اغلاق

رام الله: إطلاق استراتيجية الطفولة المبكرة في فلسطين

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي، بالشراكة مع منظمة اليونيسيف، الاستراتيجية الوطنية للتنمية والتدخل في الطفولة المبكرة، بمشاركة رئيس الوزراء د.رامي الحمد الله،


إطلاق استراتيجية الطفولة المبكرة في فلسطين

ووزراء التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والصحة د. جواد عواد، والتنمية الاجتماعية د. ابراهيم الشاعر، والممثلة الخاصة لمنظمة اليونيسيف في فلسطين جوون كنوغي، ووكيل وزارة التربية د. بصري صالح، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم فواز مجاهد، والوكيل المساعد لشؤون التخطيط عزام أبو بكر، ومدير عام التعليم العام في وزارة التربية أيوب عليان، وغيرهم من المديرين العامين وممثلي المؤسسات الشريكة العاملة في قطاع الطفولة، والأسرة التربوية.
وقال د. الحمد الله: "تمثل الإستراتيجية الوطنية للتنمية والتدخل في مرحلة الطفولة المبكرة، الإطار الجامع الذي فيه تنضوي جملة من السياسات الوطنية والتدخلات عبر القطاعية لضمان تربية وتنمية متطورة، ومراقبة النماء الصحي والسليم للأطفال، والتعامل مع الإعاقات وحالات التأخر في النمو، وذلك بالتعاون والشراكة الكاملة بين وزارات التربية والتعليم العالي والصحة والتنمية الاجتماعية، مع عدد من الشركاء المحليين والدوليين، وفي مقدمتهم اليونسيف، حيث تشكل، التزاما من وعلى جميع الأطراف بحماية قطاع الطفولة".
 وأضاف رئيس الوزراء: "الكل مطالب بالاستثمار الإيجابي والبناء في هذا القطاع الحيوي وتوفير الدعم اللازم للنهوض به وحمايته، خاصة وأن مجتمعنا الفلسطيني فتي بإمتياز، يشكل فيه الأطفال دون سن الثامنة عشرة ما نسبته 45.8% من السكان، فيما تشكل نسبة الأطفال تحت سن الثامنة، حوالي 17% منه، واعتمد مجلس الوزراء في جلسته السابقة الإطار الوطني لرياض الاطفال بما يشمل المناهج".

"صنع مستقبل أفضل لأطفال فلسطين"
 وتابع الحمد الله: "أشعر بعظيم الفخر وأنا أشارككم حفل توقيع (الإستراتيجية الوطنية للتنمية والتدخل في مرحلة الطفولة المبكرة) هذه الإستراتيجية التي بها ننهض بواقع الطفولة المبكرة ونحميها ونتمكن من المزيد من الاستثمار فيها، وصنع مستقبل أفضل لأطفال فلسطين جميعهم. وقد إرتأينا أن نطلق هذه الإستراتيجية، وأن نبدأ الحملة الوطنية للطفولة المبكرة، تزامناً مع الحملة العالمية التي أطلقتها اليونسيف، قبل أيام تحت شعار (اللحظات الأولى مهمة)".
وأردف رئيس الوزراء: "نيابة عن فخامة الأخ الرئيس محمود عباس وباسمي، أتوجه بكل الشكر والتقدير للخبرات والعقول والطاقات من مختلف الوزارات والمجتمع المدني والمحلي والمؤسسات الدولية الداعمة التي أنجزت هذه الإستراتيجية الوطنية والمجتمعية الواعدة".
وأوضح الحمد الله: "نلتقي اليوم لنطلق معا هذه الإستراتيجية، ونباشر العمل بها للسنوات الخمس القادمة، في ظل معاناة وظلم وألم يحياه شعبنا، خاصة أطفالنا وشبابنا، الذين يحاصرهم الاحتلال الإسرائيلي بأعمال القتل والتنكيل، ويحرمهم من طفولة طبيعية وآمنة خاصةً في قطاع غزة المكلوم، بل ويزج بحوالي ثلاثمائة طفل فلسطيني في سجونه ومعتقلاته، كما ويواجه الكثير من أطفالنا أخطار وتبعات التهجير القسري الذي يتعرض له شعبنا في القدس والأغوار وسائر المناطق المسماة (ج)".
وتابع رئيس الوزراء: "إن هذا كله، إنما يحتم علينا جميعا، كل من موقعه، العمل الفاعل في إطار هذه الإستراتيجية الوطنية الطموحة، لصون حقوق الأطفال وضمان نمائهم وتطورهم وإعدادهم، فأطفالنا، هم الاستثمار الحقيقي والمدخل الأساسي لتحقيق التنمية التي ننشد".

"حاضنة وطنية"
وبيّن الحمد الله: "لقد أريد لهذه الإستراتيجية أن تكون حاضنة وطنية لكل الجهود والطاقات في السلطتين التنفيذية والتشريعية، وبوصلة العمل للمؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة، وفي المجتمع كما في الأسرة والإعلام، للتصدي لاحتياجات الأطفال وبناء نظام قوي للصحة والتغذية والحماية، في بيئة آمنة وحامية لهم معززة لنمائهم وتطورهم ورفاههم، وفي إطار سياسات وأنظمة متطورة تستند إلى الاتفاقيات والمعاهدات والصكوك الدولية، ندعم من خلالها قدرات وإمكانيات الوالدين ومقدمي الرعاية، ونوفر برامج وخدمات مستدامةً وذات جودة عالية ومؤثرةً أيضاً، نصل بها إلى كل طفل، في كل شبر من أرض وطننا، خاصةً في المناطق المهمشة والمهددة من الجدار والاستيطان وممارسات الاحتلال الإسرائيلي".
واستطرد الحمد الله: "فهذه الإستراتيجية التي نوقعها ونباشر العمل بها، هي معالجة لتشتت الجهود وازدواجية الأنشطة والخدمات وضعف التنسيق بين الجهات المعنية، وهي مقاربة بين الحقوق والاحتياجات لتكريس خدمات رعاية نوعية وشاملة، تنمي كافة جوانب نمو وتطور أطفالنا، وهي التزام حكومي مطلق بإعمال حقوق الطفولة المبكرة وتوسيع خدماتها، وضمان ترجمة هذه الإستراتيجية إلى خطط واقعية وبرامج فاعلة داعمة لكل الأطفال وأمهاتهم وأسرهم والمجتمع ككل".
واختتم رئيس الوزراء كلمته: "أتوجه بكل الشكر والتقدير لمنظمة اليونسيف على دعمها المالي والفني اللازمين لتطوير الإستراتيجية، وأحيي الوزارات المعنية وكل المؤسسات الدولية والمحلية الشريكة في هذا العمل، الذي يعد بداية النجاح في الوصول لهدفنا جميعاً، في إحداث تغيير في طريقة ومدى الاستجابة للطفولة المبكرة، وتلبية احتياجات الأطفال وأسرهم".

"توحيد الجهود المشتركة"
وفي تصريح خاص للوزير صيدم أكد "أن إطلاق الاستراتيجية اليوم وبرعاية رئيس الوزراء، وبإشراك المؤسسات الرسمية والدولية يجسد على قناعة مفادها الاهتمام بقطاع رياض الأطفال بشكل شمولي بما يسهم في توحيد الجهود المشتركة وتنظيمها من خلال هذه الاستراتيجية التي تضاف إلى الخطط والسياسات الداعمة للأطفال".
وجدد صيدم تأكيده على "دور وزارة التربية الفاعل في تعزيز الشراكات النوعية من أجل توفير الحماية للأطفال والعمل على رفدهم بالمعارف وصقل شخصياتهم وتلبية احتياجاتهم"، مؤكداً "أن الوزارة ومن خلال تعاونها البناء على شركائها ستواصل بذل كل جهد مستطاع من أجل توفير كافة الإمكانات والنهوض بواقع رياض الأطفال في جميع محافظات الوطن".

من جهتها، أكدت كنوغي "أن هذه الاستراتيجية تأتي في إطار الشراكة الفاعلة بين اليونيسيف والمؤسسات الشريكة؛ تأكيداً على الاهتمام بمرحلة الطفولة المبكرة واستثمارها بشكل أمثل".
وأشارت في كلمتها إلى "الجهود التي تبذلها المنظمة من أجل خدمة الغايات المشتركة والتركيز على تطوير مرحلة الطفولة وتعزيز مقومات تستند على الرعاية والتغذية والحماية وغيرها".
وأشارت أيضاً إلى "البرامج التي تستهدف تقديم خدمات شاملة للأطفال"، معبرةً "عن شكرها وامتنانها للحكومة الفلسطينية والوزارات الشريكة، وعلى العمل المشترك والمساهمة في إخراج هذه الاستراتيجية المهمة".

"مكونات وملامح الاستراتيجية"
بدوره، استعرض رئيس اللجنة الوطنية للطفولة المبكرة د. ياسر بوزية "مكونات وملامح الاستراتيجية"، موضحاً أنها "جاءت نتائج تضافر الجهود بين مقدمي الخدمات"، مشيداً في الوقت ذاته "باهتمام والتزام الحكومة ممثلة برئيسها د. رامي الحمد الله ووزراء التربية والصحة والتنمية"، لافتاً إلى أن "هدف الاستراتيجية ضمان حصول كافة الأطفال على خدمات ذات جودة عالية وشاملة وفي كافة المجالات المتعلقة بالطفولة المبكرة من خلال الوصول والعدالة وبناء القدرات والاستدامة والتشريع والرصد والتقييم".
واختتم بوزية كلمته قائلاً:"هي قصة نجاح جديدة تسجل لفلسطين على الصعيدين الإقليمي والدولي وكلنا أمل بالعمل سوياً يداً بيد للنهوض بهذه الاستراتيجية".
وفي الختام، قام صيدم وعواد والشاعر بتوقيع الاستراتيجية التي ستشكل منطلقاً للنهوض بواقع رياض الأطفال خلال السنوات المقبلة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق