اغلاق

الحيفاوية سماهر نجار: هكذا فقط نستطيع تغيير العالم ..

"الخروج من حيز الضحية الى حيز المسؤولية امر لا بد منه"، بهذه الكلمات بدأت موجهة المجموعات، سماهر النجار، من مدينة حيفا، حديثها لمراسل موقع بانيت حول مسار
Loading the player...

عملها والتحديات التي واجهتها، ككل سيدة عربية، في طريقها للوصول الى ما تصبو اليه، فنجار اليوم تعمل كموجهة مجموعات، بعد أن درست في عام 2003 في كلية اورنيم موضوع توجيه المجموعات بتخصص "اهل"، وقد كان سبب اقبالها على هذا الموضوع بدافع من رؤيتها ان الاهل والعائلة هي مؤسسة، وهي تعمل اليوم في مجال ادراة وتوجيه المجموعات الكبيرة والمجموعات المختلفة من كافة المجالات، من مدراء مدارس ومعلمات وعاملات اجتماعية ومستشارات وقياديين في المجتمع، ومجموعات تعاني من ضوائق كثيرة، مؤكدة ان "عالم توجيه المجموعات هو عالم كبير وواسع"، وهي مستمتعة كثيراً بهذا الموضوع وتؤمن بان "الانسان يستطيع التغيير عبر المجموعات".

سيرة ذاتية حافلة بالتحصيلات الدراسية والنشاطات العملية 
سماهر نجار، أم لولدين، من مواليد مدينة حيفا، تقول عن نفسها انها تعشق حيفا، وتتمنى أن تنتهي أزمة التلوث فيها.
حاصلة على اللقب الثاني في الاستشارة التربوية، وشهادات في مجالات عديدة من الاستشارة التنظيمية، وتوجيه مجموعات وتخصص في ادارة مدارس.
درست موضوع توجيه المجموعات لاولاد بضائقة، وتملك عيادة خاصة للعلاج النفسي العاطفي، وهي كاتبة وشاعرة، ولها اصدار خاص بعنوان: "خطاب السماء في المساء".
تعمل في كل منطقة الشمال في مجال توجيه المجموعات، والتوجيه المهني للمدارس الثانوية، وتوجه مجموعات معلمين ومدراء ، وكذلك عبر "بيسغا" في باقة الغربية، وهي مجموعة معلمين قياديين.
تقدم دورة لامهات في مجال التربية، وتعمل في مشروع "نصنع التغيير" عبر جمعية نصنع التغيير.

"هنالك أسماء لامعة لنساء بالمجال الاجتماعي والسياسي رغم استمرار اضطهاد المرأة"
وحول اثبات المرأة لنفسها في المجال الاجتماعي والارشادي، ودورها بالقيادة، ومدى اثباتها قدرتها على القيادة، قالت نجار: "السؤال مغلق، يمكننا ان نوسعه ونسأل كما نسأل في عالم المجموعات وتوجيهها، كأن نقول: كيف تستطيع المرأة ان تطور مكانتها في المجتمع؟، وهذا الامر ديناميكي، وبتطور مستمر، فإذا نظرنا الى المرأة العربية قبل 20 عاما سنجدها اليوم متطورة كثيراً بالمقارنة، واذا نظرنا للنساء على الصعيد القيادي سنجد اسماء لامعة في هذا المجال، بل سنجد اسماء كبيرة في الحقل الاجتماعي والسياسي رغم اضطهاد المرأة الذي ما زال موجودا".

"الانسان لن يستطيع تغيير العالم إذا لم يغير نفسه"
حول التحديات التي تواجهها سماهر اشارت الى ان "ايمانها بهذا المجال (توجيه المجموعات) كان وما زال، لأنها كانت في البداية تعمل عبر مؤسسات، واليوم تعمل بشكل شخصي".
وتابعت: "هذا هو التحدي، انني استطيع ان اقوم بعملي لوحدي، ونشر المفاهيم بصورة فردية عبر المجموعات، وان أكون كفيلة بنفسي وأحقق التغيير، وذلك من منطلق ايماني بان الانسان يستطيع تغيير نفسه، وان الانسان لن يستطيع ان يغير العالم اذا لم يغير نفسه".
وحملت رسالتها قائلة: "الخروج من حيز الضحية لحيز المسؤولية هو خروج لا بد منه، ويجب ان تتاح هذه الفرصة للمرأة العربية، في أقرب وقت ممكن، فأنا ادرك المعاناة التي تمر بها المرأة، والمستقبل سيثبت لكم، فالطريق مؤلم احياناً ولكن لا يوجد عندي أي شك بان المراة ستترك نفسها دون ان تحقق ذاتها وسترون ذلك".



سماهر نجار

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق