اغلاق

قاضي غطاس: الطريق بعيد عن شبهات لمخالفات قانون الارهاب

رغم ان القاضي منحيم مزرحي قاضي محكمة الصلح في ريشون لتسيون مدد اعتقال عضو الكنيست النائب باسل غطاس لمدة اربعة ايام حتى يوم الاثنين القادم ،


د. باسل غطاس

الا انه اشار للشرطة بوضوح في قراره اليوم لتمديد الاعتقال قائلا :" ان الطريق بعيد جدا للاعتقاد ان هناك شبهات معقولة بالنسبة لمخالفات تحت طائلة قانون مكافحة الارهاب (الشبهات / المخالفات الامنية) ، ومع ذلك فان هناك شبهات معقولة لمخالفات اخرى ومن بينها التامر والاحتيال وخيانة الامانة ومخالفات على بنود واوامر مصلحة السجون" .
كما وتضمنت الجلسة اسئلة صعبة لمحامي باسل غطاس نمير ادلبي ، الذي حاول اخراج موضوع الشبهات في قضية الرسائل المشفرة ، والتي كانت وحدة لاهف سربت حولها عن هذه الشبهات "ان غطاس سلم اوراقا مشفرة للأسير وليد دقة ، وبعد مراجعة للتجرمة الاولية لهذه الاوراق تبين انها في هذه المرحلة لا تحوي رسائل مشفرة وهو ما اشار له القاضي ايضا بغياب الشبهات المعقولة لمخالفات تحت طائلة قانون مكافحة الارهاب" .
وادعى ممثل الشرطة في الجلسة "ان غطاس كان قد نسق مع السجين الامني في مكالمة هاتفية امر زيارته ، بعد ان تحدث الاخير بهاتف مهرب ، ولقاء مع طرف ثالث تسلمه منه غطاس المغلفات التي نقلها للاسير الامني الثاني ، والتي حولت وفقا للشبهات 12 هاتفا و16 بطاقة هاتف" .

" تركيز التحقيق الان حول قضية تهريب الهواتف فقط "
ويرفض النائب باسل غطاس وفقا لما يتضح من بروتوكول الجلسة ان يذكر اسم الشخص الذي سلمه المغلفات التي حولت وفقا للشبهات الهواتف ، قائلا "لست واشيا" . وردا على اسئلة المحامي اجابت الشرطة حول التحقيقات الجارية الان "انها تتركز على موضوع واحد وهو قضية تهريب هواتف من بينهم ايضا اجهزة هواتف ذكية ، ولا ينشغل التحقيق كثيرا بقضية الرسائل التي حولت لوليد دقة علما ان عملة ترجمة الرسائل بشكل كامل لم تنته بعد" .




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق