اغلاق

الشرطة تستدعي مديري مدارس عربية بحيفا لمنع التظاهر

تم مؤخرا، استدعاء مديرين عربيّين من مدارس عربيّة في حيفا لمركز الشرطة، ساعات قبل مظاهرة خطّط لها طلّاب من مدرستيهما ضد هدم البيوت، في اعقاب احداث


مجموعة صور من تظاهرة شهدتها حيفا الأسبوع الماضي

ام الحيران، وذلك بهدف الحديث معهما وحثهما على منع الطلّاب من الخروج للمظاهرة. وفق ما كشفت صحيفة "هآرتس"، الاحد.
وحسب أقوال أحد المدراء إنّه حاول استيضاح حول لماذا لم يتم الحديث معه بالهاتف عن الموضوع ولكن الشرطة أصرّت على حضوره لمحطّة الشرطة حيث تواجد بالإضافة للمدير مدير مدرسة أخرى وممثّل عن أصحاب المدارس ومدير قسم التحقيقات وأربعة أخرون لم تعرف وظيفتهم.
 وحول المحادثة التي جرت في محطّة الشرطة قال المدير: " بدأت المحادثة بالقاء محاضرة علينا بأنّنا مسؤولون عن مظاهرة غير قانونيّة. فسألت الشرطي: أخبرني بصراحة وبوضوح  لماذا تم احضارنا الى هنا؟ فقال لي أنّه يجب عليّ أن أقول للمعلّمين بأن يدخلوا الى الصفوف ويطلبوا من التلاميذ عدم الذهاب للمظاهرة لأنّ هذه المظاهرة غير قانونيّة. فأجبته بأنّه ليس من وظيفتنا عمل شيء كهذا وأنني مسؤول عمّا يجري داخل المدرسة وليس خارجها. عندها قال لي بأنّه يعرف منظّمي هذه المظاهرة فقلت له لماذا اذن لا تتوجّه اليهم وتتوجّه الي أنا؟ ".

استدعاء للشرطة تم "للتخويف" 
وحول إصرار الشرطة على حضور المدراء لمحطّة الشرطة قال المدير : " هذا فقط من باب أنّ الشرطة تستطيع اجبارك على الحضور والجلوس مع مجموعة من الأشخاص لتشعر بأنّه يتم تخويفك،  وتصبح رسولا للشرطة داخل المدرسة.  هذا ما يحاولون عمله. أعتقد بأنّ هذه هي المرّة الأولى التي يدعون مدير مدرسة على الأقل في حيفا للمثول في محطّة الشرطة من أجل مواضيع كهذه، وأنا متأكّد بأنّ شيئا كهذا لم يحصل في المدارس اليهوديّة. فلم يحدث في البلاد أن قاموا بدعوة مدير مدرسة يهودي لأنّ طلّاب من مدرسته تظاهروا وغير مهم أين ولا ضد ماذا ".
 يذكر أنّ المظاهرة أقيمت بعد انتهاء اليوم الدراسي في الحي الألماني في مدينة حيفا بمشاركة العشرات .

تعقيب الشرطة: "سنواصل العمل على منع التجاوزات قبل حدوثها"
وأوردت الصحيفة تعقيبا للشرطة جاء فيما جاء فيه ان " الشرطة ستستمر بالعمل على منع المخالفات قبل حدوثها"  وان ذلك يتم "بدون تفرقة على اساس، الدين، العرق والجنس".
اضافت الشرطة: "صحيح ان مديري المدارس استدعوا لمحادثة، بعد ان علمت الشرطة بتوزيع بيانات في مدارسهم تدعو لمظاهرة غير قانونية. خلال المحادثة تم التوضيح للمديرين انه من واجبهم ابلاغ كل الطلاب بأن الحديث هو عن مظاهرة غير مصادق عليها من قبل الشرطة، وتوجيههم ان عليهم الحفاظ على النظام والاستماع الى تعليمات الشرطة وفقا للقانون".  


البيوت في ام الحيران هدمت وتحولت لكومة حجارة ومحيت معها كل الذكريات



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
اغلاق