اغلاق

القدس: المطران عطالله حنا يستقبل عدة وفود

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا من أبناء الجالية الفلسطينية في امريكا اللاتينية (الجنوبية)، وقد ضم الوفد


سيادة المطران عطالله حنا

30 شخصية من اصول فلسطينية من تشيلي وهندوراس وبنما وبوليفيا وكولمبيا والاكوادور والبيرو وجواتيمالا والذين يزورون الاراضي الفلسطينية، حيث يقومون بالاعداد لمؤتمر كبير للجاليات الفلسطينية في امريكا الجنوبية والذي سيعقد في العاصمة التشيلية سانتياغو في وقت سيحدد لاحقا خلال هذا العام.
سيادة المطران عطا الله حنا رحب بوفد الجالية الفلسطينية، وقدم للوفد "اقتراحات وافكار عملية لكي يتم انجاح المؤتمر المزمع عقده لابناء الجالية الفلسطينية في امريكا الجنوبية ولكي يكون مؤتمرا ناجحا وفاعلا ولكي يخرج منه ايضا ما هو مفيد وايجابي من اجل توحيد صفوف جاليتنا هناك خدمة للوطن وقضيته العادلة والقدس بشكل خاص".
وتحدث سيادته عن الحضور المسيحي في فلسطين فقال: "بأن الغالبية الساحقة من ابناء جاليتنا في امريكا الجنوبية هم من المسيحيين الفلسطينيين من منطقة بيت لحم، وقد غادروا فلسطين مرغمين ابان الحقبة العثمانية والظروف التي كانت سائدة في ذلك الحين، والحضور الفلسطيني في امريكا الجنوبية له تاريخ يمتد لاكثر من مئة عام لا سيما في تشيلي حيث هنالك اكثر من 300 الف فلسطيني من محافظة بيت لحم لوحدها".
وأضاف:"يجب ان يكون هنالك اطار يجمع كافة ابناء الجالية في امريكا الجنوبية لكي تكون جالية قوية لها حضورها ودورها الفاعل ولكي يكون صوتها مسموعا في الدفاع عن قضايا العدالة وحقوق الانسان لا سيما قضية الشعب الفلسطيني".
وخاطب الوفد:"نتمنى لمؤتمركم التوفيق والنجاح وان يؤدي هذا المؤتمر الى تفعيل حضور الجالية الفلسطينية في تلك البلاد المترامية الاطراف".
ووضع سيادته الوفد "في صورة اوضاع مدينة القدس وما يتعرض له المقدسيون"، مؤكدا "بأن القضية الفلسطينية هي اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث وعلينا جميعا تقع مسؤولية ان ندافع عن هذا الشعب المظلوم وكذلك الحفاظ على الحضور المسيحي في هذه الارض المقدسة".
من جانبهم، شكر أعضاء الوفد سيادة المطران "على كلماته وتوجيهاته ومواقفه وحضوره الدائم في الدفاع عن قضايا الامة العربية ولا سيما فلسطين الارض المقدسة"، كما اشادوا "بالزيارة التي قام سيادة المطران الى تشيلي قبل عدة اشهر والتي احدثت نقلة نوعية في هذا البلد حول موضوع القضية الفلسطينية وما زالت وسائل الاعلام التشيلية حتى اليوم تتداول مقتطفات من كلمات وخطابات سيادته لدى زيارته التاريخية الى تشيلي"، كما وقدموا له كتابا عن تاريخ الجالية في امريكا الجنوبية، اما سيادة المطران فقد قدم للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية وبعضا من المنشورات والوثائق التي اصدرتها مؤسسة باسيا في القدس.

سيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا من الكنيسة الارثوذكسية في فنلندا 
وفي سياق متصل، وصل الى المدينة المقدسة وفد كنسي رفيع المستوى من الكنيسة الارثوذكسية الفنلندية ضم عددا من الاباء الكهنة والرهبان والراهبات وعدد من ابناء الكنيسة الارثوذكسية الفنلندية التي يرأسها سيادة المتروبوليت ليو، وقد ضم الوفد 50 شخصا. وقد استهل الوفد زيارته لمدينة القدس بزيارة كنيسة القيامة وكاتدرائية مار يعقوب ومن ثم استقبلهم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة حيث كان هنالك حديث روحي لسيادته امام الوفد. ابتدأ اللقاء ببعض الترانيم الكنسية التي قدمها اعضاء الوفد ومن ثم رحب بهم سيادة المطران .
تحدث سيادته في كلمته "عن تاريخ مدينة القدس واهميتها الروحية والحضارية والتاريخية والانسانية"، كما تحدث "عن تاريخ الحضور المسيحي في فلسطين الارض المقدسة". ووضع سيادته الوفد "في صورة الاوضاع القائمة حاليا في مدينة القدس وفي باقي الاراضي الفلسطينية المحتلة"، كما قدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية متحدثا عن اهدافها ومضامينها والرسالة الروحية والانسانية التي تحملها.
وقال سيادته "بأن المسيحيين الفلسطينيين هم مكون اساسي من مكونات شعبنا الفلسطيني وعندما نتحدث عن فلسطين وعن الشعب الفلسطيني وعن القضية الفلسطينية انما نتحدث عن شعب واحد بمسيحييه ومسلميه هذا هو شعبنا الذي يناضل من اجل حريته واستعادة حقوقه السليبة وفي سبيل ذلك يقدم التضحيات الجسام".
كما اجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات، أما اعضاء الوفد الارثوذكسي القادم من فنلندا فقد نقلوا لسيادة المطران بركة سيادة المتروبوليت ليو، وقدموا لسيادته ايقونة السيدة العذراء باسم الكنيسة الفنلندية وراعيها واعربوا عن "سعادتهم وافتخارهم بلقاء سيادة المطران عطا الله حنا هذه الشخصية الروحية المدافعة عن حقوق الانسان والمدافع الصلب عن قضية شعبه الفلسطيني"، كما واكدوا لسيادته "تضامنهم مع الشعب الفلسطيني واهتمامهم بوثيقة الكايروس الفلسطينية ورغبتهم بتعميمها على الكنائس في فنلندا".

سيادة المطران عطا الله يستقبل وفدا اعلاميا من اسبانيا
كما استقبل سيادة المطران عطالله حنا وفدا علاميا من اسبانيا ضم عددا من الاعلاميين وممثلي وسائل الاعلام الاسبانية المرئية والمسموعة والمقروءة.
واكد سيادته على "ضرورة توخي الموضوعية والدقة في نشر الاخبار خاصة وان هنالك تضليلا اعلاميا تمارسه بعض الوسائل الاعلامية بهدف التغطية على الحقائق وخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، حيث ان بعض الوسائل الاعلامية في عالمنا تبرز الضحية وكأنه ارهابي اما الارهابي الحقيقي فيصبح ضحية".
وقال "بأن شعبنا الفلسطيني الذي يناضل من اجل استعادة حريته وكرامته وحقوقه ليس ارهابيا، نحن لسنا ارهابيين بل نحن ضحية الارهاب الممارس بحقنا".
ووضع سيادته الوفد "في صورة ما يحدث في مدينة القدس التي يتم ابتلاعها يوما بعد يوم"، مؤكدا "بأن القضية الفلسطينية تتعرض لمؤامرة غير مسبوقة هادفة لتصفيتها وانهائها، وان ما يحدث الان في منطقتنا العربية من ارهاب وعنف وحروب وقتل انما هدفه الاساسي هو حجب الانظار عن القضية الاساسية التي يجب ان يهتم بها العرب، اعداؤنا يخططون لتدمير منطقتنا العربية وتفكيك مجتمعاتنا وتحويلنا الى طوائف ومذاهب وقبائل متناحرة فيما بينها لكي يتسنى للاعداء تمرير مشاريعهم الاستعمارية في منطقتنا".
وأضاف: "ان شعبنا الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال لن يتنازل عن حقوقه وثوابته، فقضية فلسطين هي ليست قضية معروضة في مزاد علني او للمساومة بل انها قضية شعب تعرض لظلم تاريخي ومن حق هذا الشعب ان يعيش في بلده ووطنه بحرية مثل باقي شعوب العالم". وقدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية كما اجاب على الاسئلة والاستفسارات التي قدمت.

سيادة المطران عطا الله يستقبل وفدا طلابيا من مدارس القدس الثانوية
كما استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا من طلاب عدد من المدارس الثانوية في القدس والذين قاموا بجولة في البلدة القديمة من القدس شملت المعالم الدينية في البلدة القديمة وعددا من المؤسسات الوطنية وجولة استطلاعية في السوق القديم التقليدي للقدس.
واستهل الطلاب جولتهم في البلدة القديمة من القدس بلقاء سيادة المطران عطا الله حنا الذي استقبل الوفد في كنيسة القيامة حيث قام الوفد بجولة داخل الكنيسة استمعوا خلالها الى شروحات وتوضيحات عن اهم معالمها والمواقع التاريخية الموجودة فيها. ومن ثم استمع الطلاب الى محاضرة من سيادة المطران الذي رحب بزيارة الطلاب لكنيسة القيامة ولغيرها من المعالم الدينية والتاريخية في القدس القديمة.
وقال: "إننا نشجع مثل هذه الزيارات ونباركها لانها تساعد في ان يتعرف الطالب الفلسطيني على تراثه وهويته ومقدساته، من الاهمية بمكان ان تتعرفوا على مدينة القدس التي تعتبر بالنسبة الينا حاضنة اهم مقدساتنا وتراثنا الروحي والانساني كما انها عاصمتنا الروحية والوطنية".
وحث الطلاب على "ضرورة الاهتمام بالقراءة ذلك لاننا نلحظ في السنوات الاخيرة بأن الكتاب اصبح مهمشا وهنالك انهماك بوسائل التواصل الاجتماعي على حساب الكتاب. نحن لسنا ضد وسائل التواصل الاجتماعي ولكننا نرفض تهميش الكتاب الذي يجب ان يبقى حاضرا في حياتنا الثقافية والفكرية والانسانية والاجتماعية".
وقدم سيادته للطلاب بعضا من المنشورات التي تتحدث عن القدس وتاريخها واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات التي قدمت.
اما الطلاب الذين بلغ عددهم 80 طالبا فقد شكروا سيادة المطران على هذا الاستقبال وعلى هذا اللقاء القيم، مؤكدين "رغبتهم الصادقة واهتمامهم من اجل المعرفة والثقافة والوعي والانتماء الصادق لهذه الارض المقدسة"، وشكروا سيادة المطران "على توجيهاته ونصائحه وارشادته". ومن ثم قام الوفد الطلابي بجولة في البلدة القديمة من القدس.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق