اغلاق

فنانة هولندية تحول منزلا مدمرا في غزة إلى لوحة فنية، صور

تمكنت الفنانة الهولندية "Marjan Teeuwen"، البالغة من العمر "65 عاما"، من تحويل منزل فلسطيني، تعرض للتدمير بشكل شبه كُلي، جراء تعرضه للقصف الجوي

 
مجموعة صور للمنزل

الإسرائيلي، أثناء الحرب على قطاع غزة عام 2014، إلى تحفة فنية، تشد أنظار المارة إليه.
وأوضحت توين أن "العمل الذي مولته مؤسسات أهلية، يعد الأول من نوعه في العالم العربي، والسابع على مستوى العالم".
بدأت الفنانة الهولندية عملية تأمين لجدران وأسقف المنزل حتى لا يقع، ومن ثم تنظيف المنزل من الركام، واستخدمت توين الرُكام مادة رئيسية في العمل، فسدت بها جميع جدران المنزل في شكل هندسي مُتقن، من دون استخدام الإسمنت، وجلبت قطعاً من الجبس الأبيض، ووضعتها في شكل مُتقن حول أحد أعمدة المنزل المكون من طبقتين.
وشيدت كذلك، أعمدة خشباً مطلية بالخراسان أسفل قطع السقف التي توشك على الانهيار. وقضت توين أكثر من ست ساعات يومياً داخل المنزل المُدمر لإنجاز العمل.

"المقاربة بين التدمير والبناء، والربط بين الفوضى والنظام"
تقول توين أنها أشرفت على سبعة مبانٍ في العالم، واخرها كان في غزة، الذي قالت عنه: "العمل في غزة خطوة جديدة في مسيرتي".  وقد أردفت أنها تعمل على "المقاربة بين التدمير والبناء، والربط بين الفوضى والنظام، بين الوقوف والسقوط"، وهي ترى أن هذه القطبية هي "الموضوع الأساسي في حياة الإنسان".
وعن عملها في غزة علقت : "مجيئي إلى غزة لا يعني أنني ألقيت للتو خطاباً سياسياً، فأنا لستُ امرأة سياسة، ولا صحافية ولا حتى اجتماعية، أنا فقط فنانة، ولذلك فلغتي هي الفن".
محمد أبو دقة،
المساعد الرئيسي للفنانة الهولندية، في تعقيبه عن عملها في غزة قال: "العمل بدأ منذ نحو ثلاثة أشهر، مهمتي كانت مشاركتها في تحويل المنزل المُدمر إلى لوحة فنية، رغم الأخطار التي تحدق بنا، لأن المنزل الذي سنعمل فيه آيل للسقوط وخطر جداً، ورفضت شركات التأمين وضع تأمين على حياتنا". 



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق