اغلاق

جميل السلحوت يكتب: مبارك ليعقوب شاهين وأمير وعمّار ولنا

مبارك ليعقوب شاهين فوزه بلقب محبوب العرب"Arab Idol" ففرحتنا بفوزه كبيرة جدّا، وفوزه يحمل أكثر من رسالة ولأكثر من جهة، فميلاد فنان جديد من أبناء شعبنا


جميل السلحوت

يعني أنّ شعبنا يحبّ الحياة. وأنّه شعب ولّاد، فمن ابداع إلى ابداع رغم المصائب التي تتوالى عليه من الاحتلال البغيض. ورسالة الفنّ لها وقعها وتأثيرها أكثر من أزيز المدافع، وأبواق الخطاب السّياسي. فمن إبداع إلى أبداع يا شعب الجبّارين، وألف مبروك لك ولنا يا يعقوب شاهين.

مبارك لأمير دندن أيضا
لا شكّ أنّ أمير دندن أثبت وجوده الفنّيّ على مسرح "محبوب العرب" بشكل لافت، ووجوده في هذه المسابقة الفنّيّة، يؤكّد من جديد أنّه مبدع، وصاحب صوت "جبليّ" رائع، ومن خلال آدائه الفنّي وصوته الجبليّ المتميّز كان الأكثر حضورا برأي لجنة التّحكيم وجمهور المشاهدين، وعليه أن يواصل مشواره الفنّي بكل ثقة وثبات. 

رسالة إلى عمّار محمّد
أبكيتني يا ولدي عندما بكيت اليمن الذي ما عاد سعيدا، صوتك رائع، وبكاؤك اليمن فتح جراحا عميقة، فقد بكينا المستضعفين في اليمن الذين يقتلون ضمن صراع طائفي الخاسر فيه هو اليمن، والأمّة العربيّة، بكيتُ اليمن الذي يدمّر وشعبه الذي يذبح، تماما مثلما بكينا العراق وسوريا وليبيا وكل الدّماء الزّكيّة التي تراق خدمة
"لمشروع الشّرق الأوسخ الجديد" الذي يستهدف وطننا العربيّ، ويسعى لتقسيمه إلى دويلات طائفيّة متناحرة.
نحن في فلسطين الذّبيحة يتعرّض شعبنا للقتل منذ أكثر من مئة عام. وبالتّالي نعي تمام معنى دموعك يا عمّار.
صدّقني يا ولدي أنّك لو فزت بلقب"محبوب العرب" لكانت فرحتنا بك لا تقلّ عن فرحتنا بفوز ابن شعبنا يعقوب شاهين، فنحن شعب لا يعرف الاقليميّة ولا الطّائفيّة، ونحلم بيوم نرى فيه دولتنا العربيّة الواحدة. ومع ذلك فأنت نجم في عالم الفنّ فواصل دربك يا ولدي.









هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق