اغلاق

هل تذكرون الطفلة ‘بلية‘؟ لن تصدقوا كيف اصبحت بسن الـ33!

استطاعت الطفلة "بلية" ان ترسخ في عقول المشاهدين من اطلالة واحدة في السينما المصرية عبر فيلم "العفاريت" (انتاج عام 1990) مع النجمين عمرو دياب ومديحة كامل.


من اليمين صورة "لبيلة" من الفيلم مع عمرو دياب وهي صغيرة، وعلى اليسار وهي فتاة  

واسمها الحقيقي هو هديل خيرالله. ولدت في عام 1983، وبدأت التمثيل وهي صغيرة، إذ شاركت في عدة أفلام الى جانب "العفاريت"، مثل: "مسجل خطر"، و"ليه يا دنيا". وظهرت أيضاً في مسلسل "ليالي الحلمية".
وتركت التمثيل بعده وتفرغت للدراسة، وتخرجت من قسم  الاقتصاد في الجامعة الأمريكية.
وتحدّثت هديل (33 عاماً) سابقاً عن كواليس فيلم "العفاريت قائلةً: "للناس اللي لسة مهتمة وبتسألني دايما، دول 9 معلومات عن فيلم العفاريت مش هاتعرفهم غير من "بلية":
بيت عمرو دياب الي في الفيلم دا مش بيته ولا حاجة، دا سويت في شيراتون الجزيرة.
الفيلم اتصور في حوالي 6 شهور، ما عدا مشهد واحد وتوقف التصوير تماما لمدة 7 شهور وبعدين اتصور المشهد، ودا كان مشهد ميال ميال في الاستاد.
اول مشهد اتصور في الفيلم لبلية كان اول مشهد لبلية مع الكتعة اللي كان اوله قلم علي وشيي.
حفلة عمرو دياب في الفيلم كانت حفلة ليه بجد.
مشهد الشحاتة (الي بدون حوار) كانت الكاميرا مستخبية في عمارة وكنت بشحت بجد ولميت فلوس!!
المشهد بتاع "سرقت الخواجة كنتاكي" اتصور الساعة 3 صباحا، ولوزة نامت في التصوير واضطريت احفظ كلامها في ساعتها، والحوار تم كله بيني وبين سقراط (لاحظ نومها في المشهد).
انا ما كنتش في الشوال لما سقراط شاله.
دور بلية كان لبنت عمرها 8 سنوات، وكان على وشك اختيارها بالفعل والمخرج حسام الدين مصطفى لما شافني كنت اقل من 6 سنوات واخترني.
بمناسبة اني كنت 6 سنوات كنا بناكل في الاستراحة بين المشاهد وعمرو دياب قعد في الكرسي الي جمبي فقلتله "ماما لازم تقعد جنبي علشان تأكلني.





لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق