اغلاق

محاضرة للنائبة عايدة توما سليمان في يافة الناصرة

حلّت النائبة عايدة توما-سليمان رئيسة لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندريّة في الكنيست (الجبهة- القائمة المشتركة)، حلّت ضيفًا على فرع الحزب والجبهة


صور من المحاضرة

في يافة الناصرة والذي يعقد سلسلة من المحاضرات وحلقات النقاش على شرف مؤتمري الجبهة القطري والمحلّي، اذ قدّمت توما-سليمان محاضرتها بعنوان "الفكر الظلامي والقمعي – دور الجماهير في تعزيز قيم النضال لحريّة الفكر" بمشاركة سكرتير الحزب لطفي علاء الدين، رئيس مجلس يافة المحلّي عمران كنانة وأدارت الجلسة الرفيقة منى عروق عضو فرع الحزب والجبهة في يافة.

توما-سليمان: الفكر الظلامي يتغلغل داخل شعبنا ويظهر على شكل مواجهات عينيّة لأوقات متقاربة
افتتحت النائبة توما-سليمان المحاضرة بالحديث عن "بعض المواقف العينيّة التي تجلّت فيها صدامات مع أصحاب الفكر الظلامي والقمعي داخل مجتمعنا العربي في البلاد"، اذ قالت :" الفكر الظلامي اصبح يتغلغل داخل شعبنا شيئًا فشيئًا ويظهر على شكل صدامات في أوقات متقاربة، على سبيل المثال كان الصدام في باقة الغربيّة عند عرض الفيلم الفلسطيني "عمر" حيث تمّ فصل المربّي المسؤول عن عرض الفيلم ليستمرّ الامر في حلقة أخرى عند الغاء عرض فنيّ بعنوان "وطن على وتر" في مدينة طمرة، حيث تعرّض المبادرون الى تهديدات جديّة أدت في النهاية الى الغاء العرض، والاحداث كثيرة مثل الهجوم وتهديد منظمي عروض فنيّة للفنانة امل مرقص واخرها كان الصدام حول الفيلم "برّ بحر" الذي تعرّض منظموه لأبشع أنواع التكفير والتهديد، وتيرة هذه الاحداث والصدامات في تصاعد، وهي تعدّت ابداء الرأي او المعارضة وانتقلت الى التهديدات بالاعتداءات الجسديّة وعلينا التفكير بشكل جدّي والتنظّم من اجل محاربة هذه الظاهرة وضمان حريّة الفكر عند جماهيرنا العربيّة" .

" الفكر الظلامي القمعي يلبس أفكاره هالة من القدسيّة لتمرير مخططاته "
وتابعت توما-سليمان :" أصحاب الفكر الظلامي القمعي بين جماهيرنا العربيّة يلبسون أفكارهم بهالة من القدسيّة وصبغة دينيّة تحرّم النقاش معهم ومع أفكارهم التي تحمل ابعادًا غيبيّة لا تقبل النقاش ويتمّ تصويرها على انها الحقيقة المطلقة غير القابلة للتشكيك، كل ذلك يتمّ توظيفه من اجل اهداف سياسيّة بحت تخدم مجموعة من الناس تبنّت هذا الفكر. أحيانًا نرى تغلغل هذا الفكر على شكل صدامات ومواجهات، واحيانًا أخرى يمرّ مرور الكرام، وذلك لاستغلال حملة هذا الفكر للظروف الصعبة التي يمرّ بها شعبنا وحاجته للوحدة الوطنيّة من اجر تمرير مأربهم السياسيّة، نرى ذلك بشكل واضح اثناء احياء المناسبات الوطنيّة واثناء التظاهرات الغاضبة، في هذه المواقف نوضع نحن في موقع يحتمنا المفاضلة بين الوحدة الوطنيّة والتركيز على أعداء شعبنا واما المواجهة مع هذه القوى على حساب النضال المركزي الأساس"
" فكر ظلامي اخر يقود هذه الحكومة ويقود الهجمة ضدّ الجماهير العربيّة"
انهت النائبة توما-سليمان محاضرتها بالتأكيد على "أن الجماهير العربيّة تتعرّض لهجمة من فكر ظلامي بدأ يسيطر على السلطة الحاكمة في البلاد وأضافت:" حكومة إسرائيل وقوى أساسيّة فيها البست نفسها ثوبًا من القدسيّة وتبنّت الخطاب الغيبي الديني وخطاب الحقيقة المطلقة لتمرير مخططاتها السياسيّة، كنا قد اعتقدنا انّ الخطاب اللاهوتي وخطاب ارض إسرائيل الكبرى كان قد اختفى عن الساحة، لكنه يعود ويطرح نفسه بقوّة بل ويقود الحكومة الحاليّة وتوجّهها العنصري ضدنا. أصحاب هذا الفكر يؤكدون على دونيّة باقي الشعوب على حساب الشعب اليهودي وتصويره كشعب الله المختار، هذه عقليّة ظلاميّة متخلّفة وخطيرة جدًّا كونها بدأت تسيطر على السلطة الحاكمة بشكل فعلي" .
في نهاية الاجتماع دار نقاش بين الحضور حول تغلغل هذا الفكر بين أبناء شعبنا وسبل مواجهته خلال تأكيد على ان مواجهة هكذا فكر تحتاج الى تقوية تنظيمنا تحت فكر ثوري يقدّم طرحًا تقدميَّا لمواجهة الأوساط الظلاميّة الرجعيّة.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق