اغلاق

غرامات مالية فقط:لن يتم تجريم من يستعمل الحشيش بالبلاد

اعلن وزير الامن الداخلي غلعاد اردان، انه يقبل برأي وزارة القضاء، عدم تجريم مستخدمي "السموم الخفيفة". جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، اعلن من
Loading the player...

خلال عن التوجه الجديد بعدم التجريم. وذلك بعد ان فحص النتائج  التي خلص اليها الطاقم الذي فحص السياسة الحالية في هذا الشأن. في الشهر الماضي، سلطة مكافحة المخدرات دعت أيضا هذا التوجه.  
 ووفقا للسياسة الجديدة التي اعلن عنها وزير الامن الداخلي غلعاد اردان :" فإن الشرطة ستتجه لتوجيه غرامة مالية لم يحدد مقدارها بعد، لمستخدمي المخدرات من نوع الكانابيس دون سجل جنائي. وفي حالة كونها مخالفة ثانية يتم فرض غرامة مالية مضاعفة عن الأولى.، اما في حالة كونها مخالفة ثالثة فيتم اغلاق الملف بتسوية مشروطة ضد المخالف ( مع إمكانية سحب رخصة القيادة ، او رخصة السلاح ). وهو في اطار قانون جديد يبدأ العمل به في الشهرين القادمين وبموجبه لا يتم فتح مسار جنائي ضد المواطن على كل مخالفة. وفي حالة موافقة المواطن المخالف على تسوية يتم احالة الملف للشرطة التي يمكنها اغلاق الملف وشطب السجل الجنائي .  اما في حالة كونها مخالفة رابعة عندها تقدم لائحة اتهام وفقا لتوصيات الشرطة.
فيما يتعلق بالقاصرين الذين يستخدمون الكانابيس في المخالفة الأولى يتم احالتهم للعلاج. في المرة الثانية يتم اغلاق ملف القاصر وفقا لتسوية مشروطة، واعتبارا من المخالفة الثالثة للشخص ذاته فيتم عندها التعامل مع الملف كملف جنائي عادي وفقا لتقديرات الشرطة.
 
عرض القرارات الجديدة على الحكومة
ووفقا لاردان فان القرارات الجديدة سيتم عرضها امام الحكومة للمصادقة عليها للعمل وفقا لهذه السياسة الجديدة.
كما اشار اردان الى ان السياسة الجديدة تستوجب تشريعا جديدا  لتمكين اغلاق ملفات بتسوية مشروطة لاستخدام الكانابيس.
ويقام ايضا جهاز لجباية الغرامات المفروضة بواسطة الشرطة حيث ترصد هذه الأموال لتمويل حملات توعية ، تربية ومعالجة كما يتم فحص إمكانية تكنولوجية لتمكين اجراء فحص فوري لسائق مستخدم مخدرات بشكل فوري.
واشار اردان :" لا تتوفر لدى الشرطة اليوم المعدات اللازمة لمواجهة ظاهرة اضرار استخدام المخدرات ولا تتوفر إمكانية فحص سائق تحت تأثير المخدرات، ولذلك فإن تغيير السياسة يجب ان يتم بشكل واسع".

النائبة زاندبيرج:" انتصار جديد في الطريق نحو اباحة استخدام الكانابيس"

من جانبها عقبت عضو الكنيست تمار زاندبيرج من ميرتس، رئيسة لجنة المخدرات والكحول في الكنيست، وهي من المبادرات للسماح باستخدام الكانابيس، عقبت على الموضوع  بأن " اليوم هو انتصار جديد في الطريق نحو اباحة استخدام الكانابيس. اليوم ينضم اردان في اعلانه الى الرأي العام بعدم عدالة تجريم انسان لاستخدام الكانابيس. واعلان اردان اليوم يعزز الايمان بان النضال العنيد والعادل يقود بالضرورة الى التغيير لتحقيق العدالة. ونحن كما في دول عديدة بالطريق الى اباحة استخدام الكانابيس وسنواصل في لجنة المخدرات والكحول في الكنيست متابعة هذا الامر".


وزير الامن الداخلي جلعاد اردان



تمار زاندبيرج



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق