اغلاق

نور الهدى، بقلم: وعد يوسف وتد -جت المثلث

أعشقُ التاريخ بك - فهل للتاريخ تاريخًا بدونك؟يا خير الانام خَلقًا وخُلقًا- وبالدين تتوجت الممالك

             
صورة للتوضيح فقط 
            


انت الذي بالنور عم الأرض        وللروح أضفى رونقا كذلك
لو كَثرُت الاحضان فلا ظفر الا      بحٍضن اشرف الورى والخلائق
تتوق العيون للقاء يوم                تَجفُ به الدموع فور لقائك
ويسعَدُ القلب وينسى                  تجارب الدنيا ولقاء هالك
ما كان لروحي ان يضاء بها          نورا الا بشرف قدومك
اما آن الاوان لخسران دنيًا           فبالاخرة تُتَوسدُ النمارق
              حمدًا لمن يحمده الحامدون على نبيٍ حامدٍ محمدٍ

أقمرٌ يقارن بوجهٍ كريمٍ                فلوجهِ الرسول خيرُ نصيبِ
يا من انت عن دنيانا بعيدٌ             ولكن لعيوننا وقلوبنا انت القريبُ
وأُنصفت الشمس فتباهت              فقد قرنوها بنورك المهيب
تتزين الارض ﻹحياءِ يومٍ               بجمال ذكرى مولد الحبيب
يا حبيبًا يا نبيًا يا رسولاً يا رجلاً       فبدونك هل للرجولةِ من نصيبِ
ترى عيونًا تضرعت ولمعت             ولا زالت حنينًا تشعل اللهيب
فاهدنا على خطاه وارحمنا                وثبتنا انت المجيب

وارفعنا رفعةً بعد رفعة وامدُد عمرنا      فالشبابُ للارضِ خيرُ طبيبِ
وصلِّ على المصطفى المختار           واجعلنا له امةً واجعلنا للعالمِ خير لبيب
واجعل من اخلاقنا عمرا وعثمان      وعليًا وابا بكرٍ ومنهم الحبيبِ
وارفعنا واجعل نهضتنا بأعمالنا        ويسر امرنا وحببنا الى رسولك احمدُ يا خيرَ مجيبِ



لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق