اغلاق

’ماس’ يختتم برنامجه التدريبي للعام 2016

اختتم معهد أبحاث السياسات الاقتصادية "ماس"، برنامجه التدريبي للعام 2016، الذي تضمن تنظيم 22 دورة، انتظم فيها أكثر من 500 مشارك من الخريجين


المشاركون في البرنامج

الجدد في مجالات تتصل بقطاعي الاقتصاد والأعمال.
ولتعظيم الاستفادة لدى الخريجين، شارك مجموعة من الخريجين في أكثر من دورة تدريبية. ويهدف هذا البرنامج الممول من الصندوق العربي الإنماء الاقتصادي والاجتماعي إلى تأهيل الخريجين الجدد الذين يبحثون عن وظائف تناسب اختصاصاتهم بما يحسن فرصهم لإيجاد وظائف مناسبة في سوق العمل.
وأكد مدير عام المعهد د. نبيل قسيس، "أهمية هذا البرنامج الذي أشرف عليه خبير التدريب الدولي الدكتور عبد الهادي يوسف لجهة تعزيز قدرات المشاركين، بما يمكنهم من الارتقاء بمعارفهم ومهاراتهم، وتحسين فرص التحاقهم بسوق العمل"، ونوه إلى أن "المعهد يحرص على اختيار مواضيع الدورات التي يقدمها والمشاركين فيها بشكل دقيق وبما يخدم الغرض من البرنامج على أفضل وجه ممكن".

"تطوير البرنامج التدريبي"
ولفت إلى أن "المعهد سيقوم بتطوير برنامجه التدريبي خلال العام 2017"، موضحا "أنه سيتم اعتماد المعايير الكفيلة بضمان أقصى درجة من الاستفادة للمشاركين"، وأشار إلى أن "البرنامج في العام المقبل لن يستهدف الطلبة حديثي التخرج  فحسب -حيث سيتم خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2017 تنظيم 10 دورات لصالح خريجين جدد- بل أيضاً العاملين في مجال الخدمة المدنية وذلك بالتعاون التام مع ديوان الموظفين العام الذي أنشأ المدرسة الوطنية للإدارة حيث سيتم تنفيذ هذا الجزء من البرنامج".
وذكّر قسيس "بأن المعهد كان قد قدم برنامجاً من 8 دورات للعاملين في جهاز الخدمة المدنية والبلديات أثناء عام 2015".

"فكرة رائدة وجيدة"
واعتبر د. نصر عبد الكريم، الخبير الاقتصادي وأحد المدربين في البرنامج، "أن الأخير يمثل فكرة رائدة وجيدة لمساعدة الخريجين الجدد في تخصصات العلوم المالية، والاقتصادية والإدارية في الدخول إلى سوق العمل، لا سيما أنهم يجدون صعوبات بالغة في ذلك لاعتبارات مختلفة"، وأكد "أن برنامجاً من هذا النوع يزيد فرص الخريجين في الحصول على فرصة عمل، كونه يركز على نواح يفتقرون إليها، مثل معرفة واقع السوق والاقتصاد، عدا اكتساب مهارات تتصل بالتحليل المالي، والقدرة على التعبير وغيرها، خاصة أن الخريجين يكتسبون معارف متنوعة في الجامعات وليس مهارات، بالتالي فإننا نركز على هذا الجانب، الذي يمثل محور اهتمام الشركات".
وذكر منسق البرنامج التدريبي محمد ناصر، "أن البرنامج يكتسب أهمية كبيرة، باعتبار أنه يهدف إلى اكساب الخريجين الجدد خبرات ومهارات تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل"، لافتا إلى أن "البرنامج يركز على خريجين من مختلف الجامعات من شتى محافظات الضفة شريطة ألا يكونوا ملتحقين في وظائف".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق