اغلاق

جنين: بيت عزاء للمطران كبوجي في الزبابدة

اقامت بلدية الزبابدة وحركة فتح موقع الزبابدة بيت عزاء للمطران الراحل ايلاريون كبوجي مطران القدس للروم الملكيين الكاثوليك في المنفى والذي توفي في الأول

جانب من بيت العزاء في الزبابدة

من الشهر الحالي في مقر اقامته في الفاتيكان.
وقال كمال ابو الرب نائب محافظ جنين في كلمة تأبينية "ان كل من يعرف المطران كبوجي يعلم ما معنى المواطنة والحرية"، مقدما العزاء للقائمين على بيت العزاء والشكر لهم لهذه المبادرة، مؤكدا "وحدة الشعب الفلسطيني من مسيحيين ومسلمين وان بلدة الزبابدة نموذجا يحتذى به في كافة المواقع".
من جانبه، شدد منصور السعدي في كلمة باسم حركة فتح على "دور المطران كبوجي ودعمه للمقاومة الفلسطينية"، مؤكدا "ان هذه الوقفة تعد وقفة عز يفخر بها من الزبابدة لما تمثله من نموذج للتعايش الواحد بين ابناء الشعب الفلسطيني".
وكان الاب فراس ذياب راعي كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في الزبابدة  قد قدم نبذة عن المطران كبوجي، مؤكدا "على روح الوطنية العالية التي كان يتحلى بها والتي عرفته بها فلسطين حتى اخر لحظة في حياته"، مقدما الشكر "للجميع بمشاركتهم في بيت العزاء بالراحل المناضل الكبير".
بدوره، اكد مروان دعيبس رئيس بلدية الزبابدة "ان فتح بيت عزاء للمناضل الراحل ما هو الا شيء بسيط تقدمه بلدية الزبابدة وحركة فتح ورجال الدين ومؤسسات واهالي الزبابدة لروحه الطاهرة ولمواقفه الكبيرة مع الشعب الفلسطيني وتاكيدا على الدور الكبير الذي لعبه المطران كبوجي لفلسطين حتى الرمق الاخير من حياته".
فيما شدد محمد تركمان امين سر حركة فتح موقع الزبابدة (منطقة الشهيد نعيم خضر) على "دور الراحل الكبير في دعم الشعب الفلسطيني في وقت عز الرجال وفي وقت كان الشعب الفلسطيني بحاجة لكل وقفة عز وكرامة"، مؤكدا انه "اقل واجب يقدم له بعد وفاته".
وقد ام بيت العزاء عشرات الوفود الرسمية والشعبية والاهلية وممثلي المؤسسات المختلفة في المحافظة الذي اكدوا "على ان بفقدان المطران كبوجي تكون فلسطين والقضية الفلسطينية قد فقدت مدافعا صلبا افنى جل حياته منفيا عن الارض التي استقبلته ومدافعا قويا عن حقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق