اغلاق

أصحاب البيوت المهّدمة في قلنسوة يحذّرون من الفتن

جاء في بيان موقّع باسم أصحاب البيوت المهّدمة في قلنسوة، وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما امس الجمعة :" الى أهالي قلنسوة الكرام،


صورة من مكان الهدم

بسم الله الرحمن الرحيم
(( لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)). صدق الله العظيم  (النساء، 114).
بدايةَ أرتأينا  نحن  أصحاب البيوت المهّدّمة الى ان نشكر اهالي بلدتنا الحبيبة  على مشاركتهم الجزيلة وعطاءهم النيّر  ومساهمتهم الطيبة التي تحلوا بها اتجاهنا في التبرع بشتّى الوسائل ونخصّ بالذكر اللجنة الشعبية ولجنة الاغاثة والحركة الاسلامية  بكامل أعضائها وهيئاتها. ان دلّ هذا فيدل على الوحدة وعلى حرص المؤمن على أخيه بوركتم وجزاكم الله خيرا  بلكلمة الطيبة والدعوة اللطيفة التي تصل الى قلب المؤمن فتمحو ما به من كراهية وغضب وحقد أو شعور بالظلم.
اهالينا الكرام بالرغم من إدراكنا جميعا عبثية الصراعات وموجة الفتن  الدامية  للنفوس حول الاتهامات والاقاويل التي يتراشقها أهالي بلدتنا في موضوع المبالغ التي قامت اللجنة الشعبية ولجنة الاغاثة والحركة الاسلامية بتوزيعها على اصحاب البيوت المهدمة ونؤمن ايمانا خالصا بصدقهم وامانتهم".

 "ندعو هذا البلد الحبيب الى التآزر وحقن الفتن"
اضاف البيان: الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما" من واجبنا بل وأصالة عن أنفسنا ندعو  هذا البلد الحبيب الى التآزر  وحقن الفتن فلا نحترب وننتهك الحرمات ونصم الآذان عما يهدئ النفوس فبهذا الوقت العصيب نحتاج الى  مغالبة النفس وكفّها عن الأذى وإلزامها بالسكينة. 
اننا ندين ونشجب بأقوى عبارات الإدانة ما حدث  في وقتٍ نحن أقرب الى التماسك والمقاومة والتوحّد والتصدي للغطرسة الصهيونية، وإبراز مدى الوعي لانتزاع الحق ودحر الظلم ومن اجل كرامة عيشنا وحقنا في المسكن  والتعليم 
اخوتنا من احرص منا على أرضنا. عزيمتنا كونكم تدافعون من منطلقات مشتركة ويجمعكم الإسلام والهدف والدم والأرض والغاية آملين ان المرحلة القادمة ستشهد تكثيفاً للإجراءات التي تبرز مدى التعاون الفعلي. 
كونوا على قلب ترابٍ واحد وقاتلوا للحق بكل بسالة لان غايتكم شريفة ونبيلة وسامية.
ندعوكم  لُطفاً ان تتكاتفوا جميعا يداَ بيدٍ والى نسيان الخلافات التي نشبت بغضون أيام ٍقليلة أن نقف في صف واحد من ابناء بلدنا الصامد محاربين ، ومبلغين ، ومؤازرين  لكرامتنا  وأرضنا التي تجمعنا.  والله من وراء القصد  وعليه السبيل.
باسم:- أصحاب البيوت المهدّمة
الأستاذ :- حسام مخلوف". نهاية البيان كما وصلنا.



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق