اغلاق

عاصفة بام الفحم: المطالبة بوقف عرض فيلم ‘بر بحر‘ الشيخ حمدان :‘بناتنا شريفات ورسالة الفيلم مقززة‘

توجه اليوم مركز "مرصاد" لتطوير، تحسين وتشريع القوانين في اسرائيل بالاشتراك مع " المبادرة الفحماوية " ، الى مجلس المراقبة على الافلام في وزارة التربية والرياضة،
Loading the player...

وطالبوا في رسالة مستعجلة بالعمل الفوري لايقاف بث فيلم "بر بحر" لأنه وبحسب ما جاء في الرسالة التي بعث بها المحامي احمد المالك " يمس بمشاعر العرب والمسلمين في البلاد عامة وسكان مدينة ام الفحم خاصة" . ومما جاء في الرسالة :" ان الحديث يدور عن احداث غير مرتبطة بالواقع والحقيقة، خاطئة وتغالط الجمهور، كما ان الفيلم يعرض بشكل خاطئ الثقافة المحافظة والدينية في الوسط العربي، والحقيقة أن المجتمع العربي محافظ ومتدين ومتثقف، وعنده معرفة اجتماعية دينية اخلاقية انسانية. وليس من المقبول أن يساهم المجلس بالمصادقة على عرض هذا الفيلم".
واضافت الرسالة :" هذا الفيلم يمس بشكل حاد بأحاسيس الجمهور الذي قد يظن خاطئا ان الطلاب والطالبات الجامعيين العرب يفتقدون للحس الديني، الانساني، والثقافي التربوي للمجتمع، وبالمناسبة، ان الطالبات اللاتي يرتدين المنديل، هن محافظات، متدينات، ذوات خلفية محافظة، ومن عائلات محافظة ومتدينة ومتعلمة. كذا الامر بالنسبة للطلاب الجامعيين، فهم طلاب محافظون ومتدينون ومتعلمون، قادمون من مجتمع وعائلة محافظة، اجتماعية. عرض الفيلم يظهر صورة مغالطة ثقافيا المجتمع العربي فيما هو مجتمع محافظ-متدين".

"عرض الفيلم يشكل مسا فاضحا ومتطرفا ومذلا للمجتمع العربي المسلم وخاصة الطلاب الجامعيين في ام الفحم"
ومضت الرسالة تقول :" عرض الفيلم يشكل مسا فاضحا ومتطرفا يصل لجذور حق المجتمع العربي - المسلم بالسمعة الجيدة. إذ ان هذا الحق قد تم الاعتراف به كحق أساس-قانونيا، وهو من حق كل شخص مستقل. علمنا بهذا، أن فحوى الفيلم تعتبر مسا بالسمعة الجيدة لعامة جمهور المجتمع العربي-المسلم، كما عرض بالفيلم. حرية التعبير عن الرأي هي حق اساس بالقانون لكل شخص، لكن من المرفوض أن يؤدي هذا لجعلها تمس بمشاعر الاخرين، ان حق حرية التعبير والسمعة الجيدة مترابطين الواحد بالاخر، لكن لا يسمح أن يمس أحدهما الاخر. لذلك، حرية التعبير في عرض الفيلم يمس بالسمعة الجيدة للمجتمع العربي، وبهذا حرية التعبير غير متناسبة وغير قيمة. لذا، من مسؤولية المجلس ايقاف بث الفيلم لمنع هذا المس. ينتج من كل هذا، أن الحق الممنوح للانسان هدفه المحافطة على كرامة واحترام الانسان، عند الحديث عن حق أساس في القانون، في نظام حكم ديمقراطي يعمل على حماية قيم الدولة، من هذا الحق، يندرج الحق بحماية مواطني الدولة من مس كهذا، كما أن نظام الحياة يعلمنا أنه من غير المقبول المس بأي طريقة بشخص أو مجموعة داخل الدولة.
يتبين من مجموعة الاحداث والوصف لما يعرضه الفيلم أنه يشكل مسا فاضحا ومتطرفا ومذلا لمجموع جمهور المجتمع العربي المسلم، وبمجموعة محددة بشكل خاص كما يظهر بالفيلم وهي مجموعة الطلاب الجامعيين في ام الفحم.
بناء على هذا، يطلب من مجلس رقابة الافلام العمل فورا على وقف بث الفيلم في دور السينما في البلاد، لان فحوى الفيلم تشكل مسا فاضحا بمشاعر المجتمع العربي المسلم الانسانية في البلاد".

رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان :" بناتنا شريفات ورسالة الفيلم مقززة "
هذا وفي سياق متصل ، صرح رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان حول موقفه من فيلم "بحر وبر" قائلاً: "نحن نقولها بصوت عال، نحن مع الفن الهادف من برنامج وفعاليات ومسرح وافلام. نحن ضد الفن الفاسد او المفسد، وانا اقول باسم كافة اهالي مدينة ام الفحم، نحن نستنكر فيلم "بر وبحر"، نستنكر جميعاً الاساءة لاهالينا في ام الفحم، ولنسائنا ولبناتنا العفيفات الشريفات، وثم على كل وسطنا العربي كذلك، نحن نستنكر مثل هذه الاداة، لاننا نحن مع الفن الهادف، واما من خلال الفن ان نوصل رسائل قاسية ومقززة، مع انني لم اشاهد الفيلم، ولكن من خلال سماعي من ثقات كتبوا وشاهدوا، ونحن نرى ان البديل هو الفن الهادف، ويجب علينا جميعاً ان نشجعه" .

 "الفيلم يحمل رسالة عن الانفتاح الخاطئ "
والجدير ذكره بان عاصفة من ردود الفعل عمت مدينة ام الفحم بعد بداية عرض فيلم "بر وبحر" للمخرجة ميسلون حمود، إذ عارضت شريحة كبيرة من اهالي المدينة زج اسم مدينة ام الفحم بالفيلم، قائلين :" بان مخرجة الفيلم بينت الرجل المتدين من ام الفحم كمغتصب باسم الدين، وان الفتاة الفحماوية المحجبة تم اضطهادها من قبل مجتمع ذكوري" .
القسم الاخر من المدينة قال: "بانه لم يكن المقصود المس بمدينة ام الفحم، ولكن الفيلم قام بطرح ظاهرة تحصل في واقعنا الحالي، وليس بالضرورة ان تكون في مدينة ام الفحم او مدينة عربية اخرى، وان الفيلم يحمل رسالة عن الانفتاح الخاطئ الذي اختاره اشخاص خلال سكنهم في مدينة تل ابيب".
فيما طالبت اصوات عديدة "بان يتم وقف عرض الفيلم، وان تقوم بلدية ام الفحم والجهات المسؤولة بتقديم دعوى ضد الفيلم لزجه اسم ام الفحم والتشهير بالمدينة من اجل نجاح الفيلم ".

طاقم فيلم " بر بحر " : مهم لنا ان نسمع كل الاصوات الداعمة والمنتقدة
وحول هذه التطورات وعاصفة الردود حول الفيلم ، عقب طاقم الفيلم في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "بعد ما وصلنا الهجوم، نقول ونوضح ان الفيلم هو فيلم روائي وليس وثائقيا والاحداث والاماكن التي تظهر بالفيلم لا تتحاكى عن قصص اشخاص حقيقية. انما كاحداث كتبت باطار عمل فني ولا تمس لاناس محدودة ولا لاماكن محددة.
وكما كان مهما لنا ان نخلق هذا الفيلم، مهم ايضا لنا ان نسمع كل الاصوات الداعمة والمنتقدة، لانها تثير حوارا نحن بأمس الحاجة اليه. لان الحوار يقودنا للتغيير وبدون قصد من ايذاء اي شخص، دين او اي بلد معينة.
وبكل حب ندعوكم لمشاهدة الفيلم في كل دور السينما في البلاد" .

بيان بلدية ام الفحم حول فيلم "بر بحر"
وقالت بلدية ام القحم في بيان لها حول الفيلم :" بداية نؤكد للجميع أننا مع الفن الهادف والأصيل بكل صوره وألوانه، بل إن الفنّ هو جزء لا يتجزأ من صورة المجتمع في عصرنا الحديث، وهو جزء حيوي وهام في ترفيه وحياة وتطور المجتمعات، والفن هو أيضا إحدى المنصات التي يتم من خلالها نقد وتصحيح وتعديل مظاهر وأشكال سلبية في هذه المجتمعات.
ولأن أم الفحم لا تحتاج لمن يعيد تعريفها، ولا تحتاج لمن يرفع اسمها من خلال فيلم هابط لا يرتقي لأدنى مقومات النزاهة وقول الحقيقة، ولأنها كانت وستبقى هي أم الفحم، الاسم الحركي لفلسطين، وفيها ومنها خرج كل أبطال الفن والسياسة والقيادة والدين والأخلاق، فسيبقى اسمها عالياً ولامعاً يحاكي السحاب والنجوم.
وعليه، فإننا نؤكد رفضنا القاطع واستنكارنا الشديد لما يسمى بفيلم "بر بحر"، لما فيه من إساءة مباشرة لأم الفحم وأهلها بشكل خاص، ولمجتمعنا الفلسطيني في الداخل بشكل عام.
كما ندعو أهلنا في مدينة أم الفحم خاصة ووسطنا العربي عامة بكل فئاته وأحزابه وحركاته الى رفض هذا الفيلم ومقاطعته.
وفي ذات الوقت فإننا ندعو أهلنا في ام الفحم الى أدب النقاش والنقد البناء واحترام الآخر، دون الانجراف الى الخلافات العقيمة والمشادات الكلامية غير المجدية، لأن مثل هذا الفيلم لا يستحق منا ان نستنزف فيه اوقاتنا وجهودنا ونقاشاتنا.
فأم الفحم ستبقى عالية كجبالها وصافية كعيون مائها، بأبنائها الشرفاء وبناتها العفيفات، تترفع عن مثل هذه السفاسف وتلفظها وتبقى صافية نقية، كما هي بفطرتها وأخلاقها، دائماً وأبداً" .


الفيلم الذي اثار عاصفة في ام الفحم .. بر بحر  



ميسلون حمود مخرجة الفيلم


الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية ام الفحم


المحامي احمد مالك من مركز مرصاد


صورة عامة لام الفحم - تصوير ستوديو الربيع


نسخة عن الرسالة المطالبة بوقف عرض الفيلم -اضغط على الصورة للتكبير



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق