها نتيجة للاحتلال واعتداءاته وهم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني"، مؤكدا "على ضرورة تطبيق قانون المعاق الفلسطيني"، داعيا وزارة التنمية الاجتماعية صاحبة الاختصاص "العمل على تطبيق القانون ليعيش الأشخاص ذوي الإعاقة بكرامة".
واشار مدير التنمية الاجتماعية ياسر مراعبة "الى البرامج التي تقدمها وزارة التمية للاشخاص ذوي الاعاقة في التمكين والتدريب والاغاثة والاجهزة المساندة"، مؤكدا "سعي الوزارة الى التهوض بواقع الاشخاص ذوي الاعاقة من خلال العمل والقوانين الداعمة لهم"، وقال "ان الوزارة بصدد اصدار بطاقة المعاق التي تضمن حصول الاشخاص ذوي الاعاقة على رزمة خدمات من خلالها".

"دعوة المؤسسات للمزيد من الاهتمام بالأشخاص ذوي الاعاقة"
بدوره، رحب رئيس مجلس قروي كفر قدوم حمزة جمعة بالحضور، داعيا المؤسسات "للمزيد من الاهتمام  بالأشخاص ذوي الإعاقة"، مشيرا إلى "واقع قرية كفر قدوم وما تعانيه من سياسات وقمع الاحتلال بحق المواطنين الذين يطالبون بحقهم في فتح شارع القرية الرئيسي المغلق".
وطالب د.محمد العبوشي "بتطبيق قانون الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير الحماية والرعاية لهم"، داعيا كافة المؤسسات ذات العلاقة "للتكاتف من اجل النهوض بواقع الاشخاص ذوي الاعاقة و تقديم الخدمات التأهيلية لهم والحصول على حقوقهم في الدمج والتشغيل".
وفي كلمتها عن مديرية التربية والتعليم، أشارت رئيسة قسم الإرشاد نريمان خليفة إلى "دور التربية والتعليم في دمج الأطفال ذوي الإعاقة في العملية التربوية"، مؤكدة "على حق الاشخاص ذوي الاعاقة بان يعيشوا بكرامة".
وتخلل الاحتفال فقرات فنية وشعرية قدمها طلاب من مدارس وجمعيات المحافظة تسلط الضوء على معاناة الأشخاص ذوي الإعاقة وتحث على مساندتهم.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق