اغلاق

‘اعلان براءة‘ .. مسرحية جديدة للكاتب عودة بشارات

صدرت مؤخرأ للكاتب عودة بشارات مسرحية "اعلان براءة" تناقش قضايا اجتماعية فكرية وسياسة، تواجه المجتمع العربي الفلسطيني في البلاد بقالب كوميدي ساخر. وتتناول

 
غلاف النص المسرحي

المسرحية قصة شابة متزوجة مهتمة بقرض الشعر تقرر الطلاق من زوجها وذلك، كما تقول، بهدف البحث عن ذاتها. وخلال ذلك تنشأ صراعات شتى مع العائلة والحمولة والصحافة والحركة النسوية، إضافة الى الجارات والجيران.
 ومن خلال حوار ساخر تتم مناقشة أنماط السلوك الاجتماعي السائدة في المجتمع العربي الفلسطيني في البلاد، وكذلك حرية الفرد واستقلاليته. وكذلك يتم مناقشة مفاهيم قديمة متأصلة في المجتمع العربي مثل اعلان البراءة من القريب.
 والى جانب ذلك تتناول المسرحية عمل الصحافة ودورها في المجتمع وانعكاس افات المجتمع عليها، حيث تصبح الصحافة انعكاسا لما هو سائد في المجتمع، ويختفي دورها الانتقادي لآفات المجتمع.

"مسرحة النص"
 ويقول مؤلف المسرحية، الكاتب عودة بشارات، أنه يُصدر بهذه المسرحيةـ دون مسرحتها، بهدف اطلاع المهتمين بالأدب المسرحي عليها. وهذا الأمر نجده منتشر في العديد من بلدان العالم. وبالتالي فإن إمكانية مسرحتها قائمة، ويأمل بشارات ان يتم ذلك في المستقبل. 
 تقع المسرحية في 105 صفحات، من القطع الصغير. التصميم والمونتاج: سهيلة كتان- "ألوان". اصدار بشارات للنشر.
مقطع من المسرحية:
(شاب وشابة يسيران في اتجاهات متعاكسة، الضوء مسلط عليهما، وحولهما شبه عتمة يتحدثان، دون أن ينظر احدهما للآخر. لباسهما واسع ومميز)
- الشابة: براءة من برئ
- الشاب: برئ المريض، تعني انه صح من المرض، أي تخلص من المرض، أي بلغة المخدرات هو نظيف.
- الشابة: ومن تبرأ من ابنته يعني برئ منها.. أي شفي من ابنته، بصفتها مرضًا خبيثًا..
-  الشاب:    لكنّ برئ هو فعل مسالم، مش فعل متعدي.
- الشابة: طبعًا فعل مسالم، مش زي فعل "ضرب"  العنيف، ضربَ فعل متعدي..
- الشاب: عندما نقول "ضرب الوالد"، نسأل من ضرب الوالد؟
- الشابة: ضرب الوالد فلانًا،
- الشاب: مثل ضرب الوالد ابنه
- الشابة: يا عيني.. يا عيني.. على الترباية الحديثة. او ضرب الوالد ابنته.
- الشاب: معلوم فالأقربون أولى بالمعروف.
- الشابة: طبعًا وإلا يروح يضرب الغريب أحسن؟ وبعدين صلحه وذبح خرفان..
- الشاب: يا حرام!!
-  الشابة: وجاهة صلح وعزايم ومش عارف إيش كمان..
- الشاب: صح .. صح. بينما ضرب الوالد ابنه أو ابنته.. فهذه  صناعة بيتية مباركة.
- الشابة: بس ذبح الأب ابنته، هون بتدخل البوليس.
- الشاب: أحلى إشي  إذًا هو التبرؤ. تبرأ: فعل مسالم. في فاعل فش مفعول به..
- الشابة:  يا الله ما أحسن الفعل اللي إلو فاعل وفش الو مفعول به..
- الشاب: خلينا على التبرؤ.. فعل بدون مفعول به..
- الشابة: يعيش التبرؤ حتى وإن أصبحت البنت مرضًا.
- الشاب: مرض.. وباء، مش مهم، المهم تضل عايشة.

 



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق