اغلاق

نجوم يطاردون منتحلي شخصياتهم على صفحات الانترنت

رغم أهمية مواقع التواصل الاجتماعي لنجوم الفن والسينما، الا أنها سببت للبعض منهم مشاكل عدة، خاصة مع ظهور حسابات مزيفة، ينتحل فيها مجهولون شخصيات الفنانين،


الهام شاهين

ويتواصلون مع جمهورهم، ويخدعونهم، ويصل الأمر أحياناً حد الإساءة الى سمعة النجوم أنفسهم، الذين قرر الكثير منهم مطاردة هؤلاء المزورين ... التقرير التالي يستعرض تجارب عدد من الفنانين مع منتحلي شخصياتهم ...

هجوم على الهام شاهين
الفنانة إلهام شاهين، التي انتشرت لها أخيراً تصريحات عن طريق أحد الحسابات المزيفة على شبكة الانترنت، تهاجم فيها الشعب السوري وتطلب من النظام هناك "أن يبيد أي شخص يقف في وجهه"، خرجت عن صمتها وأكدت "أنها لا تملك أي حساب شخصي في مواقع التواصل الاجتماعي، وأنها لا تعرف من يقف وراء هذا الحساب".
وطالبت شاهين جماهيرها بمراسلة الموقع الذي فتح الحساب عليه من "أجل إغلاق هذا الحساب في أقرب وقت ممكن"، وهو ما حدث بالفعل.
وبسبب تصريحات مشابهة عن الشعب السوري وعن مواجهة النظام السوري، واجهت علا غانم الأزمة نفسها بسبب أقوال نُسبت إليها صحافياً عن طريق أحد الحسابات المزيفة.

" كذب وانتحال شخصيات "
ومن ضحايا الحسابات المزيفة على ما بات يعرف باسم "السوشيال ميديا" كان المنتج محمد السبكي، الذي فوجئ بممثلة شابة اسمها "شيري محمد" تتهمه بالتحرش اللفظي بها، بعدما طلبت منه على شبكة الانترنت أن يكتشف موهبتها، وفوجئت به يطالبها بإرسال مجموعة من صور لها باوضاع غير مقبولة، الأمر الذي دفع المنتج الشهير الى تكذيب هذا الكلام، والتأكيد أن مجهولاً انتحل شخصيته بحساب مزيف يحمل اسمه وصورته.

" العلامة الزرقاء "
ويعد الفنان أحمد حلمي من أكثر الفنانين الذين واجهوا مشاكلا بسبب تصريحات مزيفة نسبت إليه، وتؤكد أنه ضد ترسيم الحدود المصرية، وأن تيران وصنافير مصريتان.
ومع انتشار تلك التصريحات تعرض حلمي لهجوم من عدد من المذيعين المصريين، الذين طالبوه بـ "عدم التدخل في السياسة أو التحدث في ما لا يفهمه".
ورغم أن حلمي يفضل دائماً الصمت، لكنه أمام هذه التصريحات قرر الخروج عن صمته، وكتب عبر حسابه الرسمي على أحد مواقع التواصل الاجتماعي: "أرجوكم أي حد يقابل أي حساب يحمل اسمي أو صورتي، يا ريت أن يتأكد أنه حقيقي قبل أن يتعامل معاه، وللعلم أنا لا أملك حسابات غير مؤكدة، فحساباتي كلها مؤكدة بعلامة الصح الزرقاء".

" توثيق وحسابات مزورة "
وعلى الرغم من عدم حبها لمواقع التواصل الاجتماعي وتصريحاتها الدائمة بأنها "تفضل عدم عرض آرائها الشخصية للجمهور" ، وثّقت الفنانة منة شلبي أخيراً حساباً رسمياً لها على شبكة الانترنت.
وطالبت شلبي جمهورها والصحافيين في مصر والوطن العربي بـ "عدم التعاون مع أي حساب آخر، خاصة مع انتشار مجموعة من الحسابات المزيفة لها على مواقع التواصل الاجتماعي " .
وقد حدث ذلك بعدما فوجئت شلبي بتصريحات سياسية على لسانها من منتحل شخصيتها، فقالت في تصريحات صحافية "أن هناك من ينتحل شخصيتها وقد أنشأ حساباً يحمل اسمها"، مشيرة إلى "أنها لا تعرف مَن يقف وراء هذا الفعل غير اللائق".

" رسالة لمنتحل شخصية الفقي "
أما الفنانة نيرمين الفقي فأعربت عن "دهشتها من وجود صفحة لها على الانترنت تحمل علامة التوثيق (العلامة الزرقاء)، رغم أنها لا تعرف شيئاً عنها".
ووجّهت الفقي رسالة الى منتحل شخصيتها، الذي يدير هذه الصفحة ويطلق التصريحات الكاذبة على لسانها، وكتبت من خلال حسابها الصحيح على الانترنت: "كيف لشخص ينتحل شخصيتي أن يأخد العلامة الزرقاء، ناس فاضية وقليلة ذوق ولا تمتلك  ثقة بالنفس ... مرضى".

" تصريحات سياسية "
الفنان أحمد السقا فوجئ هو أيضاً بانتشار تصريحات سياسية له خاصة بالشأن السوري، تسببت في هجوم متابعيه عليه، وذلك رغم أن السقا دائماً ما يؤكد أن حساباته الحقيقية جميعها موثقة، ويطالب بعدم التفات جمهوره الى الحسابات المزيفة.
ومع انتشار التصريحات المنسوبة له، خرج السقا عبر حسابه الرسمي، حيث كتب: "توضيح هام بخصوص كلام تم تداوله على على لساني عن حلب في سوريا ، أنا ليس لدي أي حساب على الموقع الذي نشر عليه كلامي نهائيا، ولا أملك لأهلي في سوريا سوى الدعاء أن يحفظهم الله ويوحّد الأمه العربية على الحق، وهذا هو حسابي الوحيد الرسمي الخاص بي".


أحمد حلمي


نيرمين الفقي


منة شلبي


أحمد السقا



لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق