اغلاق

نادي الأسير يوثق أبرز أحداث الحركة الأسيرة خلال الأسبوع

أرفق توثيق لجمعية نادي الأسير الفلسطيني، لأبرز أحداث الحركة الأسيرة خلال الأسبوع الجاري وذلك من الفترة الواقعة من الأول من كانون الثاني / يناير 2017


شعار "نادي الأسير"

– الخامس من كانون الثاني / يناير 2017.

الاعتقالات
وجاء في بيان صادر عن النادي:((وثق نادي الأسير الفلسطيني، (100) حالة اعتقال منذ بداية العام الجاري، كان من بينهم ثلاث نساء، و(18) طفلاً، وقد تركزت حملات الاعتقال في محافظات (الخليل، القدس، ونابلس، وبيت لحم)، كان من بين الحالات التي جرى توثيقها الفتى أحمد خضور (16 عاماً)، والمصاب بسرطان الدم، وهو من محافظة رام الله والبيرة.

أبرز قرارات محاكم الاحتلال التي صدرت بحق الأسرى.
أصدرت محاكم الاحتلال، أحكاماً جائرة بحق الطفلين المقدسيين وهما شادي فراح (13 عاماً)، وأحمد الزعتري (13 عاماً) لمدة عامين، علماً أن المحكمة لم تشمل الفترة السابقة التي أمضياها في سجون الاحتلال، والبالغة عاماً كامل، إضافة إلى الأسيرة مرح باكير والتي حُكم عليها بالسجن لمدة ثمانية أعوام.
كما وأرجأت المحكمة العسكرية للاحتلال في "عوفر" النظر في قضية الطفل الجريح أسامة زيدات (14 عاماً) من بلدة بني نعيم في محافظة الخليل، وذلك لحين تقديم تفاصيل الملف الطبي الخاص به، علماً أن زيدات والمعتقل منذ 23 أيلول / سبتمبر 2016، محتجز اليوم في "عيادة سجن الرملة"، وسط أوضاع صحية صعبة يعاني منها جراء الإصابات التي تعرض لها أثناء الاعتقال.
كذلك أصدرت محكمة الاحتلال قراراً رفضت فيه الإفراج عن الأسير نائل البرغوثي (59 عاماً)، والذي يقضي أطول فترة حكم في سجون الاحتلال والبالغة (36) عاماً وذلك لحين البت في الاستئناف الذي قدمته نيابة الاحتلال على قرار المحكمة السابق والقاضي بسجنه فعلياً (30) شهراً، وذلك رغم انتهاء مدة الحكم، علماً أن الأسير البرغوثي هو أحد محرري صفقة وفاء الأحرار "شاليط"، وقد أعاد الاحتلال اعتقاله في حزيران عام 2014.
وفي قضية الاعتقال الإداري ثبتت، المحكمة العسكرية للاحتلال أوامر اعتقال إداري بحق ثمانية أسرى لمدد متفاوتة.

•أسرى تعرضوا لعمليات تعذيب خلال الاعتقال والتحقيق
 
تعرض الأسير شادي محمد أبو عفيفة من مدينة الخليل، لتعذيب قاس، استمر لمدة (39) يوماً، وخلالها منع من لقاء محاميه، وقد استخدم المحققون أساليب عديدة أثناء عملية التحقيق من أجل انتزاع الاعترافات منه، أبرزها الضرب، والضغط والحرمان من النوم، كذلك تعرض الأسير أحمد علي نداف من محافظة رام الله والبيرة،  لتحقيق قاس في زنزانة انفرادية، وقد قام المحققون بتكبيل يديه وقدميه بالأصفاد الحديدية، وإجلاسه على كرسي حديدي طيلة ساعات التحقيق.
كما تعرض الأسيرين محمد عبد الرحيم طقاطقة وزيد زيدان الرجبي لاعتداء جنود الاحتلال عليهما خلال عملية اعتقالهما، وذلك بالضرب المبرح.
ومن أبرز الأحداث التي وثقت داخل السجون هو اقتحام قوات القمع لسجن "نفحة" والاعتداء على الأسرى)). نهاية البيان كما وصلنا. 




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق