اغلاق

مشروع شفاف.. أنامل مقدسية مبدعة ترسم على الزجاج

ألوان زاهية على زجاج شفاف، ترسم أنامل المقدسية اية مصطفى خليل مدينة القدس وتفاصيلها بإبداع خلاق، من منزلها المتواضع ترسم على الزجاج والأكواب والفناجين،


المقدسية اية مصطفى خليل

تخط كلمات عربية رائعة أو ترسم تاريخ بيوت مقدسية عتيقة، أو تزين أدوات المنزل بخطوط وألوان زاهية لتنقل البهجة من قلبها الى قلوب العالم.

موهبة آية
اية ابنة التسعة وثلاثين عاما الحاصلة على الماجستير في الدراسات الدولية والأم لثلاثة أطفال تعمل بشغف وحب، تعمل من أجل موهبتها ومن أجل اسعاد الاخرين، أخذت بصقل هذه الموهبة منذ كانت صغيرة، فتقول: "بدايتي مع الزجاج والرسم عليه كانت وأنا ابنة الثلاثة عشر عاما، كنت أعيش في الاردن ، وفي أحدى العطل الصيفية سجلتني أمي بدورة للرسم على الزجاج، وكنت مميزة في هذا الجانب منذ ذلك الوقت، لكني فقط بعد ثلاة وثلاثين عاما أي قبل ست سنوات قمت بالالتحاق بدورة أخرى للزجاج المعشق لكني لم ابدء بهذا المشروع بجدية إلا قبل ثلاثة سنوات" .

مشروع " شفاف"
مشروع " شفاف" لم يولد إلا قبل ثلاثة أعوام، كانت محاولة لتفريغ الطاقة وللتخلص من الضغط الذي عايشته اية من جراء أحداث حرب غزة، فتوضح آية: " في أثناء حرب غزة تواجد أخي وأختي هناك، لقد توترت كما الجميع على أهل غزة، لكن أخوتي زادوا توتري ، فقمت برسم لوحات جديدة لمنزلي فقط ولم أفكر بالمشروع كمشروع حقيقي "
انتقلت التسلية الى لوحات ترسمها آية للأصدقاء والأقارب كهدايا يزينون بها منازلهم ، وبعد تشجيعهم لها فكرت أن تبدأ المشوار، وكانت أولى مشاركاتها بمحض الصدفة مع معرض " القدس عيدي " الذي أقامه مركز مسار الثقافي ، وتقول " أرسلت لهم صور لأعمالي فوافقوا على مشاركتي، وعند العرض أعجبتني ردة فعل الناس على أعمالي، فقررت أن استمر بجدية أكثر"
أما معرض الاغاثة الزراعي الذي نظم في يبوس كان معرضها الثاني الذي شجعها أكثر، وجعل اسمها معروف لدى الناس أكثر، وبدأت الناس بالتواصل معها للتواصي البسيطة.

الزوج الداعم الأساسي
اختيار الالوان ومساعدتها في اختيار الخامات أو تنسيقها كانت مهمة زوج آية، فكان هو الداعم الأساسي لها في مشروعها،    وتقول: " دعم الناس المحيطين بي هو شيء أساسي لاستمراري، فردة فعل زوجي كانت هي الداعمة الرئيسية لشغفي المترجم على الزجاج  وخاصة معنويا، على الرغم من مسؤولياتي الكثير فأنا كنت أعمل معلمة آنذاك ناهيك عن مسؤولية البيت والأولاد، لكنه شجعني ووقف إلى جانبي.
 في داخل غرفة متواضعة في منزلها التي اتخذتها مشغلا مصغرة لها ، الغرفة التي اسمتها " شفاف" ، تقول آية:  "أنا أتوق دائما لتعلم الأشياء الجديدة وأحلم بالنجاح على الرغم من أن لم أخطط لذلك"، فآية لم تكن تنوي أن تحول موهبتها لمشروع، وكل ما حدث معها بمحض الصدفة ،فتخبرنا:" أنا لم أكن أقصد ذلك، ولم أخطط له، دعم الناس المحيطة دفعني لذلك مثل زوجي وأهله وأصدقائي وأولادي أيضا، ورغبتي بأن يكون لي مشروع خاص أعمل به بدلا من أن أرتبط بعمل معين أو أوقات دوام معينة، ناهيك أني أحب هذا العمل كثيرا"

كيف تميز " شفاف"
التخطيط هو ما تقوم به آية دائما قبل العمل، تتخيل اللوحة مسبقا بألوانها وخطوطها، ثم تبدأ بالرسم كما تراه مناسبا وجميلا، كما اتجهت أيضا لتخطيط الكلمات باللغة العربية وتقول : "أنا أحب اللغة العربية جدا، وأصنف نفسي كقارئة نهمة ، لذلك قررت أن تكون للوحاتي هدف أو رسالة معينة غير الجانب الفني الجميل، فأضيف على الأكواب أو الفناجين أو حتى اللوحات جمل وعبارات هادفة مثل كاريكاتيرات ناجي العلي ، مقولات لغسان كنفاني، وأبيات شعر لمحمود درويش، أيضا اخطط آيات قرآنية تبعث الطمأنينة ولها معاني معبرة، وأحب أيضا أن أنقل التراث الفلسطيني مثل التطريز الذي رسمته على

"أحدى اللوحات"
تهتم آية أن تميز عملها بالدقة واعتناءها باختيار المواد التي تستخدمها في الرسم ذات الجودة العالية والتخطيط المسبق للعمل فتخبرنا اية: " أنا أبحث عن التميز لكن أيضا أتمنى أن يمتلك كل الناس قطع من أعمالي، فأحيانا أرسم قطع ولوحات بسيطة حتى تكون ذات تكلفة بسيطة وفي متناول الجميع."
" شفاف" علامة تجارية ذات طابع شرقي أصيل
وعن مستقبل مشروعها تقول أنها لا تتكفي بالمهارات التي تمتلكها فهي دائما تواقة للتعلم وتعمل دائما لتقديم الجديد، وتعلم المهارات الجديدة التي تمكنها من ذلك فتقول: :" شاركت في عدد من المعارض في القدس ورام الله، وفي كل معرض كنت أحاول أن أقدم ما هو جديد، مشروع شفاف يكبر كل يوم، وأنا أطمح أن يصبح اسم "شفاف" علامة تجارية ذات طابع

"شرقي أصيل"
مشروع شفاف الذي لا تعتبره صاحبته مشروع ربحي بحت، فهي لا تعده المحرك الرئيسي لدخلها، وأن ما تتقاضاه  ثمنا لكل قطعة هو ثمن المواد المستخدمة والجهد والتعب والوقت الذي تقضيه لتكون اللوحة رائعة وليست جيدة فحسب، لأنها قررت أن يكون هذا المشروع  مشروع حب وإبداع وشغف تتمنى أن تراه في كل بيت مقدسي





























بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق