اغلاق

الجبهة الديمقراطية تؤكد تضامنها مع أهالي قلنسوة

أدلى الناطق الرسمي باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بتصريح، أدان فيه "الجريمة النكراء التي ارتكبتها سلطات النظام العنصري في إسرائيل بهدم 11 منزلاً


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمواطنين فلسطينيين في بلدة قلنسوة في مناطق الـ 48 بدعوى أنها «غير مرخصة»، وسخر الناطق باسم الجبهة من هذه الذريعة، والتي من أهدافها التغطية على السياسات العنصرية التي تتبعها الدوائر المعنية في إسرائيل في التضييق على المواطنين الفلسطينيين العرب، بما في ذلك منعهم حتى من تشييد منازل خاصة بهم فوق أراضيهم المملوكة لهم منذ مئات السنين، وقبل قيام النظام العنصري في فلسطين عام1948" .
وأضاف الناطق باسم الجبهة، قائلاً :" إنه لمن السخرية بمكان أن تسمح القوانين الإسرائيلية العنصرية لآلاف المستوطنين غزو الأراضي المحتلة في القدس والأغوار وعموم والضفة الفلسطينية، وتشييد عشرات آلاف الشقق الإستعمارية الاستيطانية غير الشرعية، وفقاً للمقاييس الدولية وآخرها قرار مجلس الأمن الدولي 2334، وأن تمنع أهلنا في مناطق الـ 48 حقهم في تشييد منازل خاصة بهم، وأن تعمد إلى تشريدهم في وطنهم في إطار حرب التطهير العرقي التي مازالت تتواصل ضدهم منذ العام 1948" .
وختم الناطق باسم الجبهة "بدعوة جماهير الشعب الفلسطيني في مناطق تواجده كافة، في القدس والضفة والقطاع ومناطق الشتات للتضامن مع أهلنا في قلنسوة، وفي عموم مناطق الـ 48 ضد سياسات الهدم الجائرة، والتمييز العنصري والتطهير العرقي التي تمارسها ضدهم السلطات الإسرائيلية، وتأكيد وحدة شعبنا ووحدة قضيته، ووحدة حقوقه، في وجه المشروع الصهيوني بتعبيراته المختلفة، إن في سياسة التمييز العنصري في الـ 48 أو الاحتلال والاستيطان في القدس والضفة، أو الحصار في قطاع غزة، أو التشريد والتهجير ورفض حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم" .





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق