اغلاق

ناصرتي تهاجم الجبهة في اعقاب جلسة لتعيين جبارين مهندسا

ذكرت بلدية الناصرة فيس بيان لها، ان المجلس البلدي اجتمع، مساء الأربعاء 2017/2/8 ، "في جلسة عادية دورية وكان على جدول أعماله المصادقة على تعيين أحمد


جانب من مدينة الناصرة

جبارين مسؤولاً عن دائرة الهندسة والمتعارف عليه (مهندس المدينة) بعد أن كانت هناك لجنة أقرت هذا التعيين اسمها لجنة تعيين كبار الموظفين وتتكون عادة من خمسة أعضاء. هذه اللجنة وبعد استعراضها للمتقدمين الأربعة أقرت بالأغلبية أن الأجدر لتولي هذه المهمة هوً المهندس أحمد جبارين الذي عمل في بلدية الناصرة ما يقارب العشرين عاما وهو يعتبر مخطط المدينة، وشارك في مشاريع كبيرة على مستوى البلد وفي الفترة الأخيرة يعمل كقائم بأعمال مهندس للبلدية حتى يتم التعيين.
إن تعيين مهندس للبلدية هو استحقاق عادي خاصة بعد إتباع كافة اللوائح التي ينص عليها القانون وبعد قرار لجنة تعيين كبار الموظفين ذلك خاصة أن ممثلة وزارة الداخلية في هذا الشأن وهي دكتور في مجال الهندسة ومهندسة لبلدية عكا صوتت لصالح تعيين المهندس أحمد جبارين ورأت به الكفاءة لتولي هذا المنصب. وهذا بحد ذاته الأمر الذي رجح كفة المهندس أحمد جبارين ذلك أن، صوتها حيادي بشكل خالص".

"يعود الرفاق.. ليطعنوا الناصرة في خاصرتها"
اضاف البيان:" وتأتي أهمية تعيين مهندس للبلدية لما تشهده المدينة من المشاريع التطويرية والأساسية التي افتقدتها على مدار عشرات السنين التي تواجدت فيها الجبهة في البلدية فبدل أن يتعاون الجميع لما فيه مصلحة المدينة تطورها مستقبلها يتصرف الحاقدون من خلال ممثليهم في المجلس البلدي بكل صفاقةٍ وحقد أرعن وكراهية عميقة ويرسلون رسالةٍ يطالبون بها شطب نقطة البحث هذه عن جدول أعمال الجلسة.
ها هي حليمة تعود إلى عادتها القديمة ‘الحزب أولا‘ والجبهة قبل الناصرة ومصلحتها ففي الوقت الذي يبذل رئيس البلدية علي سلام وادارته وكبار موظفيه الغالي والرخيص لأجل الناصرة مصلحتها ومصلحة مؤسساتها وأهلها وتسويقها عالمياً ومحلياً وبدأنا نلمس النتائج الإيجابية بشهادة رجل الشارع. يعود الرفاق الحاقدون الذين يحركهم كالدمى الحرس القديم المتعفن للحزب الشيوعي البائد ليطعنوا الناصرة في خاصرتها.
يحولون استحقاق عادي إلى مناكفة حزبية مدعين أن جبارين ينتمي فكرياً إلى قائمة ناصرتي وهذا هو الأمر الأشد استغرابا أنتم من تتحدثون عن الانتماء وقد جعلتم بلدية الناصرة مزرعة للحزب ومريديه.
ولم يبق حزبي لم يتم توظيفه في البلدية في عهدكم وعندنا قائمة كاملة بأسمائهم واحداً واحداً.
نحن نقول ليس وقت المناكفات اليوم . اليوم هوً وقت العمل ، خدمة الجمهور. تحقيق الوعود. تنفيذ المشاريع ردنا سيكون بمزيدٍ من الإنجازات ومزيد من العطاء والمحبة. بالمحبة سنواصل درب ناصرتي في بلدية الناصرة منفتحين على الناس جميعاً كل الناس هذا هوً نهج علي سلام وهذا هو نهج المنتصرين دائماً". نهاية البيان الذي ننشره كما وصلنا.

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك