اغلاق

عودة يشارك في لقاء باحثي معهد الأبحاث بروكنز في واشنطن

شارك النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة بجلسة خاصة مع الباحثين في معهد الابحاث بروكنز في واشنطن، والذي يعتبر احد اهم معاهد الابحاث عالميا،


النائب أيمن عودة خلال مشاركته في لقاء باحثي معهد الأبحاث بروكنز في واشنطن

وذلك خلال زيارته التي يقوم بها في هذه الايام هناك ضمن المساعي الدولية لطرح قضايا المجتمع العربي في البلاد.
و
اشار النائب عودة خلال لقائه مسؤولين في معهد الابحاث الى اوجه الشبه بين ترامب ونتنياهو، حيث قال: "مثل ترامب الذي حرض ضد الأقليات فوصل الحكم، فإن نتنياهو وصل الحكم عبر التحريض ضد الأقلية العربية. ومنذها جعل التحريض ضد الفلسطينيّين المواطنين في اسرائيل ركنا مركزيا في اجندته. وهو ما يأخذ عدة أشكال."
وتطرق عودة الى "قضايا الارض والمسكن للمواطنين العرب التي تعتبر سياسة ابرتهايد بالكامل، حيث هناك تفرقة عنصرية واضحة بين العرب واليهود في قضايا الأرض والمسكن".
وحول طروحات الدولة الواحدة شدد عودة على "أهمية حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني"، وقال: "أنّ الحل الأكثر واقعية والممكن في المدى المنظور هو اقامة دولة فلسطينية في 67، وأرى أنه من الخطأ الجسيم ترك هذه القضية والذهاب نحو فكرة الدولة الواحدة، لأنه عملياً بعدما تم النجاح باقناع كل العالم بحل الدولتين بالإضافة لشرائح واسعة حدا داخل المجتمع الإسرائيلي، لا نستطيع التخلي عنه والهروب للأمام، وأنا على المستوى الشخصي لا أستطيع أن أقول لشعبي الذي يعاني من الاحتلال بشكل يومي انتظر حل الدولة الواحدة، مع التشديد على أنه دون النضال الشعبي لن تكون هناك دولة فلسطينية. الدولة الواحدة اليوم تعني أن حال الاستيطان شرعي لأنها دولة واحدة!! وهذا خطر حقيقي".
وقال عودة "بأن المواطنين العرب مصرون على إلقاء وزنهم الكبير والمؤثر، من أجل المساهمة في منع اليمين من مواصلة الحكم، ولكن ليس "اليسار الصهيوني" هو البديل الجذري وإنما العرب واليهود الذين تشكل القائمة المشتركة الأساس العريض لوحدتهم" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق