اغلاق

سياسي فلسطيني: ’قرار مجلس الأمن صفعة لحكومة نتنياهو’

قال المحلل السياسي الفلسطيني، مخيمر أبو سعدة، "إن قرار وزير الجيش الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، بقطع الاتصالات السياسية والمدنية مع السلطة الفلسطينية


المحلل السياسي مخيمر أبو سعدة من غزة

يعد فرصة ذهبية للسلطة أن ترد بالمثل على دولة الاحتلال، خاصة أن هناك قرار للمجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير قبل عامين بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ومن الأوجب على السلطة وأجهزتها الأمنية أن تقطع العلاقات فورا وتجمد التنسيق الأمني مع إسرائيل".
وأضاف أبو سعدة خلال لقاء تلفزيوني "أن قرار مجلس الأمن بوقف الاستيطان شكّل صفعة لإسرائيل ولسياسة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ولليمين المتطرف"، لافتا الى أن "المعارضة الداخلية ترى أن القرار يدل على أن إسرائيل باتت معزولة دوليا ومنبوذة جراء الاجماع الدولي في التصويت على القرار".
وأوضح أبو سعدة "أن القرار يُعد رسالة واضحة لإسرائيل بأن الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية هو أمر غير شرعي أو قانوني ويجب أن يتوقف"، مشيرا إلى أن "تل أبيب لا تمتلك الكثير من الخيارات في مواجهة هذا القرار".
وتابع أبو سعدة "أن تهديد نتنياهو بقطع التمويل عن خمس مؤسسات أممية ليس بالمجدي أو الذي سيضر تلك المؤسسات"، مشيرا إلى أن "التمويل الإسرائيلي يعد ضئيلا للغاية في ميزانية الأمم المتحدة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق