اغلاق

نساء من اجل الحياة والديمقراطية تزور اللواء النتشة بمكتبه برام الله

قام وفد من جمعية نساء من اجل الحياة والديمقراطية ممثلةً بمديرة الجمعية الناشطة المقدسية زهور ابو مياله وعضوي مجلس الامناء الحاج عبد السلايمة واسحق القواسمي


صور حصرية التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال الزيارة

وعدد من نساء الجمعية، بزيارة مقر المؤتمر الوطني الشعبي للقدس في ام الشرايط، حيث كان في استقبالهم الامين العام للمؤتمر اللواء بلال النتشة و عضو الامانة العامة للمؤتمر الوزير السابق حاتم عبد القادر.
ورحب اللواء النتشة بوفد الجمعية المقدسي، مؤكدا على ضرورة الالتفاف نحو قيادة شرعية تحمي القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية وان تكون المؤسسات لها مرجعية واحده من اجل النهوض والرقي في خدمة الشعب والمجتمع المقدسي.
وعلى هامش اللقاء قال الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء بلال النتشة: "إن إصرار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب على دعوته لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس تجاوز خطير لكل القوانين والأعراف الدولية التي تعتبر مدينة القدس محتلة ولها وضع خاص، وعند إحتلالها عام 1967 لم يحظ ذلك بأي إعتراف قانوني، مع أن معظم الدول إعترفت بسلطة الأمر الواقع الواقعة على "القدس الغربية".
وأكد اللواء النتشة "أن الحقوق لا تسقط بالتقادم ولا تسقط لمجرد وعد أو قرار يصدر عن جهة غير مخولة في إصدار قرارات تخص الشأن الفلسطيني، وكما أسقطت كافة الحلول التي أرادت تحويل القضية الفلسطينية إلى قضية نزاع حدودي بين دولتين عبر استغلال ما يحصل في المحيط العربي لفرض أمر واقع جديد سياسي ودبلوماسي"، مشيراً إلى أن وعود ترامب الإنتخابية ستسقط أمام إصرار الشعب الفلسطيني على نيل حقوقه كاملة وفق القانون الدولي والأعراف الإنسانية".
كما و أكد اللواء النتشة خلال لقاءه الوفد، على سبل التعاون المشترك بين المؤتمر الوطني الشعبي للقدس والجمعية من خلال تنفيذ فعاليات مشتركة، مؤكدا على ضرورة دعم المؤسسات الفاعلة التي تخدم المجتمع المحلي بالقدس.
من جهتها باركت الناشطة المقدسية زهور ابو مياله مديرة جمعية نساء من اجل الحياة والديمقراطية تولي اللواء بلال النتشه منصب الامين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، متمنية له مزيدا من التقدم والنجاح في هذه المهمة الصعبة التي اوكلها له سيادة الرئيس محمود عباس بعد اجماع المؤسسات والفعاليات والقوى الوطنية في القدس على شخص اللواء النتشة.
ووضع الحاج عبد السلايمة عضو الهيئة الاسلامية العليا، اللواء بلال النتشة في صورة الأوضاع التي تعيشها مدينة القدس بفعل مخططات الإحتلال التهويدية والتي تسعى لتهجير سكانها منها، ونقل السلايمة في نهاية حديثة عدة رسائل مفادها ان لا تنسوا القدس وانقذوها من الضياع واشراك المرأة في المؤتمر، مؤكدا على صلابة اللواء بلال النتشة في تعامله المطلق في القضايا الهامة التي تتعلق بالقدس وما حولها، مباركاً له هذا المنصب و وضع الرجل المناسب في المكان المناسب.





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق