اغلاق

الرئيس عباس يشارك في احتفالات عيد الميلاد في بيت لحم

شارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في احتفالات عيد الميلاد في مدينة بيت لحم، مهد السيد المسيح. وحضر الرئيس عباس، قداس منتصف الليل في كنيسة القديسة

 
تصوير اسامة فلاح ومعن خليفة
 
كاترينا الرعوية بكنيسة المهد احتفالا بعيد الميلاد المجيد حسب التقويم الغربي، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين والوفود الدبلوماسية.
وترأس رئيس الأساقفة، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية المطران بييرباتيستا بيتسابالا، القداس الاحتفالي، بمشاركة لفيف من المطارنة  والكهنة والرهبان والراهبات وجمع غفير من المصلين الفلسطينيين والأجانب.
وفي عظته، قال المطران بيير باتستا بيتسابالا:"إننا مدعوون لنبدأ مسيرة جديدة، فكلنا أصبحنا في هذه الأيام ضحايا الشعور المتزايد بعدم الأمن والثقة، أمال أحبطت مرارا وتكرارا والعنف مستمر وخطابات كثيرة لا فعل فيها حملت الكثيرين على التمترس خلف أبوابهم".
وأضاف أن "فينا وفي العالم خوف من الغريب الذي يطرق أبواب بيتنا وحدود بلدنا، الأبواب المغلقة والحدود المغلقة تلك خيارات سياسية نعم ولكنها في الحقيقة تعبر عن الخوف الذي تولده قوى الموت المسيطرة في زماننا وفي العالم".
وأضاف أنه "في الأرض المقدسة ما زال العطش إلى العدل والكرامة آخذا في الازدياد، العطش إلى الحقيقة والمحبة الصادقة، وما زال بعضنا يرفض البعض الأخر وينكره ويعيش كما لو أنه وحده في الوجود"، مؤكدا أن "عيد الميلاد يحمل رسالة فرح وسلام لكل صاحب إرادة صالحة"، وأنه "يمكننا أن نبدل أيديولوجيا العداوة بمنطق الأخوة".
وصافح الرئيس محمود عباس، خلال خروجه من الكنيسة، المطران بيير باتستا بيتسابالا، وعددا من المشاركين بالقداس، معبرا عن أحر تهانيه لهم بالاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة.
 
الرئيس يحضر قداس الكنيسة الأنجليكانية
كما حضر الرئيس محمود عباس،  في وقت سابق، قداس الميلاد في الكنيسة الانجليكانية بمدينة بيت لحم.
وترأس القداس، رئيس الكنيسة الانجليكانية في الأراضي المقدسة المطران سهيل ديواني، بحضور القنصل البريطاني العام في القدس ألستر ماكفيل.
كما شارك الرئيس عباس في حفل استقبال أقامته بلدية بيت لحم لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة. وقال في كلمته، خلال حفل الاستقبال "كل عام وأنتم بخير، وعيد ميلاد مجيد يحل على أرض السلام، مهد المسيح عليه السلام، ونتمنى على الله سبحانه وتعالى أن يأتي الميلاد القادم وقد تمتع شعبنا بالاستقلال والحرية وكل عام وأنتم بخير في فلسطين وفي كل أنحاء العالم".
وأضاف سيادته: "التهاني لكل أخ وأخت في العالم المسيحي والإسلامي، لأن سيدنا المسيح هو نبي السلام والإنسانية جمعاء وكلنا نصلي عليه، بالأمس احتفلنا بانتصار معنوي وهو الحصول على قرار أممي يقول إن الاستيطان غير شرعي، لا نعرف لماذا ينزعج الآخرون من هذا القرار؟ فالاستيطان غير شرعي وهذا القرار لا يعني أن القضية قد حلت وإنما يعني أننا قد فتحنا الباب من أجل المفاوضات ومن أجل السلام، ومن أجل الوصول إلى حل الدولتين، دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ودون القدس لا توجد دولة فلسطينية".
وقال الرئيس: " نتمنى أن تتحقق المصالحة في العام المقبل حتى تعود غزة إلى حضن الشرعية، وأنه دون غزة لا توجد دولة فلسطينية، ولا دولة في غزة".
 كما شارك الرئيس عباس في حفل العشاء الذي أقامته حراسة الأرض المقدسة (الفرنسيسكان) في بيت لحم لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة.































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق