اغلاق

أنشطة نوعية في مركز شؤون المرأة بغزة

غزة- يناير/2017- برغم من سوء الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ألقت بظلالها على قطاع غزة، وبرغم من استمرار الانقسام والحصار،



 أثبت "مركز شؤون المرأة" نجاحه باستمراره في تقديم رسالته ونشر رؤيته عبر أنشطته المختلفة؛ والوصول إلى فئاته المستهدفة في مختلف مناطق القطاع كافة.
مديرة مركز شؤون المرأة، آمال صيام أكدت على أن عام (2016) كان مليء بالأنشطة والفعاليات التي نُفذت عبر برامجه الرئيسية الثلاثة (بناء القدرات- الأبحاث والمعلومات- المناصرة والإعلام)، حيث حافظ على التوازن في تنفيذ الأنشطة من خلال التدريبات وورشات العمل والمؤتمرات وتقديم الاستشارات القانوينة للنساء؛ وبناء قدرات المؤسسات القاعدية، ورفع الوعي لدى النساء والرجال على حد سواء.
وقالت صيام: "في عام 2016 استهدفنا فئات جديدة هي ذوات الإعاقة، والنساء الفاقدات اللواتي فقدنا أبنائهن وبيوتهن وأزواجهن أو أحد أقربائهن خلال العدوان الإسرائيلي عام 2014، وكذلك تم استهداف أرامل العدوان الإسرائيلي عام2008-2009، وذلك نتيجة تزايد المعاناة لهذه الفئات وإحساس المركز بضرورة العمل عليها نتيجة استمرار الاحتلال الإسرائيلي والانقسام السياسي والحصار على قطاع غزة".

أبرز التحديات
وأضافت صيام: "أبرز التحديات التي واجهها المركز، استمرار الاحتلال الإسرائيلي الذي زاد من معاناة النساء وأدى إلى زيادة الطلب على الخدمة من قبل النساء، وهذا بحد ذاته يمثل تحدي بالنسبة للمركز في كيفية أن يوازن بين احتياجات النساء وتدخلات المركز، كما أن الانقسام السياسي واستمرار الحصار على القطاع زاد من معاناة النساء، واستمرار العادات والتقاليد والظواهر الاجتماعية التي تشكل بشكل سلبي على النساء، كما أن من أبرز التحديات كانت عدم كفاية التمويلات التي تأتي للمؤسسات لسد احتياجات المؤسسات.
وأوضحت بأن المركز في عام 2017 سيستكمل أنشطته وسيستهدف الفئات الأكثر ضعفاً والأكثر هشاشاً ومواصلة حملات المناصرة والضغط ضد الانقسام والتزويج المبكر والعنف ضد المرأة.

حملات المناصرة وإحياء المناسبات العالمية
في بداية شهر مارس من عام (2016) نظم "المركز" احتفال جماهيري على شرف الثامن من آذار (يوم المرأة العالمي)، حضره حوالي (600) من ممثلي وممثلات مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية، العاملة في قطاع غزة والداعمة لقضايا النساء، بالإضافة إلى عدد من الصحفيين/ات وممثلي الأحزاب.
وضمن فعاليات "المركز" للاحتفال بيوم المرأة العالمي نظم "المركز" معرض "منتجات نساؤنا" الحادي عشر، بمشاركة (46) مؤسسة ومشروعاً فردياً لنساء صاحبات مشاريع صغيرة، وزار المعرض ما يقارب (12000) مواطن/ة.
وإحياءاً للحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة وتحت شعار "التزويج المبكر حرمان لحق الفتيات من التعليم" نظم "المركز" فعالية مركزية، وذلك بحضور 300 من ممثلي/ات مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية و والمناصرين/ات لقضايا المرأة، وتخلل الفعالية عرض مسرحي بعنوان "خارج الصندوق"، وعرض صامت بعنوان "ماذا بعد؟"، وعرض فيلم بعنوان "ليلة فرح"، وعرض دبكة شعبية لفرقة جفرا.
كما نفذ حملة "لازلت طفلة" التي تضمنت العديد من الأنشطة منها توزيع بوسترات وتنفيذ إعلانات شارع و ورشات عمل وأيام دراسية وحلقات إذاعية، وسبوتات إذاعية وحلقة تلفزيونية مستهدفاً ما يقارب 8000 شخص.
ونظم تحالف أمل لمناهضة العنف ضد المرأة في غزة مهرجان مركزي بمناسبة حملة الـ16 يوم (حملة مناهضة العنف ضد المرأة) تحت شعار إنهاء الانقسام..إنهاء الاحتلال..إنهاء العنف، بحضور المئات من فئات المجتمع كافة ومن مختلف مناطق قطاع غزة.

دورات تدريبية
خلال عام (2016) نفذ "المركز" حوالي (30) دورة تدريبية استفاد خلالها أكثر من (700) مستفيد/ة من مختلف فئات المجتمع، وتمحورت تلك الدورات حول تطوير المشاريع الصغيرة، حملات مناصرة ضد العنف ضد المرأة والتمييز، تطوير قدرات الخريجات الجامعيات، تطوير قدرات المؤسسات النسوية القاعدية، تكوين  الهوية البصرية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي للصحفيات، والبحث العلمي، إدارة المؤسسات الأهلية النسوية، والمساواة الجندرية وتعزيز الذات، مهارات القيادة، بناء التحالفات، مهارات المناصرة، تطوير المشاريع الصغيرة، المهارات الحياتية للشبان والفتيات والصحة الإنجابية والجنسية لليافعين/ات،
كما قدم (25) قرض مالي ميسر بقيمة (8000) شيكل للقرض الواحد لـ(25) سيدة لتطوير مشاريعهن الصغيرة.

مجلة "الغيــداء" النسوية
أصدر "المركز" هذا العام أربعة أعداد، تناولت ملفات رئيسية مختلفة هي: "حق المرأة في الميراث"، و"العدالة للأشخاص ذوي الإعاقة"، و"الصحة الإنجابية"، و"التزويج المبكر والعنف المبني على النوع الاجتماعي"، وأصدر ووزع "المركز" حوالي (5000) نسخة من مجلة الغيداء على المؤسسات الإعلامية ومؤسسات المجتمع المدني والجامعات.
ورشات عمل ولقاءات ومؤتمرات
أما بالنسبة لورشات العمل والأيام الدراسية والجلسات والمؤتمرات، عقد "المركز" أكثر من (1000) ورشة عمل وجلسة ومؤتمر، حضرها أكثر من (8000) شخص من مناطق قطاع غزة كافة، وتناولت الورشات موضوعات مجتمعية وإعلامية وسياسية واقتصادية مميزة تخص المرأة، وتضمنت اللقاءات عروض لأفلام تسجيلية وسينمائية.

الكرنفال السينمائي والبرنامج الإذاعي
تم إنتاج (9) أفلام وثائقية وروائية  تناولت موضوعات متنوعة تخص المرأة، كما تم إنتاج (5) أفلام خاصة بمشاريع المركز.
ونظم "المركز" كرنفال سينما المرأة الثاني تحت شعار "نساء من أجل التغيير" بحضور المئات من المشاهدين/ات من مختلف الفئات العمرية والقطاعية والمهنية، وعرض المهرجان وعرض خلال الكرنفال تسعة أفلام من إخراج مخرجين/ات فلسطينيين تتناول قضايا تمس المجتمع الفلسطيني وواقعه، وعالجت واستعرضت قضايا مهمة للمرأة والشباب.
وخلال عام (2016)  نفذ "المركز" (4) حلقات إذاعية ضمن برنامجه السنوي (المرأة والمجتمع)، في إذاعة الإيمان، و(4) ومضات إذاعية (سبوتات) في إذاعة وطن وغزة اف ام وإذاعة القدس.
وتم تنفيذ ست حلقات إذاعية خاصة بمشاريع المركز، وثمان سبوتات إذاعية خاصة بمشاريع المركز أيضاً.

التغطية الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي
قام "المركز" خلال عام (2016)  بتغطية حوالي (150) خبراً وتقريراً حول برامج ونشاطات المركز، في وسائل الإعلام المختلفة (المرئية والمسموعة والمكتوبة).
كما قام "المركز" بالتنسيق لعدد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة للحديث حول مشاريع "المركز" القائمة وبرامجه المختلفة، وللحديث عن قضايا أخرى تتعلق بالمرأة الفلسطينية، وذلك في وسائل وبرامج مختلفة منها: قناة البي بي سي، قناة الجزيرة، فضائية الكوفية، فضائية الكتاب، فضائية هنا القدس، فضائية القدس، فضائية فلسطين اليوم، فضائية فلسطين، تلفزيون معاً.
وتم متابعة مواقع التواصل الاجتماعي الجديدة "الفيس بوك-التويتر-واليوتيوب" واستثمارهم في النشر لنشاطات المركز حيث ارتفع عدد المعجبين/ات لصفحة الفيس بوك إلى حوالي (20) ألف حتى الآن، ووصل عدد المغردون/ات عبر التويتر حتى الآن (2000)، ووصلت المشاهدات عبر اليوتيوب إلى حوالي (13000) مشاهد/ة.
وتم نشر و إعداد (15) ورقات موقف لعرض رأي مركز شؤون المرأة حول حقوق وقضايا نسوية مستجدة على الساحة الفلسطينية والعربية.

إصدارات
وحول إصدارات "المركز" أصدر "المركز" عدة دراسات وبرشورات وكتب تخص المرأة الفلسطينية وهي، دراسة "تحليل السوق للمشاريع الصغيرة المدرة للدخل المملوكة للنساء معيلات الأسر والخريجات الجامعيات في قطاع غزة"، دراسة "المرأة الفلسطينية، الصدمات الجنعية والدعم الشمولي، في ظل ممارسات الاحتلال في قطاع غزة-حالة حي الشجاعية، دراسة"المنظمات الأهلية النسوية والمسار الديمقراطي بالمجتمع الفلسطيني"، دراسة "وصول الفتيات والنساء ذوات الإعاقة في قطاع غزة لنظام العدالة الرسمي وغير الرسمي للعام 2016"، ودراسة "التمكين الاقتصادي كمدخل للتخفيف من العنف للنازحات".
وأصدر ثلاثة تقارير هي، تقرير حول "تطوير استراتيجيات لمواجهة قضايا متعلقة بتقديم الخدمات للنساء والفتيات ذوات الإعاقة ضحايا العنف والناجيات منه في قطاع غزة"، تقرير حول "تحديد احتياجات الخدمات المقدمة للنساء والفتيات ذوات الإعاقة ضحايا العنف والناجيات منه في قطاع غزة"، وتقرير " تحليل دور واحتياج أصحاب المصلحة" في مشروع "تعزيز وصول النساء والفتيات ذوات الإعاقة للعدالة الرسمية وغير الرسمية".
كما تم إصدار برشور حول مشروع "المرأة الفلسطينية، الاحتلال والفقدان"، وبرشوران حول "العنف المبني على النوع الاجتماعي".
وأعد "المركز" دراسة تقيمية لكافة أنشطة وفعاليات "المركز" بهدف تقييم ذاتي للوصول إلى أهم نقاط القوة والضعف، ولتسهيل عمل برامج "المركز" ولتشخيص مدى تأثير الواقع السياسي والاجتماعي والتنموي والثقافي ومدى تأثيره على أنشطة "المركز".
كما أصدر "المركز" كتيّب بعنوان "مركز شئون المرأة في الصحافة المحلية والعربية والدولية لعام  (2015)، ويتناول الكتيّب التغطية الإعلامية لأنشطة وفعاليات "المركز" مع صور توضيحية وتوثيقية لكل نشاط.
وأصدر "المركز" كتاب قصص النساء في العدوان الإسرائيلي 2014 "ثقوب في رداء العدالة" باللغة الفرنسية، وتم إصدار كتيب خاص بأفلام الكرنفال السينمائي.

شبكة اليمامة للإعلاميات العربيات والفلسطينيات
نفذ "المركز" في إطار الشبكة لقاء جمع 25 صحفي وصحفية من غزة بالإعلاميين العربيين أكرم خزام وداوود عبر تقنية الفيديو كونفرنس.
واستعرضوا العديد من القضايا الإعلامية كدور الصورة في نقل الأحداث وكيفية نقل الرسالة عبر الصورة.
العيادة القانونية رقم (5)
ضمن أنشطة العيادة تم تنفيذ 100 استشارة قانونية، وتم تمثيل 80 سيدة في المحاكم الشرعية، وتم الحصول على 120 حكم لصالح النساء في المحاكم الشرعية.
وكان هناك أثر مترتب على  الخدمات التي تقدمها العيادة القانونية فالنساء اللواتي حصلن على الخدمة القانونية أصبحن يرشدن نساء أخريات للتوجه للعيادة القانونية وطلب المشورة والمساعدة القانونية، وأيضاَ قيام القضاة في المحاكم الشرعية بتحويل الحالات الفقيرة والمهمشة للعيادة القانونية، وأصبح عند النساء ثقة بالعيادة القانونية لأن هناك ضمان بأن هناك سرية للمعلومات والخصوصية التي تكون موجودة بين الحالة ومحامى العيادة، وقيام المحاميين/ات بتقديم طلبات للتدريب في العيادة القانونية لما فيها من تنوع في القضايا.
نظام MIS
من خلال النظام الالكتروني MIS "نظم المعلومات الإدارية " فإن مركز شؤون المرأة من أوائل المؤسسات الأهلية العاملة في قطاع غزة التي تعمل على تطوير بيئة العمل الداخلية من خلال نظام المعلومات الإدارية الذي تم تطويره خلال الخطة الاستراتيجية الحالية ليشمل نظام شؤون الموظفين، نظام ادارة الانشطة والعمليات الادارية والمالية المرتبطة بالأنشطة، نظام تقارير الانشطة، نظام المتابعة المالية والاجرائية للأنشطة، نظام التقارير الميدانية، نظام الرسائل القصيرة، قاعدة بيانات الموردين، قاعدة بيانات المستفيدين، إدارة التدريب، نظام الاستقبال والتحويل الداخلي، أجندرة المركز.

مشاريع
فيما يتعلق بالمشاريع نفذ "المركز" (15) مشاريع، هي: مشروع "تحسين الوضع الاقتصادي للنساء ذوات الإعاقة في قطاع غزة"، الممول من برنامج المجتمع المدني GIZ، مشروع "حق المرأة في الميراث2 - تعزيز حقوق المرأة الفلسطينية الاجتماعية والاقتصادية من خلال تشجيع الوصول إلى الميراث"، بالشراكة مع جمعية الشبان المسيحية، ومركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، بالتعاون مع مؤسسة المساعدات الكنسية الدنماركية DCA وبتمويل من الاتحاد الاوروبي، مشروعا "العنف المبني علي النوع الاجتماعي في قطاع غزة" الممول من مؤسسة Trócaire، مشروع "الإنعاش المبكر لسبل العيش للنساء المهمشات ذوات الإعاقة الناجمة عن العدوان الأخير 2014 على قطاع غزة" الممول من مؤسسة المساعدات الألمانية CBM ومؤسسة المساعدات الكنسية الدنماركية DCA، الحملة التوعوية حول "العنف المبني على النوع الاجتماعي"، وذلك ضمن مشروع "دعم سبل العيش للمتضررين في قطاع غزة" بتمويل من الوكالة السويدية للتنمية (سيدا) من خلال الإغاثة الإسلامية- فلسطين، مشروع "المرأة الفلسطينية، الاحتلال والفقدان" بالشراكة مع مركز الدراسات النسوية بالقدس وبتمويل من مؤسسةKvinna till Kvinna  السويدية، مشروع "الوقاية من العنف المبني على النوع الاجتماعي"  بالشراكة مع مبادرة النوع الاجتماعي في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا)، مشروع "تحسين المساواة الجندرية وتمكين النساء والشباب بالحقوق الإنجابية" الممول من صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA)، مشروع " تعزيز التمكين القانوني للنساء في المناطق المهمشة في قطاع غزة " بدعم من برنامج  سواسية- البرنامج المشترك لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة: تعزيز سيادة القانون والعدالة والأمن للشعب الفلسطيني، مشروع " تعزيز التمكين القانوني للنساء في المناطق المهمشة في قطاع غزة" بدعم من برنامج سواسية- البرنامج المشترك لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة: تعزيز سيادة القانون والعدالة والأمن للشعب الفلسطيني، مشروع "القيادات النسوية الشابة" الممول من NRC، مشروع "تعزيز تمكين النساء وتعزيز صمودهن في قطاع غزة"، مشروع "تعزيز التمكين القانوني للنساء في المناطق  المهمشة في قطاع غزة"، مشروع "تعزيز الدخل وفرص العمل للنساء معيلات الأسر والخريجات الجامعيات في قطاع غزة" الممول من القنصلية الفرنسية، مشروع "نحو حياة كريمة للنساء بالاعتماد على الذات" الممول من مؤسسة (Pennyappeal) وتحت إشراف مؤسسة التعاون، وتحالف أمل لمناهضة العنف ضد المرأة.




























































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق