اغلاق

لجنة مسجد التوحيد بام الفحم: لم نسمع في اي بلد عن اغلاق بيت من بيوت الله‘

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من لجنة مسجد التوحيد بام الفحم، رداً على ما نشره احد المواطنين حول بناء المسجد الجديد بحي الميدان ،


صور من ارشيف بانيت خلال اعمال الحفريات للمسجد 

وقد جاء في البيان: "الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله وبعد..
فهذا توضيح نضعه بين يدي أهلنا الأحباب فيما يخصّ بناء مسجد التّوحيد في حيّ الميدان، نضعه تبيانًا للأمور، ومنعًا للّغط ، خاصّة بعد نشر كلام في الصّحف عن توجّه أحد المواطنين واستيائه من بناء المسجد، ولإلقاء ادّعاءات تفتقر للحقيقة، نقول مستعينين بالله:
1- بداية ننبّه أهلنا في أمّ الفحم أنّنا أهل بلد واحد ، وما نسعى لأمر ، ونسخّر فيه جهودنا وأوقاتنا إلّا حبًّا بأهلنا وبلدنا، وطمعًا بالخروج من العقبات الّتي نمرّ بها جميعًا، وذاك بطاعة الله ورسوله، وأيّ عقبة تحصل في هذا المشروع هنا أو هناك فنحن عنوانكم نسمع إليكم، تحت خدمتكم، بلغة النّصيحة والتكاتف والتّقارب، فكلّنا نسعى للغة الحوار لا لغة التّرّصّد والاتّهام .
2-إنّ المسجد قائم منذ سنوات، تُقام فيه الصّلوات الخمس، ويُرفع فيه الأذان، وتُقام الجُمعات، وعليه الإقبال ولله الحمد والمنّة. ولمّا كان مكانه ضيّقًا، اخترنا نقله لمكان قريب ثابت بعد تيسيرٍ من الله ، بتخطيط يتجاوز كلّ العقبات الّتي كانت والمتوقّعة، وحرصًا على أن لا يُغلق بيت من بيوت الله تقام فيه الصلوات والجمعات .
فنحن لا نسعى لبناء مسجد جديد ، بل لنقله فحسب، وفرق بين أن يُعترض على مشروع إقامة مسجد جديد، وبين أن يُغلق بيت عامر من بيوت الله، تُقام فيه جميع الصّلوات، وهذا ما لم نسمع عنه في أيّ بلد وأيّ مكان.
3- لقد راعينا منذ البداية جيران المسجد، وحركة المرور، وأيّ إشكاليّة قد تطرأ على هذا المشروع، فنحن من أبناء هذا البلد، ولا نريد إلّا الخير له، لذا كان أهل الحيّ هم المشاركون والسّاعون له، ولم يأت من جهة خارجيّة، أو بعيدة، وأهل مكّة أدرى بشعابها.
 4-التّوافق والتّعارض في جزئيّات أيّ مشروع أمر طبيعيّ، وعلاجه بالتّشاور والتّناصح كما قال سبحانه (وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ) وقال سبحانه (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ)..
فمن الطّبيعي أن يصدر عن أيّ عمل ميدانيّ بعض المعوّقات والمصاعب، وبناء على ذلك نتفهّم أي مُراجعة من أهلنا في بلدنا الحبيب، وخاصّة الجيران الملاصقين للبناء، لا ممّن يريد التّزمير فحسب من بعيد".
واضاف البيان :"
ومع ذلك نجد الأخوة جيران المسجد الملاصقين في قمّة التّفهّم والتّجاوب، ونحن لم نتجاوزهم في هذا المشروع، بل كانت سواعدهم لها الأيادي البيضاء فيه، منهم:
الأخ الفاضل توفيق علي طرشة وابنه بارك الله بهما، فقد تفهّما حصول بعض الأضرار من جانبهما وقد قمنا بعلاجها مباشرة بكلّ حبّ وتراضٍ.
وهما أيضًا توجّها بأحسن أسلوب، وأفضل طريقة، فأبدوا خشيتهما من فتح نوافذ قريبة من بيوتهم ما قد يصيبهم بحرج، وتفهّمنا اعتراضهم وهو حقّ لهم، فقرّرنا بالتّشاور معهم أن تكون الشّبابيك من جهتهم مرتفعة للتّهوئة والإضاءة فحسب وتمّ الاتّفاق على ذلك تحت أخويّة الإسلام.
كذلك كان من حقّ الأخ الفاضل الحاج عبد سليمان فاعور أبو زياد أن يعترض على مرور آلات الحفر والشّاحنات من أرضه المحاذية للمسجد، ولكنّه أبى إلّا أن يترك درجة العدل والحقّ باحثًا عن درجة الفضل والإحسان، فأذن بمرور الشّاحنات، بل وزاد على ذلك أن تنازل عن قطعة الأرض تلك لصالح المسجد بثمن زهيد مختارًا الأجر والثّواب من الله سبحانه، وهو أهل للاحترام والامتنان والذّكر الحسن في الدّنيا والآخرة إن شاء الله تعالى .
ثمّ زرنا واستشرنا واستأذنّا باقي الجيران قبل الشّروع بأيّ عمل، كالحاج عمر أحمد فاعور فكان نعم المرحّب والمُضيف، فوافق واستبشر، وزرنا الأخ محمد رضى يونس وشاورناه فبارك ووافق، وقد اعترض على نقطة واحدة وافقناه عليها ولم نخرج من عنده إلّا متحابّين متراضين، وكذلك زرنا الأخ الفاضل فرج محمد فاعور وعرضنا الأمر عليه فبارك ورحّب بل واختار أن يكون من لجنة المسجد والقائمين على المشروع، وأحد الأعضاء الفعّالين فيه، بل وشاركته والدته -أطال الله عمرها بالخيرات والأجر والثّواب- ، فأغدقت العاملين بكرمها وجودها، الّتي خلطتها لهم بقهوتها العربيّة بما تحمله من أصالة العرب والفحماويّة، واختارت أن تتفضّل عليهم بالتّشريفات والدّعوات الطّيّبة بشكل مستمرّ، فكانت نعم الأمّ هي الّتي نتعلّم منها المحبّة والتّعاطف والرّحمة , والشكر موصول لبيت المرحوم يوسف طرشة وعائلته الذين كانوا للكرم أهله ولحسن الجوار عنوان" .
واردف البيان :"
ثمّ وصلنا تخوّف بعض الأهالي من حصول أزمة سير في المنطقة، ورغم أنّ المسجد موجود منذ سنوات، والأمور ميسّرة، إلّا أنّنا اخترنا حبًّا لأهلنا ولو زادت التّكاليف النزول عند رغبتهم ودرء تخوفاتهم ، فجعلنا طبقة كاملة من 600 متر موقفًا للسّيّارات، يُخفّف عن أهل الحيّ بأكمله، ولم نضرب بتخوّفاتهم عرض الحائط، بل هم مناراتنا التي نستنير بها .
أمّا قاعة العزاء فقد اخترنا أن تكون لأهل الحيّ، بدل أن تضيق بهم الشّوارع والطّرقات لإقامة بيوت العزاء، فهي تُخفّف عنهم وتسهّل عليهم ، ومع ذلك كلّ الأمر لا زال تحت التّشاور والتّناصح، ولو أبدى أحد لنا ما لم نره ونعمل حسابه، فرأيه ومشورته على العين والرّأس , نسمع ونصغي ونعمل بما نقدر عليه، وتُحلّ بإذن الله كلّ العقبات بمجالس وُدّ تحفّها الملائكة، من غير حاجة لضغينة وترصّد.
للأسف أنّ المواطن المتوجّه للصّحف، ترك الأبواب المفتوحة من إخوانه، والقلوب المرحّبة به، والبيوت الواسعة، واختار أن يتوجّه إلى مكتب تنظيم عارة، وعندما علم أنّ البناء قانونيّ اختار التّوجّه لتنظيم حيفا، فجاء مراقب التّنظيم يركض فرحًا مستبشرًا، وهو نفس المراقب الّذي يسعى لهدم البيوت في وسطنا العربيّ، اختاره المواطن الكريم للصدّ عن تعمير بيت من بيوت الله، فلمّا رأى هذا المراقب الأوراق القانونيّة عاد خائبًا حسرًا.
ومع ذلك نُكرّر مرّة أخرى لهذا المواطن وكلّ أخ كريم يجد في صدره شيئًا من هذا المشروع، أن يطرق الباب وسنلقفه بالتّرحيب، ونضيّفه ونكرّمه، ونسمع له ونُصغي وما نقدر على فعله فسنفعله بإذن الله.
بورك بكم، وبورك بهذه البلدة الطّيّب أهلها، الكريم معدنها والله الموفّق والهادي إلى سواء السّبيل.
لجنة مسجد التوحيد: الحاج كامل رزق أبو أيمن، الحاج توفيق حسين جمّال أبو سمير، الحاج محمد احمد نمر أبو احمد، الحاج عثمان حمد، الأخ ابراهيم توفيق مروح حمد، الشيخ عبد الله نجيب طاهر، الاخ فرج محمد فاعور والشيخ محمد عبد الغني أبو عبيدة".



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق