اغلاق

الديمقراطية: ‘خطاب كيري عن خطر الاستيطان متأخر عن موعده لأكثر من سنتين‘

وصف ناطق رسمي باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، يوم الأربعاء


الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

(18/12/2016) بأنه "جاء متأخراً عن موعده لأكثر من سنتين، إذ كان يفترض بكيري أن يتحلى بالشجاعة السياسية الضرورية، ليعلن هذا الموقف في نيسان (إبريل) 2014، في ختام مفاوضات الأشهر التسعة الفاشلة، التي رعاها كيري شخصياً، وأوصلها بنيامين نتنياهو، بتعنته ورفضه وقف الاستيطان، إلى الطريق المسدود".
وأضاف الناطق باسم الجبهة أن "انتقادات كيري للاستيطان الاسرائيلي، في المناطق الفلسطينية المحتلة، ومع أنها تكشف بوضوح أن اسرائيل هي التي تتحمل منع الوصول إلى تسوية للصراع وإنهاء الاحتلال، غير أنها في الوقت نفسه بقيت انتقادات معلقة في الهواء، إذ لم تطرح آليات بديلة لوقف الاستيطان، ولإطلاق مفاوضات جديدة وبديلة ناجحة تكفل الوصول إلى حلول تضمن الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، بل أعاد كيري تمسكه، بالآليات التفاوضية السابقة، في إطار «حل الدولتين»، والتي وصلت معه، ومع وزراء خارجية سابقين في الولايات المتحدة، إلى الطريق المسدود، رغم مرور أكثر من ربع قرن على عملية أوسلو الفاشلة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق