اغلاق

بيان مشترك لنتنياهو ولرئيس الوزراء الأسترالي تورنبول

عمم اوفير جندلمان المتحدث بلسان رئيس الحكومة نتنياهو بيانا خول زيارة نتنياهو الى استراليا . وجاء في البيان : " إلتقى رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تورنبول ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ،



تصوير AFP

في سيدنو يوم 22شباط 2017 أثناء أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي إلى أستراليا. ورحب الزعيمان بـ " الفرصة التي تتيحها هذه الزيارة للتأكيد مرة أخرى على متانة العلاقات وأهميتها للبلدين . وبدأت جذور تلك الصداقة بين إسرائيل وأستراليا في الأيام الأولى لقيام دولة إسرائيل وهي مرساة في قيمنا المشتركة وفي التزامنا بالديمقراطية وبمصالحنا المشتركة في منظومة دولية مبنية على حكم القانون. وهذا بهدف تحقيق أكبر قدر من الفرص التي تكمن فيها وتمكينها نت التعامل مع التحديات الراهنة " .
وأضاف جندلمان في البيان : "
أكدت أستراليا مجددا التزامها بـ " حق دولة إسرائيل بالوجود كالدولة القومية للشعب اليهودي لتي تعيش بسلام في حدود آمنة. وكررت أستراليا رفضها القاطع للمحاولات للمس بشرعية إسرائيل. وشكرت إسرائيل أستراليا على دعمها المستمر في هذا الشأن. وصرحت الدولتان مجددا أنهما ملتزمتان بالسلام الذي سيتحقق من خلال مفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين. أستراليا أكدت مرة أحرى أنها تدعم حل الدولتين " .

" شرق أوسط آمن ومستقر "
وتابع جندلمان قائلا في البيان : " لا تزال أستراليا وإسرائيل ملتزمتين بشرق أوسط مستقر وآمن. وبحث الزعيمان التحديات الأمنية الراهنة في الشرق الأوسط بما فيها الإرهاب. واتفقت الدولتان على أنه يجب على إيران أن تفي بجميع التزاماتها بموجب قرارات مجلس الأمن وعبرتا عن قلقهما من البرنامج الصاروخي الإيراني. كما عبرت الدولتان عن قلقهما من دعم إيران لحزب الله ومن التهديد الذي يشكله حزب الله على أمن المنطقة. ورحبت إسرائيل بالمساهمة الأسترالية المتواصلة في الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة بما في ذلك في إطار الائتلاف ضد داعش والمنظمة الأممية المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار والقوة متعددة الجنسيات في سيناء. وإتفق الزعيمان على الحفاظ على التنسيق والحوار القريب بينهما في مجالي الدفاع والأمن وتعزيزه أكثر. و
أكد الطرفان على إصرارهما المتبادل على مكافحة الإرهاب على كل أشكاله وتعبيراته بما في ذلك تمويله ودعمه وتدريب وتسليح الإرهابيين. أكد الطرفان على أهمية تعزيز التعاون المتبادل والإقليمي والدولي بغية التعامل مع هذا التهديد وكررا التأكيد على أن التطرف العنيف يشكل مصدر قلق ملحوظ للدولتين ".

" تعاون في مجال السايبر "
وتابع جندلمان : " إتفقت أستراليا وإسرائيل على النظر في احتمالية التعاون في مجال السايبر ودفع الجهود الأمنية الدولية في مجال السايبر قدما بهدف ضمان إنترنت مفتوح وحر وآمن. وذكر الزعيمان الأهمية التي تكمن في قدرات السايبر التي من شأنها ضمان حيوية منظومات الأمن القومي والفرص التي تكمن في المجال التجاري. وعبر الزعيمان عن نيتهما تعميق التعاون بين الحكومتين وبين القطاعين الخاصين في البلدين. و
أقر الزعيمان أهمية التعاون الأمني الثنائي في قضايا تخص البلدين. واتفق الزعيمان على النظر في احتمالية تبادل الوفود الأمنية بين البلدين . وتعهد الزعيمان بدعم توسيع التجارة والاستثمارات والعلاقات التجارية بين البلدين لرفاهية وازدهار الشعبين. ورحب الزعيمان بالتوقيع على اتفاقية في مجال الطيران. كما رحب بالتسوية التي تمنح تأشيرات "سياحة وعمل" لإسرائيليين في أستراليا بهدف تعزيز العلاقات السياحية بين البلدين. واعترافا بأن الإنتاجية والابتكار يقفان في صدارة سلم الأولويات القومي للبلدين تعهد الزعيمان بتوطيد التعاون في هذه المجالات. إسرائيل رحبت بافتتاح مركز إبداع أسترالي في إسرائيل يعمل على تسهيل علاقات المبادرين الأستراليين مع اقتصاد الهاي تك الإسرائيلي " .

" اتفاقية تعاون ثنائي "
ومضى جندلمان يقول في البيان :  "رحب الزعيمان بالتوقيع على اتفاقية للتعاون الثنائي في مجال الابتكار التكنولوجي وفي البحث والتطوير وتعهدا بإجراء مفاوضات على اتفاقية في مجال التعاون في العلوم والتكنولوجيا. وتعهد الزعيمان بتوطيد العلاقات الثنائية في مجال التعليم والحداثة بما في ذلك من خلال تبادل المعلمين والأكاديميين والمبادرين بهدف بناء قدرات علمية وتكنولوجية وهندسية ورعاية ثقافة إبداع مشتركة. و
تعهد الزعيمان بالنظر في امكانيات التعاون المستقبلي في مجالات الزراعة والمياه والطاقة والنفط والغاز. واتفق الزعيمان على دفع التعاون في مجال حماية البيئة بما في ذلك إشراك المعلومات والتجربة بين البلدين. وبناء على ذلك سيزور وزير الطاقة وحماية البيئة الاسترالي إسرائيل في المنتصف الأول من عام 2017. وتقر أستراليا وإسرائيل الأهمية التاريخية لمعركة بئر السبع بصفتها كحجر أساس في العلاقات بين البلدين. والتزم الزعيمان بإقامة احتفال في إسرائيل خلال شهر تشرين الأول من هذا العام إحياء للذكرى ال-100 لتلك المعركة. وأقر الزعيمان أهمية دور الجالية اليهودية في أستراليا في تعزيز العلاقات بين البلدين وعطاءها الملموس إلى جميع مجالات الحياة في أستراليا. وهذا الإعلان المشترك يعكس التزام أستراليا وإسرائيل بالصداقة العميقة بينهما وإصرارهما توسيع رقعة التعاون بينهما لصالج البلدين. ومن أجل ذلك وجه رئيس الوزراء نتنياهو دعوة إلى رئيس الوزراء تورنبول لزيارة إسرائيل في أقرب فرصة " .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق