اغلاق

الكابتن أدهم طه: ‘الفريق الكناوي في موقف أفضل بلا شك‘

الكابتن ادهم طه، ابن قرية كفر كنا، بدأ مشواره الرياضي في لعبة كرة القدم منذ كان بعمر الـ 17، لعب حينها في فريق هبوعيل كفر كنا الى جانب اللاعبين الكبار في الفريق


الكابتن ادهم طه

الأول، هذا ما أخبر به الكابتن طه، عند لقائه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، وأضاف في حديثه عن نفسه، أنه يبلغ من العمر 31 عاما ومتزوج ولديه ابنتين، وقد توقف عن اللعب مدة ثلاث سنوات حين كان بسن العشرين لمتابعة دراسته الجامعية لموضوع التربية البدنية.
اليكم اللقاء كاملا...

ما هي تطلعات الفريق هذا الموسم؟
تطلعات الفريق هذا الموسم هو احتلال أعلى مرتبة ممكنة في اللائحة، والتدرج في المراتب الأولى.
الهدف الرئيسي هذا الموسم محاولة الوصول لأحدى المراتب في الـ"بلي اوف" ألأعلى أو مرتبة بين 5-7 ، فنحن فريق يمتلك ألإمكانيات ليتواجد في المراتب المتقدمة.

حسب رأيك، من هو الفريق الأقوى حاليا والمرشح للصعود للدرجة الممتازة؟
أنا شاهدت ولعبت أمام جميع الفرق هذا الموسم في الدوري، وبحسب انطباعي فإن فريق الخضيرة هو الفريق المهيأ للصعود، بفضل أداء الفريق والأسماء الموجودة. ومن الممكن أيضا هبوعيل اكسال، الذي سيقرر، باعتقادي، من الصاعد هذا الموسم الى المراحل الثلاث القادمة من الدوري، فنحن سنلعب مع هبوعيل اكسال، ثم مع بيسان، ثم الخضيرة، ومن هنا سيظهر من هو الفريق الذي عنده النفس الاطول.

من هو الفريق المرشح للهبوط؟
أنا أفهم إلى ما تلمح إليه، أو ترمي إليه، ولكني على معرفة كبيرة في الفترة ألأخيرة لفريق النادي الرياضي كفر كنا، فقد تغير كادر اللاعبين كثيرا، وضموا لاعبين مجربين، وأعتقد أن الفريق لن يهبط، ولكن الفريق الهابط على ما يبدو، للأسف، هو فريق عربي، وهذا بنظرة واقعية للترتيب الدوري، وأتمنى للفريق الشقيق البقاء.

في المباراة الأخيرة امام دالية الكرمل، لعبتم امام فريق بعشرة لاعبين، وخرجتم بالتعادل 2-2، ما الذي حصل لكم في الشوط الثاني؟
باعتقادي، أن بعض اللاعبين قد أصابهم شيء من الإرهاق أو التعب، ولم يطلبوا أن يستبدلوا، بالإضافة الى أن الفريق رجع الى الخلف بصورة غير مفهومة، وأتحنا المجال لفريق دالية الكرمل أن يسيطر على الكرة بأريحية، وخصوصا في وسط الملعب، رغم أنهم لعبوا بعشرة لاعبين، وكان من المفروض أن هذا ألأمر يكون في مصلحتنا، وهذا أمر مستغرب. ففريق الدالية سجل هدفين، واحد من كرة ثابتة، والآخر بضربة قوية من خارج منطقة الجزاء، ومن مسافة بعيدة جدا.
فريق الدالية استغل فرصتين، وسجل هدفين، في حين سنحت لنا العديد من الفرص في الشوط الأول ولم نستغلها، كان علينا أن ننهي المباراة في الشوط ألأول ونسجل أكثر من هدفين، وهذا للأسف لم يحدث، وأن لا ألوم المدرب، أنا ألوم فقط اللاعبين.
يجب علينا أن نلوم أنفسنا
فقط على ضياع نقاط المباراة الثلاث، ربما كان هناك شعور بعد نهاية الشوط ألأول بنوع من التراخي، وأن المباراة أصبحت بأيدينا، وبدأنا الشوط الثاني، نوعا ما، ببعض الاستهتار، وانقلبت المباراة رأسا على عقب.
أنا ألاحظ أن فريقنا يجد صعوبة في اللعب أمام فرق لديه نقص عددي، فعندما نلعب مع فريق يلعب بـ 10 أو 9 لاعبين نواجه صعوبة، والغريب أننا عندما نلعب أمام 11 لاعبا نلعب بشكل أفضل، المدرب لم يطلب منا أن نتراجع، بل طلب أن نسيطر على الكرة، ولا أدري، وكأن اللاعبين فهموا أوامر المدرب بالعكس تماما.

هل انت راض عن أدائك منذ بداية الموسم مع الفريق، وهل انت راض عن أداء هبوعيل كفركنا؟
أنا، الحمد لله، راض عن آدائي، ففي بداية الموسم كان يدخلني المدرب فايد حسون للمباراة بين الدقائق الـ 60-70 ، ولكني أثبت نفسي للمدرب، ومنذ ذلك الوقت وأنا في التركيب الأول، وأدائي، بحمد لله، في تحسن مستمر، وأطمح في أن أتحسن أكثر.
بالنسبة للفريق، فأنا أرى أننا نقدم آدء طيبا في كثير من المباريات، ونلعب كرة سهلة ممتعة من قدم لقدم، ونحاول أن نبادر ونأخذ زمام ألأمور في المباريات، ولا نكتفي باللعب على الهجمات المرتدة.
لقد واجهنا مشكلة في بداية الموسم بالنسبة لخط الهجوم، حيث استبدلنا المهاجمين أكثر من مرة، وحاليا انضم للفريق اللاعب ايتسيك ناش، وهو لاعب مجرب وسجل هدف في المباراة أمام الدالية، وفي المباراة الودية أمس مع باقة سجل هدفين، وأنا آمل أن يكون هذا مبشرا للقادم، ولكن بالمجمل لم نكن نستغل بشكل جيد الفرص التي نصل اليها في المباريات، ولكنا مع عدد أكبر من النقاط، وفي موقف أفضل بلا شك.
 
من تشجع ريال مدريد ام برشلونة؟
أنا بالطبع أشجع برشلونة، وذلك منذ كان الظاهرة المهاجم رونالدو البرازيلي يلعب ببرشلونة، ومنذ ذلك الوقت وأنا أشجع برشلونة.
 
من سيفوز بالدوري الأسباني هذا الموسم حسب رأيك؟
بنظرة واقعية، يبدو ان الريال هذا العام هو الأقرب للفوز بالدوري، وللأسف، بالنسبة للفريق الذي أشجعه، برشلونه، لا يبدو بأفضل حالاته، وهو يواصل نزيف النقاط، وذلك لأن جميع الفرق المنافسة أصبحت تدرك طريقة لعب الفريق وتتهيأ بشكل جيد للعب أمامه، بينما فريق ريال مدريد بدون أي خسارة، لديه لاعبين جيدين ومدرب ممتاز، وقد أثبت زين الدين زيدان نفسه كمدرب، أما بالنسبة لأبطال أوروبا، فأنا لا أعتقد أن الريال سيفوز بالبطولة.
 
من هو اللاعب الذي كنت تريده في فريقك ويمكن أن يضيف للفريق؟
هناك لاعبين كثر، وكن يحضرني الان اللاعب عنان نصر الدين، كنت أتمنى أن يكون بفريقنا. بالإضافة، كنت أتمنى أن يكون عدد اللاعبين المحليين أكثر من أبناء البلد.

من هو المدرب صاحب الفضل عليك او الذي ترك بصمته فيك؟
هناك عدة مدربين والأكثر تأثيرا علي هو المدرب فايد حسون، وذلك يعود لأن فايد حسون لعب بفريق هبوعيل كفركنا مدة 9 سنوات، وكمدرب مدة 7 سنوات تقريبا، وقد دربني فايد، ولا زال، قرابة الـ 5 سنوات، وله فضل كبير علي. هناك مدرب آخر أثر علي، خصوصا مع بدايتي الرياضية، وهو المدرب القدير فتح عباس، وهو حاليا مبتعد عن كرة القدم.

ماذا تقول لجمهور هبوعيل كفركنا؟
أنا لاعب أحب فريق هبوعيل كفركنا، وأشعر بالأنتماء له، وقضيت كل سنواتي الرياضية بالفريق، ولم أفكر بالمال أبدا، فأنا ابن الفريق وأحب الإدارة وعلى رأسها يوسف طه. 
أمنيتي الوحيدة بأن يصعد الفريق الى الدرجة الممتازة، وآمل مستقبلا أن نحقق ذلك، ومن هنا أوجه رسالة قوية لجمهور هبوعيل كفركنا بأن يعود للمدرجات، ويساند الفريق ويقف الى جانب الفريق، ونحن بحاجة للجمهور وجمهور هبوعيل كفركنا معروف بحبه للفريق، وآمل حضور الجمهور في المباراة أمام فريق هبوعيل اكسال، فهي مباراة مهمة لنا، وان شاء الله سنحقق الفوز.



لدخول الى زاوية الرياضة المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة محلية
اغلاق