اغلاق

’الفلاح الخيرية’ تختتم المرحلة الأولى من ’صندوق الفرج’

أعلنت جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين، اختتام المرحلة الأولى من "صندوق الفرج" بالإفراج عن 421 نزيلا من الغارمين على ذمم مالية بقيمة 111200 دولار في جميع


جانب من نشاطات الجمعية

محافظات قطاع غزة. جاء ذلك خلال حفل الافراج عن 50 نزيلا من الغارمين على ذمم مالية في محافظة رفح، وذلك بدعم من صندوق الفرج وعلى نفقة أهل الخير، بحضور قيادة الشرطة الفلسطينية والنائب في المجلس التشريعي ووزير الثقافة السابق الدكتور عطالله أبو السبح وعدد من الوجهاء والمخاتير.

الافراج عن 421 نزيلا
وقال الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين "اننا نختتم اليوم المرحلة الأولى من صندوق الفرج بالإفراج عن 421 نزيلا من الغارمين على ذمم مالية بقيمة (111200 دولار)"، مؤكدا ان "الافراجات شملت كافة محافظات غزة".
وأوضح طنبورة انه "تم اليوم الافراج عن 50 نزيلا من الغارمين على ذمم مالية في محافظة رفح وشملت (مدينة رفح، الشوكة، حي النصر، تل السلطان، الشابورة، يبنا، البرازيل، حي الجنينة، موراج).
وأضاف:"ان صندوق الفرج اطلق سراح الغارمين في مركز شرطة جباليا وعددهم 76 نزيلا، وعن الغارمين في محافظة غزة وعددهم 100 نزيلاً، ومحافظة شمال غزة وعددهم 80 وعن الغارمين في محافظة الوسطى وعددهم 65 نزيلا ومحافظة خانيونس عددهم 50 نزيلا ومحافظة رفح 50"، مؤكدا ان "مجموع المفرج عنهم 421 نزيلا من الغارمين على ذمم مالية".

"مراحل قادمة"
وتابع: "ان الجمعية أطلقت صندوق الفرج كمبادرة جديدة لتسديد ديون النزلاء المعسرين في السجون الفلسطينية، وان هناك مراحل قادمة".
ومن جانبه، أكد العقيد جاسر المشوخي محافظ محافظة شرطة رفح أنه "تم اليوم الإفراج عدد 50 من الغارمين على ذمم مالية في محافظة رفح"، مؤكداً على "تعاونهم مع أي جهة تسعى لمد يد العون للموقوفين، حيث أن الظروف الصعبة للشعب الفلسطيني هي التي دفعتهم لهذا الحال وعدم مقدرتهم على تسديد مديونياتهم".
وأضاف: "ان انشاء صندوق الفرج له اهمية كبيرة ومهمة في ظل الظروف المعيشية القاسية الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني".
ووجه المشوخي رسالة شكر وتقدير لفاعلي الخير ولجمعية الفلاح على "دورهم الرائد والمميز في دعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني".

"ندعو أهل الخير لتعزيز مثل هذه المشاريع"
وقال عضو المجلس التشريعي ووزير الثقافة السابق الدكتورعطالله أبو السبح: "نتقدم بالشكر والتقدير للخيرين من أبناء أمتنا العربية والإسلامية ولجمعية الفلاح الخيرية ممثلة برئيسها الدكتور رمضان طنبورة على تبنيهم ورعايتهم لمبادرة صندوق الفرج الذي أدخل البهجة والسرور على الغارمين الذين تقطعت بهم السبل وضاقت عليهم الأرض بما رحبت وجعلت منهم أذلة بعد أن كانوا أعزة، ولذا فان كرامة وقيمة الانسان يصونها الانسان الوطني والانسان الشريف والمناضل فتحية اجلال واكبار لرجال الخير واهله الذين وقفوا موقف عز وشموخ مع المستضعفين في الأرض في قطاع غزة، ونأمل من الله أن يستمر عطائكم من اجل خدمة أبناء فلسطين".
وأضاف: "ان الصديق والحبيب الدكتور رمضان طنبورة هو فلسطيني حتى النخاع فهو ابى على نفسه الا ان يخدم هذه الشريحة حتى جمع لهم مبلغ (111200 دولار) ليفك واثقهم ويكسر القيد من معصمهم، فنسأل الله ان يبارك له في عمله وان يكثر من امثاله ويبارك جهوده، وندعو أهل الخير لتعزيز مثل هذه المشاريع ومساندة سكان قطاع غزة ودعم صندوق الفرج" .





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق