اغلاق

هل غابت المحادثات بينك وبين الشريك؟ إليك الحلّ الرومانسي

لن تحصل الزوجة على الرومانسية مع زوجها إذا غاب الحوار والمحادثة والتواصل بينهما، فالحياة الزوجية تحتاج لهذا التواصل الدائم لكن أحياناً تشعر المرأة بأنها،


الصورة للتوضيح فقط

تفقد هذه المحادثات البنّاءة مع الزوج لسبب أو لآخر، وهناك طرق بسيطة لاستعادة بناء الحوار العاطفي بينهما من أجل العيش برومانسية عارمة، وإليك هذه النقاط للتعرّف إلى تلك الطرق.

التواصل اليومي
يحب الشريك أن تسأله زوجته عن يومه، فسؤالك سيُشعر زوجك باهتمامك ورعايتك له لكي يلامس رومانسيتك، وهو بدوره يحب أن يشاركها ويأخذ برأيها.

اطلبي نصيحته
حتى إن كنتِ لا تحتاجين لنصيحة زوجكِ أو استشارته، يمكنكِ التودّد إليه من خلال طلب نصيحته، إذ إنّ أكثر الرجال يحبون إعطاء النصائح والشعور بأنهم يساعدون، أو بمعنى آخر حاجتكِ إليهم، وهذا سيساعدكِ على التقرّب برومانسية من زوجكِ إذا شعرتِ بافتقار للتواصل العاطفي بينكما.

ناقشي الأحداث معه 
مناقشة الأحداث مع زوجكِ تجعله يتقرّب منك، فالرجال يحبون مناقشة الأحداث المهمة التي يصادفونها ومناقشتها مع زوجاتهم يساعد على إضفاء نوع من التغيير في محادثاتكما، وقد يفتح الباب لمناقشات أخرى وتبادل آراء ويساعد في التخلص من مشكلة غياب الأحاديث بينكما.

مواضيع تهمّه
بما أنّ الأمور التي تهم الرجل مختلفة عن تلك المواضيع التي تُعنى بها المرأة، فلكي تجذبيه للحديث معكِ انتقي موضوعاً يشكّل اهتماماً بالنسبة له، وهذه الطريقة مثالية لإعادة إيقاد شرارة التحادث في علاقتكما ما ينعكس إيجاباً على التواصل العاطفي بينكما، وبالتالي تستعيدان الأجواء الرومانسية في حياتكما الزوجية.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك