اغلاق

الاحتفال في ‘يوم الحُب‘ : شابات نصراويات بين مؤيد ومعارض !

يحتفل الكثير من الناس في مختلف دول العالم بما يطلق عليه "يوم الحب" أو "الفالنتاين ديه" في 14 شباط من كل عام، إذ يقوم المحبون والعشاق بتبادل الهدايا وبطاقات الحب


القلوب، الورود، واللون الأحمر من الهدايا التي تميز يوم الحب
 
والورود الحمراء ... وغيرها.
يحيط بهذه المناسبة، في يومنا هذا وفي الأعوام السابقة، جدل كبير حول مدى مشروعية الاحتفال بها، خصوصاً في المجتمع الشرقي.
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما قامت بفتح المجال أمام شابات من الناصرة وضواحيها بالتعليق والتعبير عن آرائهن بهذا الشأن ..
 
سوار جوهر: "لا يوجد يوم محدد للحب"
سوار جوهر قالت: "مع احترامي الكبير لكل الذين يحتفلون بيوم الحب أو يوم العشاق، الذي أعتبره ليس له أي معنى، وأنه كيوم مثل باقي أيام السنة، فإنه من المفروض أن تنبع المحبة في باقي الأيام وليس في يوم واحد فقط، فنحن نعيش مسرورين ومرتاحين بين جميع الناس، وليس فقط مع الحبيب، الحب ليس فقط بين اثنين".
وتابعت: "عندما يكون المجتمع يحتوي على تاخي ومحبة وسلام بدون كذب وتجريح، هذا بحد ذاته احتفال، لكن طبعاً هذا الأمر شخصي يعود للأشخاص الذين يحبون أن يحتفلوا بهذا اليوم، ورأيي أنه لا يوجد يوم حب ولا يوجد يوم محدد للحب او وقت معين للحب.
وأضافت: "بالنسبة للأكثرية الذين يحتفلون بيوم الحب فهم مراهقون. كل شخصين يكون بينهما تفاهما وحبا واحتراما وحياتهم خالية من المشاكل ومليئة بالتضحية، هذا يسمى حُبا".

أمنية ارشيد: "أنا بهذا اليوم أحضر لأمي هدية" 
أمنية ارشيد قالت: "أعتقد أن الاحتفال بيوم الحب هي حرية شخصية، يوجد فئة من الناس تقول أنه حرام ويوجد فئة لا تهتم اذا كان حرام ام لا. مثلاً الصبية تكون تلبس ملابس مخالفة لأوامر الشرع وتعرف أن هذا من الحرام في الدين الاسلامي لكنها لا تهتم لذلك، وترك الصلاة حرام والكثير من الأمور حرام، ليس فقط الاحتفال بيوم الحب".
وأضافت: "مثلاً، أنا بهذا اليوم أحضر لامي هدية، وهذه لفتة جميلة للناس الذين نحبهم ليس فقط للحبيب، بل للأخ، للزوج، وللصديقة".

 
شيراز عواودة: "الاحتفال بيوم الحب مبالغ به وما هو الا تجارة فقط" 
شيراز عواودة قالت: "مع احترامي للجميع لكن يوم الحب بالنسبة للمسنين".
وأضافت: "كان يوم الحب يوما جميلا، واليوم أصبحوا يبالغون به، باضافة الهدايا باللون الأحمر، والملابس الحمراء والدب الأحمر، برأيي أصبح مبالغا به، وما هو الا تجارة فقط".

بيسان بصول: "ابتعدوا عن الحب، فاوجدوا حبا بديلا لا يمت الى القلب بصلة"
بيسان بصول قالت: "الحب وما ادراك ما الحب.... واي حب يعرفونه الان، حب الظلام أم حب الشهوة؟... ابتعدوا عن الحب الحقيقي فاوجدوا حبا بديلا لا يمت الى القلب بصلة. ابتعد الوالدان عن الابن وكل اهتم بعمله، ابتعد الزوجان عن بعضهما وكل انشغل بمصلحته، وضاعت المشاعر الحرة الاصيلة، فاوجد الراهب (الفالنتاين) هذا اليوم الدخيل والذي افسد لنا معنى الحب والانسانية، فلا ليوم الحب".


امنية ارشيد


بيسان بصول


سوار جوهر










 
 بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق