اغلاق

مشروع في بيت لحم للحد من الاكتظاظ المروري

انطلقت في محافظة بيت لحم أعمال مشروع "اعداد دراسة الحركة لمحافظة بيت لحم" الذي يهدف "للخروج بدراسة حول واقع الحركة في بيت لحم، سواء كانت حركة


جانب من نشاطات المشروع

المركبات او المواطنين، وعلى صعيدين الأول يتعلق بالحركة الداخلية لبيت لحم والثاني للحركة القادمة من خارج المحافظة في اطار تنفذه بلدية بيت لحم كجهة فلسطينية مالكة تقوم فيه بانشاء وتنسيق لجنة توجيهية تشمل بلديات المحافظة الرئيسية ومحافظة بيت لحم والشرطة الى جانب عضوية وزارة النقل، وزارة السياحة، مدينة باريس والوكالة الفرنسية للتنمية اما تطبيقه فينفذه ائتلاف هندسي مهني مكون من معهد اريج للابحاث التطبيقية والمجموعة الاستشارية الهندسية".
وفي اطار المشروع انتشر العشرات من الشبان الذين تلقوا تدريبات على اجراء عمليات عد السيارات على مفارق ومداخل المحافظة المختلفة، حيث سيقومون "بعدّ السيارات الى جانب اجراء مقابلات مع عينات متعددة من المواطنين" وفق ما يقول المهندس خالد الحروب مدير المشروع ونائب المدير التنفيذي للمجموعة الاستشارية الهندسية.
ويهدف المشروع الى "تقديم تحليل شامل لمنطقة الدراسة، وتشمل الطرق والتقاطعات، الأعمال الهندسية، شبكة المشاة ومواقف السيارات ووسائل النقل العام وسيارات الأجرة والطلب على النقل".
وقال الحروب  ان "ائتلاف المجموعة الاستشارية الهندسية ال CDG ومعهد اريج للابحاث التطبيقية بدأوا بتنفيذ المرحلة الاولى من مشروع دراسة الحركة في بيت لحم حيث تتضمن المرحلة الاولى تنفيذ عمليات عد مهنية للحركة المرورية وحركة المواطنين في داخل المحافظة من جهة والحركة القادمة الى بيت لحم من الخارج بهدف معرفة اماكن الضغط المروري واسبابه مما سيساعد في المراحل المستقبلية على وضع الخطة المطلوبة لتحسين واقع الحركة في بيت لحم اعتمادا على المعلومات الدقيقية".

"جمع المعلومات الخاصة بالمشروع"
واوضح الحروب ان "اطلاق المشروع يأتي بعد عمليات اعداد متواصلة تضمنت عقد اجتماعات ودراسة واقع حال لواقع الحركة في بيت لحم التي تعاني من اكتظاظات مرورية"، مشيرا الى ان "المرحلة الاولى تتمثل بجمع المعلومات الخاصة بالمشروع حيث سيتم عد السيارات التي تتحرك داخل المحافظة بالاضافة الى الداخلة اليها والخارجة منها من مختلف المداخل. كما ستتضمن عملية العد في المرحلة الاولى اجراء استطلاع رأي يقوم بموجبه المشاركون بعملية العد بتوجيه اسئلة للمواطنين خلال عملية العد التي تجري على مدار يومين هما ايام السبت والخميس حول الحركة اليومية حتى نستطيع تقدير حركة السير للمواطنين مما يساعد في وضع حلول لاشكاليات الاكتظاظ المروري وخطة السير المستقبلية".
ودعا المهندس الحروب المواطنين "للتعاون مع طواقم العاملين بمشروع العد وهم من الشباب من طلبة وخريجي الجامعات الفلسطينية حيث سيعملون لمدة شهرين على اكثر من مدخل ومفرق في محافظة بيت لحم وتم وضع 100 نقطة عد سيتواجد عليها العاملون بالمشروع ايام الخميس والسبت في ساعات معينة".
واوضح ان "عمليات العد ستجري ايام السبت من الساعة الثانية عشر ظهرا وحتى الواحدة والنصف ومن الخامسة حتى السابعة مساء، اما ايام الخميس فسيتواجد المشاركون من الساعة من السابعة حتى الثامنة صباحا ومن الساعة الثانية عشرة حتى الواحدة ظهرا ومن الرابعة والنصف حتى الخامسة مساء"، مضيفا انه "تم تقسيم المحافظة الى واحد وخمسين منطقة".

"المشروع يشمل كافة المناطق بالمحافظة"
من جهته، قال صالح صبح منسق عام لجنة السير الفرعية بمحافظة بيت لحم ان "هذا المشروع مهم وحيوي يهدف الى العمل على ايجاد حلول للازمات المرورية بالمحافظة، خصوصا بعد تزايد اعداد السيارات من جهة وزيادة حركة المرور من والى وسط وشمال الضفة الغربية، حيث تعتبر بيت لحم نقطة وصل في هذا المسار مما زاد من الاشكاليات المرورية في السنوات الاخيرة، هذا الى جانب عدم العمل على توسيع وتطوير الشوارع بالمحافظة لاسباب كمتعددة مما استدعى الى البدء بتحرك مهني من اجل التخفيف وانهاء الاكتظاظات من خلال هذه الدراسة التي تعدها جهات مهنية متخصصة في مجال الطرق".
واشار صبح الى ان "هذا المشروع ينفذ بتعاون من مختلف الجهات المعنية من بلديات ووزارة نقل وسياحة"، مشيرا الى انه "يشمل كافة المناطق بالمحافظة على أمل ايجاد خطة ورؤية مرورية تسمح بتطوير هذا القطاع مما يتناسب مع تطوير المحافظة مستقبلا"، مثمنًا "جهود وعمل مختلف الجهات الفنية المشاركة بالمشروع"، كما شكر الجهات الفرنسية الداعمة والمشرفة على تنفيذ المشروع وعلى رأسها بلدية باريس والوكالة الفرنسية للتنمية.
ودعا صبح كافة المواطنين والمواطنات الى "التعاون مع كافة الطواقم الميدانية العاملة بالمشروع والمساعدة في الاجابة على اسئلتهم لانها تساهم بوضع رؤية وخطة مهنية مستقبلية للنهوض بالواقع المروري بالمحافظة".

"خطوة مهمة"
بدوره قال المقدم ايمن عبد القادر مدير عام شرطة المرور بمحافظة بيت لحم ان "شرطة المرور ترى في اطلاق هذا التعداد خطوة أولى مهمة على طريق معالجة الواقع المروري الصعب الذي تعاني منه محافظة بيت لحم التي تحتاج الى دراسة وخطة مرورية تساهم في تغيير هذا الواقع".
واوضح المقدم عبد القادر ان "الشرطة جزء مهم في هذا المشروع"، مشيرا الى ان "الشرطة تساند طواقم العمل بالمشروع حيث تعمل على تسهيل مهمة الفرق الميدانية التي تشارك بالعد واستطلاع آراء المواطنين حول آليات تحركاتهم مما يساعد في وضع خطة مرورية مستقبلية تساهم بحل الكثير من الاشكاليات المرورية ببيت لحم".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق