اغلاق

بلدية الخليل تطلع مسؤول أممي على احتياجاتها

اطلع الدكتور داود الزعتري رئيس بلدية الخليل، نائب المنسق الخاص للامم المتحدة للمساعدات والنشاطات التنموية في الاراضي الفلسطينية ولعملية السلام


جانب من اللقاء

في الشرق الاوسط روبرت بايبر "على واقع مدينة الخليل ومعاناة سكانها في ظل تقسيم المدينة والاستمرار في اغلاق العديد من شوارعها الحيوية، خاصة شارع الشهداء ومحيط الحرم الابراهيمي الشريف".
وبين الزعتري "ان مدينة الخليل بحاجة الى العديد من المشاريع الحيوية والاستراتيجية التي تسعى بلدية الخليل لتنفيذها والتي تعيق تحقيقها سياسات واجراءات الاحتلال الاسرائيلي، خاصة في مناطق تصنف (ج)".
ومن جانب آخر، أكد الزعتري "على التفاف الشعب الفلسطيني حول خيارات القيادة الفلسطينة في التوجه الى المؤسسات الدولية وتنفيذ القرارات الاممية المتعلقة في حقوق الشعب الفلسطيني"، داعياً "الى تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته بالضغط على حكومة الاحتلال للالتزام باستحقاقات قرارات الامم المتحدة ومؤسساتها".

الزعتري يطلب المزيد من الدعم لمدينة الخليل
وطلب الزعتري من الضيف "المزيد من الدعم لمدينة الخليل بناءً على الخطة الاستراتيجية التي وضعتها البلدية بمشاركة مجتمعية، خاصة في قطاعات الانشاءات المساندة للبلدية وخلق فرص العمل والمشاريع المتلعلقة بالتنمية المستدامة والاستثمار في العنصر البشري"، وطلب منه "توجيه مؤسسات الامم المتحدة لدعم توجهات المدينة والمساهمة في دعم المشاريع والتنمية ومنها مشروع الحديقة التكنولوجية في الخليل، ومشروع المنطقة الصناعية".
من جانبه، أوضح بايبر "أن زيارته جاءت بهدف الاطلاع على واقع مدينة الخليل واحتياجات بلديتها، والبحث في امكانيات تقديم الدعم والمساعدة في تعدي العقبات التي تواجه مشاريع بلدية الخليل"، مؤكدا "على انه سيبذل الجهود الممكنة لدراسة امكانيات تقديم الدعم المناسب وتلبية الاحتياجات الممكنة للمشاريع التي قدمتها بلدية الخليل".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق