اغلاق

بلدية قلقيلية تطلق حملة لإزالة كافة اشكال التعديات

اطلقت بلدية قلقيلية وبدعم كامل من المحافظ اللواء رافع رواجبة، وبالتعاون مع مديرية الشرطة والأمن الوطني والاجهزة الامنية والغرفة التجارية والقوى


مجموعة صور من الحملة بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

والفصائل الوطنية وممثلو التجار وسوق الخضار، حملة لتنظيم الأسواق وازالة كافة اشكال التعديات على الشوارع والارصفة والعربات والسيارات غير قانونية والبسطات المنتشرة في ارجاء المدينة، وذلك لتسهيل حركة المرور بسهولة ويسر وللحفاظ على المظهر الحضاري والجمالي للمدينة.
وكان على رأس الحملة طارق اعمير رئيس لجنة بلدية قلقيلية وجميع اعضاء المجلس البلدي ورئيس الغرفة التجارية طارق شاور ونائبه حسن شقيرو.

"نظافة المدينة دليل على تطورها"
واكد اعمير "ان بلدية قلقيلية ماضية في حملتها لان نظافة المدينة دليل على تطورها ورقيها وانعكاس لثقافة مواطنيها امام زوارها ومتسوقيها وخدمة لأهالي ومواطني المدينة وتنظيم حركة السير وضمان حرية الحركة للمشاة بسهولة ويسر ودون أية عوائق وسعيا لتطوير المدينة والنهوض بها"، مشددا "بأن الحملة ستكون شاملة على جميع الشوارع وستكون دائمة وغير موسمية وعادلة وستطبق الحملة بنظام وقانون وذلك تحقيقاً للصالح العام وان البلدية ستتخذ الاجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفين  والمتعدين"، مطالبا الجميع "بضرورة التعاون وتوحيد الجهود وتضافرها من اجل استعادة حق المواطن في المرور على الارصفة والشوارع بأمن وأمان والوصول لقلقيلية اجمل وأفضل".

"ضرورة الالتزام بالنظام والقانون"
كما ناشد اعمير أصحاب المحال التجارية والبسطات العشوائية "ضرورة الالتزام بالنظام والقانون وعدم تجاوز الحدود التي اقرتها لهم البلدية بمنحهم  مساحة (60سم) امام محلاتهم لعرض بضائعهم  حتى لا يتعرضوا للمخالفات أو الإزالة الجبرية وذلك لتمكين المارة والمتسوقين من المدينة وخارجها من التسوق براحة وعدم حدوث أي اعاقات مرورية وحفاظا على المظهر الحضاري".
وشكر اعمير محافظ قلقيلية ومدير الشرطة والأمن الوطني ومختلف الاجهزة الامنية والغرفة التجارية والقوى الوطنية والتجار الملتزمين على تعاونهم مع البلدية في انجاح الحملة بما يخدم المصلحة العامة، مؤكدا "ان البلدية وطواقمها سيعملون بشكل دائم ومتواصل من اجل تنظيم المدينة واسواقها لتبقى المدينة بصورتها الجميلة والحضارية وتحقيقا لصالح العام".

"ارتياح شديد"
وعبر المواطنون "عن ارتياحهم الشديد حيث شهدت الأسواق والارصفة ومنذ بدء الحملة  حالة من النظام وحرية الحركة والسير على الارصفة براحة وأمان"، كما ابدى العديد من التجار تعاونهم واستعدادهم التام للوقوف بجانب البلدية، مطالبين بتطبيق النظام والقانون على الجميع.
ويشار بأن بلدية قلقيلية عقدت خلال الايام الماضية سلسلة من اللقاءات المسبقة مع الغرفة التجارية والاجهزة الامنية والفصائل الوطنية ولجان ممثلة بالتجار، ونفذت  حملة اعلامية في جميع وسائل الأعلام المسموعة والمقروءة ومواقع التواصل الاجتماعي  لدعم الحملة وانجاحها.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق