اغلاق

بعد الاعتداء على مقبرة الياجور: جولة تفقدية وخطوات لحمايتها

في أعقاب الاعتداء على مقبرة "الياجور"، نظم كل من متولي وقف حيفا (الاستقلال والجرينة) وجمعية المهجرين، أمس الجمعة، جولة تفقدية إلى أرض المقبرة


صور من الجولة


لمعاينة الأضرار وتحديد الخطوات المستقبليّة التي يجب إتباعها لحماية المقبرة.
وشارك في الجولةِ كل من؛ المحامي خالد دغش، الحاج فؤاد أبو قمير، المحامي سامي شريف، ممثلين عن أوقاف حيفا، فيما شارك عن جمعية المهجرين المهجر من قرية الياجور توفيق حصري والناشط جمال أبو شعبان.
وجاء في بيان صادر عن المشاركين:"اطلع المشاركون على الأضرار التي نتجت للمقبرة، والتي على ما يبدو سببها أعمال توسعة تقوم بها إحدى الشركات التجارية المجاورة للمقبرة، حيث يتضح على أنّ الشركة المذكورة تعمل على توسيع موقف زبائنها على حسابِ امواتنا!.  
وتم بعد المعاينة الاتصال ببلدية "نيشر" للحصول على توضيح لما يجري من انتهاك مقصود للمقبرة، حيث وصل إلى المقبرة بعد المحادثة مدير عام بلدية "نيشر"، ميمون نيتسان، وتحدث إلى ممثلي وقف حيفا وجمعية المهجرين واعدًا بفحص الموضوع والعمل على التحقيق به، مؤكدًا أنّ ما يحدث يعتبر انتهاكا يجدر التعامل معه بجدية.
كما ووعد نيتسان بالعمل على تنظيف الأوساخ والصخور التي تراكمت في المقبرة خلال بضعة أيام وبحضور ممثلين عن الأوقاف وجمعية المهجرين.
وعقب الجولة جلسة تم من خلالها إقرار عددًا من الخطوات العمليّة لحماية المقبرة من قبل اوقاف حيفا ولجنة المهجرين وهي؛ العمل على تسييج المقبرة بأسرع وقت ممكن، العمل على الحصول على خرائط مساحة تبين بشكل مفصّل مساحة المقبرة وحدودها من أجل جمايتها وتثبيتها وتسييجها، العمل على الحصول على خرائط مفصلة من بلدية "نيشر" توضح اعمال التوسعة القريبة من محيط المقبرة وإلى أي مدى هذه الأعمال ستمس في حرمةِ المقبرة، وايضًا متابعة موضوع الانتهاك قانونيًا حيث من المتوقع فحص إمكانية تقديم شكوى وملاحقة المعتدين قانونيًا".
 
تعزيز الالتفاف الجماهيري
اضاف البيان:" وخلصت الجلسة بالاتفاق على ضرورة تعزيز الالتفاف الجماهيري للدفاع عن المقدسات، إسلامية ومسيحية، في القرى المهجرة قضاء حيفا، حيث من المقرر أن تنظم زيارات دورية تفقدية لكل المقابر للاطلاع على أوضاعها وحمايتها.
وفي تعقيبٍ له، قال المهجر من الياجور توفيق حصري: تقع مقبرة الياجور في بلدة الشيخ المسماة اليوم "نيشر"، وتحديدًا خلف المركز الرياضي في البلدة من جهة جبل الكرمل. في المقبرة دفن سكان الياجور منهم أقرباء لي وهي واضحة المعالم على أنها مقبرة، مما يعني أنّ المدنس أو المدنسين كانوا على دراية أنّ الحديث عن مقبرة.
وأضاف الحصري: اعتدنا كمهجرين من قرية الياجور زيارة المقبرة والعمل على تنظيفها وقمنا بإنشاء سياج حولها إلا أنه وعلى ما يبدو وبسبب أعمال التوسعة هدموا السياج وقاموا برمي النفايات هناك وهذه ليس أول مرة، فقد سبق ذلك ايضًا محاولات توسيع للشارع وتدنيس سابق.
 وعن جولة أمس قال الحصري: أمس وبعد الجولة قررنا اتخذا سلسلة من الخطوات التي قد تمنع الاعتداء القادم على المقبرة، نأمل أن يتم احترام موتانا رغم أني اشك بذلك، لهذا اهيب بأخوتنا مساندتنا في الحفاظ على مقدساتنا، فمعظم مقدساتنا، خاصة في البلدات المهجرة، تتعرض إلى تدنيس ومحاولة طمس معالمها، والأسباب لهذه واضحة، فإسرائيل تعي جيدًا أهمية المكان، هو الشاهد والدلالة على وجودنا، الحقيقة التي تحاول أن تخفيها، لهذا تقوم بمساومتنا على أوطاننا، وإذا لم تنجح تحاول تغييب بطرق التدنيس والهدم والتهجير". نهاية البيان.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق