اغلاق

كارثة تهدد حيفا:600 الف انسان قد يموتون والجامعة ستختفي

عرض رئيس بلدية حيفا يونا ياهف وبحضور علماء ومختصين التقرير الواسع والخاص بخزان الامونيا بمدينة حيفا. ويأتي عرض التقرير في ظل وقوع عدة حوادث بالمدينة منها حرائق


مجموعة صور التقطت بعدسة بانيت من المؤتمر الصحافي

حيفا وحريق مصافي البترول الأخير.
افتتح المؤتمر رئيس بلدية حيفا يونا ياهف بالإشارة الى ان "التقارير التي كانت تقوم بها حكومة اسرائيل والتي يديرها نتانياهو هي ليست من اعداد الحكومة، الا انها من اعداد مديرة مصانع الكيماويات بحيفا، مما يؤكد ان هنالك استهتار بالمواطنين بمدينة حيفا، فكيف يتم اعداد تقرير عن خزان امونيا من المشرفة عليه؟!". تساءل ياهف.

"الوضع خطير للغاية"

وتابع ياهف:" هناك تقرير تم اعداده على يد علماء ومختصين، ويشمل تحليلات واثباتات كثيرة تؤكد ان الوضع خطير للغاية وان هنالك ما اخفته الحكومة عنكم، حول ما يخبئه هذا الخزان الخطير لسكان حيفا والمنطقة".
وقال ياهف :" خزان الامونيا  بالنسبة لنصر الله، هو كصيد الاوز والبط.  لقد قدمنا التقرير لمحكمة العدل العليا، وارسلناه للوزراء ورئيس الحكومة. لم اهدأ حتى ازالة هذا الخزان من هنا، فالصحة والبشر اهم من كل شيء. استعد للتوجه لكل رؤوساء السلطات المحلية اليهودية والعربية القريبة من حيفا، ونبحث اليوم في المسار القضائي منع دخول سفينة الامونيا الى ميناء حيفا".

 "كل من سيستنشق الامونيا سيموت"
وتواصل المؤتمر الصحفي مع البروفسير ايهود كينان مع الاشارة الى انه واحد من بين العلماء الذين عملوا على اعداد التقرير. واشار الى ان "الوضع خطير للغاية وليس كما يصوره لكم المسؤولون"، مشيرا الى انه كان من احد الشاهدين على حروبات اسرائيل وان "تهديد نصر الله لم يأت صدفة".
وأوضح ان "الامر لا يتعلق فقط بتفجير لا سمح الله لخزان الامونيا، فالخطر يكمن كذلك بالسفينة التي تنقل الامونيا"، مشيرا الى ان "حزب الله قد يفجر سفينة اسرائيلية كذلك"، "وفي حال وقعت مصيبة كهذه ستمحو كل ما يتواجد في محيط 10 كم ،اي ان جامعة حيفا والتخنيون ستصبح غبارا وستختفي.   وبعد ذلك سيمتد غاز الامونيا وصولا الى بلدات متروبلين حيفا، والى ما يزيد عن الـ 20 كم وان كل من يستنشق الامونيا سيموت ويفقد حياته خلال فترة تتراوح بين 5 دقائق حتى ساعة من الزمن  ( مع العلم ان الحديث يدور عن حوالي 600 الف انسان)" .
واشار كينان الى ان الغاز سيصل مدينة شفاعمرو ومدن حيفا.
وتحدث كينان عن تقرير صدر من وزارة حماية البيئة عام 2011 والذي اكد  انه "تم اعداده عبر شركة اسرائيلية وليس عبر الوزارة،  وهو مليء بالاخطاء والنواقص بل واخطاء املائية"، مؤكدا انه "في حال نشوب حرب تهدد خزان الامونيا سيحتاج اخلاءه 40 يوما"، منهيا:"هل سنقول لنصر الله انتظر حتى ننقله!".


مجموعة صور التقطت بعدسة بانيت قبل قليل من مدينة حيفا



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
اغلاق