اغلاق

ميركل تلغي لقاءها مع نتنياهو بسبب ‘قانون التسوية‘

ذكرت وسائل إعلام عبرية، الاثنين، أن ألمانيا ألغت القمة السنوية التي كان مقررا عقدها في القدس بين حكومتي ألمانيا وإسرائيل، في العاشر من مارس المقبل،


المستشارة الألمانية انجيلا ميركل تصافح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو (ارشيفية)

بسبب الانتخابات التي ستجرى في ألمانيا في سبتمبر.
لكن معلومات أخرى اشارت الى ان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ألغت لقاءها مع الحكومة الإسرائيلية، بسبب قانون شرعنة المستوطنات.
من جانبها، قالت صحيفة هآرتس استنادا إلى مصدر وصفته بالمطلع إن أحد أسباب إلغاء القمة هو عدم رضى برلين عن قانون "تسوية المستوطنات"، و "سرقة الأراضي"  الذي أقرته الكنيست الأسبوع الماضي.
ونقلت الصحيفة عن موظفين ألمان رفيعي المستوى قولهم: "إن الحكومة الألمانية ستتخذ مجموعة إجراءات تحذيرية، بعضها علني وآخر دبلوماسي، ردا على هذا القانون، وهذه الإجراءات المزمع اتخاذها، بحسب المصادر، ستعكس قلق ومخاوف الحكومة الألمانية من تسارع سياسة الاستيطان في الأراضي المتنازع عليها".
جديد بالذكر أن أول قمة ألمانية إسرائيلية عقدت في عهد أيهود أولمرت، ومنذ ذلك الحين، أصبح هذا الشكل من القمم تقليدا سنويا بين الحكومتين.


تصوير AFP








تصوير AFP

المحتلة بين حكومتي ألمانيا وإسرائيل، في العاشر من مارس المقبل، بسبب الانتخابات التي ستجرى في ألمانيا في سبتمبر.
من جانبها، قالت صحيفة هآرتس استنادا إلى مصدر وصفته بالمطلع إن أحد أسباب إلغاء القمة هو عدم رضى برلين عن قانون "تسوية المستوطنات"، الذي أقره الكنيست الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن موظفين ألمان رفيعي المستوى قولهم: "إن الحكومة الألمانية ستتخذ مجموعة إجراءات تحذيرية، بعضها علني وآخر دبلوماسي، ردا على هذا القانون، وهذه الإجراءات المزمع اتخاذها، بحسب المصادر، ستعكس قلق ومخاوف الحكومة الألمانية من تسارع سياسة الاستيطان في الأراضي المتنازع عليها".

جديد بالذكر أن أول قمة ألمانية إسرائيلية عقدت في عهد أيهود أولمرت، ومنذ ذلك الحين، أصبح هذا الشكل من القمم تقليدا سنويا بين الحكومتين.







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق