اغلاق
شو شباب ؟ شو صبايا؟اين فنان او فنانة هو الأفضل برأيكم في العالم العربي؟
مجموع الاصوات 1068

شباب وصبايا من الناصرة وعسفيا: ‘مجتمعنا بحاجة لحب الغير‘ !

" حان الوقت لنكون سفراء المحبة ، وحان الوقت لنوزع المحبة بين الجميع لننعم بالسلام "... بهذه الكلمات يلخص شباب وصبايا من الناصرة وعسفيا حديثهم لصحيفة بانوراما


فادي خروفي - تصوير  البير كوت

التي سألتهم عشية الاحتفال بيوم الحب الذي يصادف يوم 14.2 من كل عام عما اذا كان مجتمعنا بحاجة لحب من نوع آخر ... الصبايا والشباب المتحدثون في التقرير يجمعون على ان "تعريف الحب يختلف من شخص الى آخر " ، وأنه " حان الوقت لأن يتقبل
 مجتمعنا المختلف فيه ويعامله بمعاملة انسانية لينعم الهدوء النفسي والاستقرار " ....

| تقرير : سوار حلبي مراسلة صحيفة بانوراما  |

" الحب هو أن أحب لغيري كما أحب لنفسي "
هذه هي الشابة مريم قندلفت من الناصرة التي سألناها ماذا تعني كلمة " حب " بالنسبة لها فأجابت : " الحب هو كلمة كبيرة جدا ، لا اقدر أن أوصفها بكلمات مجردة ". واسترسلت قندلفت تقول : " أستطيع أن أصف للحب طريقة ، لكني لا اقدر ان أُعرِّفه بشكل مفصل ، بنظري الحب هو أن أحب لغيري كما أحب لنفسي ".
ومضت قندلفت تقول : " إذا كنا نحكي تحديدا عن مجتمعنا العربي ، فنعم ، نحن بحاجة لحب مختلف ، لحب آخر عما نعرفه داخل نطاق الرومانسية والغزل . نحن في المجتمع العربي علينا أن نتعلم أن نحب المختلف عنا، إن كان ذلك الانسان هو امرأة ، أو شخص ينتمي لدين آخر وغير ذلك ، حيث أنني أرى انه في مجتمعنا هنالك نقص كبير بالوعي لتقبل الآخر ، وممارسة الحريات بدون المس بحرية الآخرين ".  وتابعت قندلفت تقول : " بمناسبة حديثنا عن الحب ، أقول لجميع القراء : لا تشعروا بأن الحب هو شيء أو أمر منفصل عنكم ، بل اشعروا أن الحب هو جزء منكم وانتم جزء منه ، كونوا سفراء للحب ، هناك مقتبس للام تريزا أحبه كثيرا واذكر نفسي به دائما حيث تقول : في هذه الحياة لا نقدر ان نعمل أشياء عظيمة ، نقدر أن نعمل أشياء صغيرة بمحبة عظيمة".

" في مجتمعنا نحن  بحاجة إلى حب تقبل الغير "

من جانبه ، يقول الشاب بشارة لولو من الناصرة : " نحن في مجتمعنا بحاجة إلى حب من نوع آخر وهو حب تقبل الغير ، وبدون أدنى شك نحن نعيش في مجتمع ذي اختلاف حضاري وتعدد بالآراء ووجهات النظر ، لذلك أرى انه من الواجب علينا تقبل الآخر بكل محبة ودون كراهية على الرغم من اختلافه عنا " .
وحول يوم الحب الذي يصادف في يوم 14.2من كل عام، قال بشارة لولو : " يوم الحب بالنسبة لي هو مجرد يوم كباقي أيام السنة . بودي ان أوجه كلمة للمجتمع ، وهي أننا بحاجة الى حب ليس فقط في يوم الحب ، إنما في كل ايام السنة وهذا أمر مهم جدا ، فان أردنا ان نعيش بسلام علينا ان نحب ، وان اردنا التقدم والنجاح بكل ما نقوم به فعلينا ان نحب ما نقوم به ، فالحب هو الأساس . لكن بودي ان اضيف كلمة اخيرة بالنسبة للحب الرومانسي بين الأزواج وهي أن الحب شيء ثمين جدا وتوزيع الحب لمن حولنا شيء مجاني، لكن رغم ذلك علينا ان نكون حذرين وأن نعطي الحب للشخص الذي يستحق هذا الحب بنظرنا ، وتمنياتي للجميع بالخير وأتمنى أن تعم المحبة والسلام بين الجميع ".

" حان الوقت لنحب بعضنا البعض "
الشابة ومصممة نوافذ العرض والفضاء التجاري والتصميم الداخلي للبيوت عرين مراد من عسفيا أدلت هي الأخرى بدلوها ، قائلة : " شعاري في الحياة هو حب الناس من قلبك حتى لو لم يحبوك، فيكفي ان تكون صادقا مع  نفسك ".
وأضافت عرين مراد : " مجتمعنا العربي يحتاج لتوعية بشأن الحب ويوم الحب ،  فالحب ليس الحب بين الأزواج والأحباب فقط  . الحب يبدأ بمحبة الذات قبل محبة أي شخص آخر ، وبمجرد أن أحببت نفسك وتقبلتها من هنا يمكنك أن تنطلق لتحب الآخرين وتتقبلهم ، حتى لو كانوا مختلفين كليا عنك . الحب ينقسم للكثير من الأنواع فهناك حب ما نقوم به ونعمل به ، وهناك حب النفس وهنا لا نقصد الأنانية بل نقصد أن تتقبل نفسك . عليك أن تحب المختلف عنك باللون والدين والآراء . الحب لا ينتظر مقابلا ، وهو يعطى من القلب . علينا جميعا ان نحتفل بيوم الحب وهو بنظري يوم لتقبل الآخرين ، ليس ليوم واحد ، إنما على مدار السنة كلها ".
وأنهت عرين مراد حديثها مخاطبة القراء ، حيث قالت : " حان الوقت لنحب بعضنا البعض دون أن نسأل " من انت ؟ " و " ما هو موقفك من كذا أو كذا؟ " . علينا أن نحب الإنسان كإنسان ، وهذه فرصة لنترك العنف ونبتعد عنه ، فعن طريق الحب والصدق يمكننا أن نصل إلى الطريق الصحيح، طريق السلام الذي تغمره المحبة والمشاعر الإنسانية ".

" اجعلوا في قلوبكم مكانا لشجرة حب "
أما الشاب فادي خروفي من عسفيا فيقول : " يوم الحب هو مناسبة لا بد من الاحتفال بها بطريقة خاصة، على الرغم من ان الحب شعور يعيش معنا كل يوم  . بنظري الحب في مجتمعنا عاطفة معقدة ، فمجتمعنا يتصارع ويدخل في سباق غير متكافئ ، ولكل شخص شعاره الخاص به بالحب ، ونتيجة لذلك تتفوق علينا الأنانية ، والكبرياء والحقد ".
وتابع خروفي يقول : " مجتمعنا بحاجة إلى حب من نوع آخر ، وهو حب الإنسانية وحب ينمو إذا واتته الظروف . انتهز الفرصة لأوجه كلمتي لأفراد مجتمعنا وأقول لهم اجعلوا في قلوبكم مكانا لشجرة حب ، فلربما في يوم ما سيأتي الطائر الذي تحبونه ليسكن بين أغصانها ".


عرين مراد


بشارة لولو - تصوير  تيمور دقسة


مريم قندلفت

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق