اغلاق

الشيخ ضياء الدين، الناصرة:‘ذكروا ابناءكم ان رخصة السياقة للنقل لا للقتل‘

في لقاء مع الشيخ ضياء أبو أحمد، إمام مسجد السلام في الناصرة، مؤخرا، تحدث لموقع بانيت عن حوادث القتل التي شهدها العام المنصرم 2016، واختار تحديدا القتل في
Loading the player...

حوادث الطرق، التي مرت بها سنة 2016 ، ومنها حوادث بسبب ذاتي، وأخرى بتصادم مع شاحنة، وغيرها مع سيارة مركونة على جانب الطريق، مما أدى إلى قتل الكثير من شباب وشابات في مجتمعنا العربي، أكد الشيخ ضياء لمراسلنا حرمة هذا القتل، حيت استشهد بكلام الله تعالى القائل : "ولا تقتلوا أنفسكم إنه كان بكم رحيما".

"القتل ليس فقط قتل الآخر بأداة حادة، إنما أيضا تعريض الآخرين للقتل بأي سبب من الأسباب"
وتابع حديثه قائلا: "لقد أمرنا الله تعالى أن نحافظ على أنفسنا، وأن نحافظ على بعضنا البعض، فقال جل وعلا: ((مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا))، فالله يريد للواحد منا أن يحيا حياة طيبة، ومباركة، فيها أمن لنفسه ولغيره".
وأضاف الشيخ في هذا السياق: "لقد رأينا طوال العام حوادث الطرق التي راح ضحيتها العشرات، منهم بسبب السرعة الزائدة، ومنهم بسبب تناول الخمرة، ومنهم من لم يعط القانون حقه واحترامه، فتسبب بقتل نفسه، وقتل غيره"، وعقب الشيخ مشددا بقوله: "لا بد لنا أن نتذكر بأن القتل ليس أن يقتل الشخص الآخر بأداة حادة فقط، إنما أيضا من يعرض الآخرين للقتل بأي سبب من الأسباب، إذا هذا الإنسان يعتبر قاتلا".
واستطرد الشيخ قائلا ومذكرا الشباب، الذين يخرجون من بيوتهم، بأن يتذكروا دعاء والديهم: "يا بني ارجع فإنا بانتظارك"، وكذلك دعاء الزوجة للزوج: "لا تسرع فنحن بانتظارك" ، أو الأبناء للوالد: "يا أبت لا تسرع فنحن في انتظارك" .

"يزاحمون بسياراتهم يمنة ويسرة فما هي الا لحظات ونقف عند الاشارة الضوئية، فلم السرعة؟"
واسترسل الشيخ قائلا: "والله، ولطالما رأيت شبابا يزاحمون الآخرين بسياراتهم، ويدخلون يمنة ويسرة، ثم ما هي إلا لحظات، وإذا بنا نقف عند الإشارة الضوئية، فهذا الذي أسرع فربما يسبب لنفسه القتل، أو لغيره، ثم إذا هي لحظات، وإذا به يقف على الإشارة الضوئية، إذن هي لحظات، وربما دقائق ويصل للمكان الذي يريد الوصول إليه".
لذا ينصح الشيخ هؤلاء: "الاخذ بالأسباب، ولا تسرع، لئلا تسبب القتل لنفسك، أو لغيرك؛ فعلى امتداد أيام السنة، شهدنا بيوتا أغلقت، وآباء ما زالوا يحملون الحزن على أبنائهم، الذين رحلوا بسبب حوادث الطرق هذه". 
ووجه الشيخ حديثه لأولياء الأمور: "عندما يتعلم ابنكم السياقة وينجح في امتحان السياقة، ذكروه أنه قد حصل على رخصة قيادة "من أجل النقل .. لا من أجل القتل"، على كل والد ووالدة أن يذكر أبناءه بأهمية حياته، وحياة الآخرين، وعلى الإنسان أن يأخذ بالأسباب، فالنبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بذلك، وكذلك الله تعالى، والآيات في القرآن الكريم أكثر من أن تحصى في هذا المقام".


الشيخ ضياء أبو أحمد، تصوير: عدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق