اغلاق

هل أصبحت هيبة المعلم في مهب الريح ؟ شخصيات طيباوية : ‘ضرب المعلمين خط أحمر‘ !

تفاقمت في الاونة الاخيرة حالات الاعتداء على المعلمين ، في المدارس ، والتي قوبلت في الغالب بخطوات احتجاجية من قبل الهيئات التدريسية وأطراف اخرى
Loading the player...

ذات صلة لم يرق لها التدهور الحاصل في العلاقة التي تربط بين الطالب وأستاذه.
وقد تنوعت هذه الاعتداءات بين شتم وتهديد واعتداء على ممتلكات المعلم ، الى ان بلغت حد الاعتداء الجسدي عليه في داخل الصف ، ونقله للعلاج في المستشفى ، وهو الامر الذي بات يدق ناقوس الخطر ، معلنا عن خطورة كبيرة تهدد استقرار النظم والقيم التربوية والاخلاقية التي باتت لقمة سائغة في فم البعض.
موقع "بانيت" يفتح ملف الاعتداء على المعلمين على مصراعيه ، ويسأل عن اسباب تراجع هيبة المعلم ، ولماذا لَمْ نعد نقم له ونوفّه التبجيلا ، ولم يعد ذلك الأب الذي انحنينا له إكراماً لرقي رسالته ومهنته التي لطالما نهلنا منها علماً ومعرفة ؟ ما الخلفية لهذه الحوادث ؟ كيف يمكن الحد منها ؟ ما هو دور الاهل ؟ كيف نربي أبناءنا على احترام المعلم ؟ وكيف نغرس في نفوسهم هذه القيمة ؟ وما هي أبعاد هذه الظاهرة ؟ ...

المربي توفيق عازم : " انتقال العنف الى المؤسسات التعليمية شيء خطير جداً جدا "
من جانبه ، يقول رئيس منتدى المدراء في الطيبة ومدير مدرسة ابن رشد الابتدائية المربي توفيق عازم : "  الظاهرة هي ظاهرة اجتماعية عامة ، العنف في المجتمع العربي بشكل عام هو ظاهرة سلبية جداً ، انتقال العنف الى المؤسسات التعليمية شيء خطير جداً جداً ، من حيث أنه اذا كان المعلم لا يشعر بالامان او اذ كان المدير لا يشعر بالامان ، فلذلك لا يمكن ان يشعر الطالب بالامان ، على المجتمع ككل ان يقف وقفة كما لا يسمح بالاعتداء على المساجد كما لا يسمح الاعتداء على الاطباء ، كما لا يسمح الاعتداء على الممرضات ، هكذا يجب ان تكون المؤسسة التعليمية المقدسة لدرجة انه لا يسمح الاعتداء باية وسيلة على المعلمون والمعلمات " .
واضاف المربي توفيق عازم قائلا :" دور الاهل مهم جداً . التربية تبدا من نشأة الطالب . اذا عودنا الطالب ان يتعامل معنا بشكل عنيف اي أننا كلما اخطا نعنفه ، سيبقى هذا العنف متجذرا في داخل الطفل وعلاقة الطالب مع اهله ستكون معقدة ، اذا تعاملنا مع الطالب بشكل حواري او مع الابن بشكل حواري اي أننا نحاوره بخصوص كل مشكلة ، هذه هي حضارة الحوار التي تنتقل من البيت الى المدرسة ومن المدرسة الى البيت ، فلا يمكن فصل الحضارتين عن بعض لا يمكن مطالبة الطالب ان يكون هادئا ومستقيما بالمدرسة وهو يلاقي العنف في البيت ".

الشيخ سامي جبارة : " لو عرف الناس قيمة المعلم  لما تجرأ انسان على ان يرفع عينه بالمعلم "
ويقول الشيخ سامي جبارة امام مسجد صلاح الدين الايوبي : " ديننا الحنيف وحتى الاعراف تنبذ كل مظاهرة العنف ، حتى النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث شريف " ليس منا من روع مسلماً  "، كل صور العنف هي في الاسلام محرمة لا تجوز ابداً ، فكيف ان يكون ذلك في حق معلم ، الذي له الفضل الكبير وهذه المهمة العظيمة ملقاة على عاتقه ؟ ، يجب على الاهل ان يجلسوا مع ابنائهم ، ان يعطوا وقتا اكبر لابنائهم ، عليهم ان يهتموا بالتربية ، اليوم للاسف الشديد لا ينتبه الكثيرون الى تربية اولادهم وهمهم الوحيد هو الجانب المادي البحت ، فالموضوع هو موضوع تربوي صاف ، فلو عرف الناس ما قيمة المعلم ، فوالله لما تجرأ انسان على ان يرفع عينه بالمعلم  ". 

المحامي وجدي حاج يحيى : " عن طريق العنف لا نستطيع ان نحل المشاكل "
من ناحيته ، يقول المحامي وجدي حاج يحيى ، رئيس اولياء لجنة امور الطلاب في مدرسة الزهراء الابتدائية ، ونائب رئيس اللجنة المركزية لأولياء أمور الطلاب في الطيبة :" ظاهرة العنف هي ظاهرة سيئة جداً ، ونحن كاهال يقع على عاتقنا دور في هذا الشان ، بغض النظر عن الاسباب الكثير التي تؤدي الى تفاقم ظاهرة العنف في اسرائيل وفي مجتمعنا العربي في الذات . طبعا هنالك عدة عوامل التي نذكرها وهي قضية الاهالي بشكل خاص ، ظاهرة العنف تنتج نتيجة ضعف شخصية لا اكثر ولا اقل ".
وأضاف حاج يحيى : " عن طريق العنف لا نستطيع ان نحل المشاكل ونحن كاهل دائما نقول نريد المشاركة ، يجب ان نشارك المدرسة ، والهيئة التدريسية والمعلمين ، والمدراء لحل المشاكل وللنهوض بالوضع في مدارسنا . ايضا يجب ان نحل المشكلة عن طريق التشاور والتحدث وليس عن طريق العنف ، لكن ما أود أن أشير اليه ختاما هو أن ظاهرة العنف في مدينة الطيبة بتراجع كبير " .


الشيخ سامي جبارة


المربي توفيق عازم


المحامي وجدي حاج يحيى

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك