اغلاق

الفنان وائل جسار: ‘لولا زوجتي لما حقّقت كل هذا النجاح‘

هو فنان يعترف بأن استقراره في حياته الشخصية أحد أسباب نجاحه، ويكشف دور زوجته في ما وصل إليه من نجومية وتألق ... انه النجم وائل جسار الذي يتحدث في الحوار التالي،



عن ألبومه الأخير " عمري وذكرياته " ، و" الطريق الذي يتمسك به ويرفض التنازل عنه " ، ويكشف حقيقة ما حدث معه ، مؤخرا ، في مطار القاهرة الدولي ...
 
" الوطن العربي يعاني أوجاعا كثيرة "

كيف ترى ألبومك الجديد " عمري وذكرياته " في مشوارك الفني؟

حقق ألبومي نجاحاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي ، والجمهور أحبه كثيرا ، وقد استغرق التحضير له ثلاث سنوات ، وتأخيره كان من أجل خروجه بصورة مميزة .

هل كنت تخشى طرح ألبومك الرومانسي وسط الأجواء المليئة بالعنف في الوطن العربي؟ 
بالفعل ، فنحن نعاني في الوطن العربي أوجاعاً كثيرة ، ولا يمكن أن أرى شخصاً موجوعاً وأشعر بالفرح ، فأنا إنسان قبل أن أكون فناناً وأحس بآلام الناس ، كما أتمنى أن يكون وطننا العربي بخير ، فالأوضاع المتدهورة تؤلمني كثيرا ، وهي تسير نحو الأسوأ ، ورغم ذلك قررت ألا أؤجل ألبومي أكثر من ذلك ، وأن أعود بألبوم قوي ومميز ، لأن هناك أشخاصاً يريدون أن يعيشوا الفرح.

ألبومك الجديد حقق نسبة استماع كبيرة على شبكة الانترنت مقارنة بألبومات أخرى طرحت في التوقيت نفسه ، ما تعليقك ؟

محبة الجمهور أكبر داعم لي ، فنياً ومعنويا ، ولولاهم لما حققت النجاح أو الاستمرارية ، وأشكر كل الأشخاص المحبين لي ولفني ، وأعدهم بأن أقدم لهم فناً راقيا .

ألا تفكر في العالمية مثل باقي النجوم؟

لا أفكر فيها أبدا ، لأنني أعتز بعروبتي ، وأفتخر بـ300 مليون محب لي في الوطن العربي ، كما أنني سعيد بنجاحاتي التي حققتها في كل الدول العربية.
 
" الناس متعطشون لسماع الأغاني العاطفية "

كيف ترى الحالة الغنائية في الوطن العربي؟
يجب أن نكون منطقيين ، فنحن كفنانين نمرّ بظروف صعبة للغاية ، وهي بالتأكيد تؤثر في الفن ، وأتمنى أن تسير الأمور نحو الأفضل ، وتعود الحركة الفنية الى سابق عهدها.

ما هو إحساسك بعد مشاركة النجمة المصرية آمال ماهر لك في برنامج " كوك ستوديو " وأغنية  " لشو نزعل " ؟
الأغنية حققت صدى كبيرا ، وأتمنى أن أكرر تجربتي معها ، لأنها من الأصوات الرائعة جداً في مصر والوطن العربي .

هل تشعر بأننا نفتقد الرومانسية في حياتنا؟
أصبح الكثيرون يغنون على الطبلة والإيقاعات الراقصة والأغنيات الشعبية ، لذلك بات الناس متعطشون لسماع الأغنيات العاطفية الرومانسية، لأنها أصبحت نادرة ، ومن منا لم يعش قصة حب مع حبيبته أو فراقاً خلّف جراحاً ! ففي الحياة أمور كثيرة منها الحلو ومنها المر ، وعلينا أن نتقبل الاثنين معا ، لذلك تعتبر الرومانسية أهم شيء لدى المرأة ، لكونها تملك عاطفة قوية وتتأثر أكثر من الرجل.

بعد مشوارك الفني الطويل، كيف ترى الصعوبات التي واجهتك فيه؟

بصدق ، لم يكن مشواري الفني سهلاً أبدا ، لكن باتكالي على الله وبفضل محبة الناس لي استطعت الوصول الى ما أنا عليه اليوم ، ولن أنسى دعم الصحافة والإعلام لي ، لإيمانهم بصوتي وموهبتي ، وأرى الصعوبات التي واجهتني فيه أمراً عابراً وانتهى.

ألم تفكر في الاعتزال؟

لم ولن أفكر في الاعتزال ، لأنني أحب عملي وفني وأحترمه كثيراً.

" الاستقرار العاطفي والنفسي  أهم شيء في حياة الفنان "
 
ما حقيقة ما حدث معك في مطار القاهرة الدولي واحتجازك الذي أثار ضجة كبيرة ؟

كنت عائداً الى بيروت بعد إحيائي حفلة كبيرة في الإسكندرية ، وكان معي مبلغ تتجاوز قيمته المسموح به لدى مغادرة مصر ، ولم أكن على علم بذلك قانونياً ، وحُلّت المشكلة سريعاً.

هل أثر ذلك الموقف في محبتك لمصر؟

أبداً ، محبتي لمصر والشعب المصري متأصلة في داخلي ، وأعتبر مصر بلدي الثاني الذي احتضنني واستقبلني أهله بحفاوة ، ولن تتزعزع هذه الثقة أو تفتر هذه المحبة بسبب موقف عابر تعرضت له.

أنت تزوجت عام 2005 ودائماً تظهر معك زوجتك في معظم المناسبات، هل ساهم استقرارك العائلي في تحقيق نجاحك ونجوميتك الكبيرة ؟
استقراري العاطفي والنفسي ساعدني في التركيز في عملي الفني ، واختيار أغنيات مميزة يحبها الجمهور ، لأن الاستقرار العاطفي والنفسي أهم شيء في حياة الفنان والإنسان بشكل عام، ولو لم ترتح في بيتك ، لن تستطيع الإبداع في عملك أبداً . العلاقة بيني وبين زوجتي جميلة ، وأعتبرها أحد أسباب نجاحي ، فلولاها لما حققت كل هذا النجاح ، وأدعو الله أن يحفظها ويحفظ ابنيَّ وائل ومارلين ، فهم أغلى ما في حياتي .




لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق