اغلاق

’تربية بيت لحم’ تعقد المؤتمر الأول للفنون المدرسية

عقدت مديرية التربية والتعليم في بيت لحم المؤتمر الأول حول الفنون المدرسية والذي حمل عنوان "الفنون المدرسية مواهب آنية وحرف مستقبلية"، وذلك تحت رعاية


جانب من المؤتمر

وزير التربية والتعليم العالي د.صبري صيدم.
ويأتي هذا المؤتمر بدعم كل من دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة ومركز غراس الثقافي ومطبعة النبراس، ويهدف الى "اتاحة الفرصة للتبادل الثقافي التربوي الفني بين مديريات التربية والتعليم وكليات الفنون والاطلاع على تجارب المديريات المشاركة في مجالات التربية الفنية".

وفي كلمة وزارة التربية والتعليم العالي، نقل محمود عيد من الادارة العامة للنشاطات الطلابية في الوزارة تحيات د. صبري صيدم، مبينا "أهمية المؤتمر الذي يأتي في سياق تعزيز ونشر نتاج الابداع الانساني الذي يظهر مكونات الهوية الفلسطينية التي نفخر بها ضمن بوتقة تنظيم مؤتمر غير مسبوق في مجالات الفنون والتي بادرت اليه مديرية تربية بيت لحم السباقة في تنظيم فعاليات متميزة في كافة المحافل".
واثنى عيد "على جهود دار الكلمة الجامعية لتشجيعها للابداع في مجالات الفنون من خلال التركيز في تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم".

"دور التربية الفنية"
بدوره، استهل سامي مروّة مدير التربية والتعليم حديثه بتهنئة الحضور بالاعياد الميلادية المجيدة، مشيرا الى "دور التربية الفنية الفعال في اتاحة الفرصة للطفل لرسم الخيال والتأمل في محيط البيئة التي يعيش فيها ومن هنا تنطلق الامكانيات لرسم الرؤى المستقبلية وتنمية القدرات في كافة المجالات".
واختتم مروّة كلمته بتوجيه الشكر "لكافة القائمين على انجاح هذا المؤتمر بالتعاون مع المؤسسات الشريكة وهي دار الكلمة الجامعية ومطبعة النبراس ومركز غراس والتي تجسد التعاون النابع من ايمان مديرية تربية بيت لحم بالعلاقة التكاملية مع كافة الشركاء لخدمة العملية التعليمية"، معبرا عن اعتزازه "بجهود قسم الاشراف ومشرفة التربية الفنية نائلة حمامرة لانجاح المؤتمر"، مشيدا "بجهود كافة الاقسام وانجازاتهم المشرفة على صعيد المبادرات والانشطة التربوية المختلفة".

"ارتباط المؤتمر برسالة دار الكلمة الجامعية"
من جهته، رحب القس الدكتور متري الراهب رئيس دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة باسم الجامعة بالحضور، مشيدا بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي ومديرية تربية بيت لحم بشكل خاص، لافتاً الى "ارتباط هذا المؤتمر برسالة دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة لا سيما وانها الجامعة الوحيدة التي تختص بكافة انواع الفنون".
واستعرض الراهب مراحل تطور الجامعة منذ اعتمادها من قبل وزارة التربية والتعليم العالي في العام 2006 ككلية متوسطة وفي العام 2011 كلية جامعية تطرح برامج الدبلوم والبكالوريوس، كما طرحت الجامعة جائزتي اسماعيل شموط للفنون التشكيلية ومؤخرا جائزة كريمة عبود للتصوير الفوتوغرافي.
في حين استعرضت المشرفة التربوية نائلة حمامرة في كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر اهداف المؤتمر والذي يعقد بمشاركة ثلاث جامعات فلسطينية وهي جامعة بوليتكنك الخليل وكلية فلسطين التقنية وجامعة بيت لحم، كما شكرت كافة المؤسسات الداعمة لانجاح المؤتمر.


أوراق عمل
وحضر المؤتمر كل من عاهد عياش ومحمد عبد الوهاب من الادارة العامة للاشراف والتأهيل التربوي في الوزارة وزهير طميزة مدير مديرية الثقافة والسيدة وفاء حميد ونجلاء الحاج من محافظة بيت لحم والاسير المحرر محمود البلبول واساتذه جامعيون وممثلون عن الاجهزة الامنية والمؤسسات الشريكة والداعمة وهي مؤسسة غراس ومطبعة النبراس، اضافة الى مشرفي ومعلمي التربية الفنية من عدد من مديريات التربية والتعليم والاسرة التربوية.
وفي سياق المؤتمر تم تقديم اوراق عمل من قبل بعض اساتذة جامعيين ومشاركين من مديريات التربية والتعليم في المحافظات. كما اقيم على هامش المؤتمر معرضا فنيا حرفيا عرضت منتجات المعلمين والطلبة في مدارس بيت لحم وكلية فلسطين التقنية وجامعة بوليتكنك الخليل، بالاضافة الى ورشات عمل تدريبية تطبيقية لمعلمي الفنون والحرف. ويستمر المؤتمر على مدار يومين وتولى عرافة افتتاحية المؤتمر المشرف التربوي عصام سعيد.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق